الاستراتيجيه للبحث العلمي
المواقع الإباحية على شبكة الإنترنت  وأثرها على الفرد والمجتمع 558251
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي العلمي
سنتشرف بتسجيلك والانضمام للنخبه العلميه
آلأسترآتيجيه للبحث العلمي المواقع الإباحية على شبكة الإنترنت  وأثرها على الفرد والمجتمع 438964
ادارة المنتدي المواقع الإباحية على شبكة الإنترنت  وأثرها على الفرد والمجتمع 298929

الاستراتيجيه للبحث العلمي
المواقع الإباحية على شبكة الإنترنت  وأثرها على الفرد والمجتمع 558251
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي العلمي
سنتشرف بتسجيلك والانضمام للنخبه العلميه
آلأسترآتيجيه للبحث العلمي المواقع الإباحية على شبكة الإنترنت  وأثرها على الفرد والمجتمع 438964
ادارة المنتدي المواقع الإباحية على شبكة الإنترنت  وأثرها على الفرد والمجتمع 298929

الاستراتيجيه للبحث العلمي
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

الاستراتيجيه للبحث العلمي

البحث العلمي :إنه محاولة لاكتشاف المعرفة والتنقيب عنها وتنميتها وفحصها وتحقيقها بدقة ونقد عميق ثم عرضها بشكل متكامل ولكي تسير في ركب الحضارة العلمية ..
 
البوابةالرئيسيةمكتبة الصورالأحداثالمنشوراتس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

 

 المواقع الإباحية على شبكة الإنترنت وأثرها على الفرد والمجتمع

اذهب الى الأسفل 
2 مشترك
كاتب الموضوعرسالة
قديسة المطر
الكاتب آلآستــــرآتيــجي الذهبي
الكاتب آلآستــــرآتيــجي الذهبي
avatar


انثى الابراج : العقرب الفأر
عدد الرسائل : 1137
الموقع : https://stst.yoo7.com
المزاج : تذكرني بكــره
احترام القانون : المواقع الإباحية على شبكة الإنترنت  وأثرها على الفرد والمجتمع 69583210
المواقع الإباحية على شبكة الإنترنت  وأثرها على الفرد والمجتمع Oouu_o12
المواقع الإباحية على شبكة الإنترنت  وأثرها على الفرد والمجتمع Qmxve
تاريخ التسجيل : 06/07/2009
نقاط : 12602
السٌّمعَة : 14
تعاليق : يغــار [ قلبـي ] كثر ماتحبك الناس
ومن طيبك أعذر كل منهو ][ يحبـك ][
مدام كل [ الناس ] بـك ترفع الراس
أنا أول أنسان وقف ][ يفتخر بك ][

المواقع الإباحية على شبكة الإنترنت  وأثرها على الفرد والمجتمع Empty
مُساهمةموضوع: رد: المواقع الإباحية على شبكة الإنترنت وأثرها على الفرد والمجتمع   المواقع الإباحية على شبكة الإنترنت  وأثرها على الفرد والمجتمع I_icon_minitimeالجمعة أغسطس 21, 2009 12:02 am




حجم وأبعاد
المشكلة:



مقدمة وتاريخ:



إن مسألة الإباحية
الخلقية والدعارة من المخاطر العظيمة على المجتمعات القديمة
والمعاصرة وقد أوردنا سابقا قول الرسول الله صلى الله عليه
وسلم : (ما تركت بعدي فتنة هي أخطر على الرجال من النساء)







لقد ذكرت
وزارة العدل الأمريكية في دراسة لها
[1]
أن تجارة الدعارة والإباحية الخلقية تجارة رائجة جدا يبلغ رأس
مالها ثمانية مليار دولارا ولها أواصر وثيقة تربطها بالجريمة
المنظمة. وإن تجارة الدعارة هذه تشمل وسائل عديدة كالكتب
والمجلات وأشرطة الفيديو والقنوات الفضائية الإباحية
والإنترنت. وتفيد الإحصاءات الاستخبارات الأمريكية (
FBI)
أن تجارة الدعارة هي ثالث أكبر مصدر دخل للجريمة المنظمة بعد
المخدرات والقمار
[2]
حيث إن بأيديهم 85% من أرباح المجلات والأفلام الإباحية
[3].






وهنالك في
الوقت الحاضر في أمريكا وحدها أكثر من 900 دار سينما متخصصة
بالأفلام الإباحية وأكثر من 15000 مكتبة ومحل فيديو تتاجر
بأفلام ومجلات إباحية. وهذا العدد يفوق حتى عدد مطاعم
ماكدونالد بنسبة ثلاثة أضعاف
[4].
ولقد كانت أمريكا في الماضي تحارب إلى درجة كبيرة انتشار
الإباحية في مجتمعها بفرض بعض الأنظمة والقوانين، ولكن من
الملاحظ في هذا العصر أن المعارضين لانتشار الإباحية بدءوا
يخسرون هذه الحرب حيث نجحت الاستوديوهات بتخفيف المراقبة على
الأفلام وتغيير مفهوم الإباحية لدى المقيّمين فأصبحت الأفلام
التي كانت لتندرج تحت بند الأفلام الإباحية(
X)
قبل قرن يعاد تقييمها اليوم وإدراجها تحت بند (R)
الأخف. كما تم إنشاء فئات أخرى بينية كفئة (NC-17)
للهدف
نفسه. ولقد تم بنجاح مؤخرا في أمريكا قلب وإلغاء قانون "العفة
في الاتصالات" (Communications
Decency Act of 1996)
ليتمكن الناس من الاستمرار في أعمال الإباحية دون أي قيود
قانونية.







ومن المعلوم
أن أمريكا هي أولى دول العالم في إنتاج المواد الإباحية. فهي
تصدر سنويا 150 مجلة من هذه النوع أو8000 عددا سنويا
[5].
وتجارة تأجير الأفلام الإباحية قد زادت من 75 مليون سنة 1985
إلى 665 مليون سنة 1996.






ولقد عرف أهل هذه
التجارة في السابق أن هنالك فئة من الناس قد تطاوعهم نفوسهم
الخوض في هذه الأمور لولا خوف العار من أن يراهم الناس وهم
يدخلون أمثال هذه المتاجر أو دور السينما. لذا أخذوا في تسهيل
هذه الأمور قدر المستطاع كالسماح للناس باقتناء هذه المواد عن
طريق البريد. واستكمالا لهذه الجهود (وبعد ضغوط من الحكومة)
قاموا بتغليف هذه المواد بورق بني (plain
brown wrapper)
يخفي محتوياتها قبل الإرسال. ومع ذلك أصبح الناس يعرفون
محتويات أمثال هذه الرسائل فكان ذلك رادعا للبعض ممن لازالت
فطرته سليمة ويخشى العار.






لاحظ تجار الدعارة
هذه العوامل فأصبح من اللازم إيجاد طرقا لتوصيل هذه المواد إلى
منازل الناس بطريقة مباشرة وخفية. ومن هذا المنطلق تم
الاستفادة من البث المباشر والهاتف وشبكة الإنترنت. وقد تمثل
شبكة الإنترنت في الوقت الحاضر اكثر هذه الطرق نجاحا في هذا
الصدد حيث إن صفحات النسيج العالمي المتعلقة بالدعارة تمثل –
بلا منافس – أشد الصفحات إقبالا في كل العالم.







.









ما هي شبكة
الإنترنت؟:



شبكة الإنترنت
عبارة عن مئات الملايين من الحاسبات الآلية حول العالم مرتبطة
بعضها ببعض. ومع ترابط هذا العدد الهائل من الحاسبات أمكن
إرسال الرسائل الإلكترونية بينها بلمح البصر بالإضافة إلى
تبادل الملفات والصور الثابتة أو المتحركة والأصوات. وقد تم
الاتفاق على نظام موحد لتبادل جميع هذه الأنماط من المعلومات
تم تسميته النسيج العالمي.












انتقال الداء إلى
الإنترنت وتوغله في المنازل




إن حجم
الإقبال على شبكة الإنترنت يتضاعف تقريبا كل مائة يوم
[6].
حيث صرحت وزارة التجارة الأمريكية بأن عدد الصفحات في النسيج
العالمي بلغ 200 مليون صفحة في نهاية عام 1997 و 440 مليون
صفحة في نهاية عام 1998


وأن عدد رواد
النسيج بلغوا 140 مليون في عام 1998م
[7]




[8]

. ولقد أقر هذا العدد شركة جنيرال ماجيك
[9]
ومجلة تايم
[10].
ولكن هنالك من يرى أن هذا العدد فيه تحفظ وأن العدد الحقيقي
للصفحات في عام 1998 قد بلغ 650 مليون صفحة
[11].
ويتوقع لهذا العدد أن يزداد إلى 8 مليار في عام 2002م. وعدد
الصفحات الإباحية في الإنترنت تقدر بنحو 2.3% من حجم الصفحات
الكلية في الإنترنت
[12].
وهذا العدد يعد صغيرا نسبيا إلا أنه لا يعطي الصورة الحقيقية
لحجم المشكلة.






وكمثال على ذلك
يمكن أن يكون في مدينة واحدة مائة سوق ولكن أكثر الناس مقبلون
على سوق واحد بين هذه المائة. وبالفعل نجد الأرقام تعضد هذه
النظرية. فشركة (Playboy
)
الإباحية مثلا تزعم بأن 4.7 مليون زائر يزور صفحاتهم في
الأسبوع الواحد
[13].
وقامت بعض الشركات بدراسة عدد الزوار لصفحات الدعارة والإباحية
في الإنترنت فوجدت شركة (
WebSide
Story
)
أن بعض هذه الصفحات الإباحية يزورها 280034 زائر في اليوم
الواحد وهنالك أكثر من مائة صفحة مشابهة تستقبل أكثر من 20000
زائر يوميا وأكثر من 2000 صفحة مشابهة تستقبل أكثر من 1400
زائر يوميا. وإن صفحة واحدة فقط من هذه الصفحات قد استقبلت
خلال سنتين 43613508 زائر. وإن واحدة من هذه الجهات تزعم أن
لديها أكثر من ثلاثمائة ألف صورة خليعة تم توزيعها أكثر من
مليار مرة. ولقد قام باحثون في جامعة كارنيجي ميلون بإجراء
دراسة إحصائية على 917410 صورة استرجعت 8.5 مليون مرة من 2000
مدينة في 40 دولة فوجدوا أن نصف الصور المستعادة من الإنترنت
هي صور إباحية وأن 83.5% من الصور المتداولة في المجموعات
الأخبارية
[14]
هي صورٌ إباحية
[15].






وفي عملية إحصاء
أجرتها مؤسسة زوجبي (Zogby
)
في مارس عام 2000 وجد أن أكثر من 20% من سكان أمريكا يزورون
الصفحات الإباحية. ويقول الباحث ستيف واترز
[16]
أنه غالبا ما تبدأ هذه العملية بفضول بريء ثم تتطور بعد ذلك
إلى إدمان مع عواقب وخيمة كإفساد العلاقات الزوجية أو تبعات
شرٍ من ذلك.







وقد وجد
التجار صعوبة فائقة في جمع الأموال عن طريق صفحات النسيج
العالمي إلا في شريحة واحدة وهي شريحة صفحات الدعارة فإنها
تجارة مربحة جدا
[17]
ويقبل الناس عليها بكثرة ولو اضطروا لدفع الأموال الطائلة
مقابل الحصول على هذه الخدمة. وفي سنة 1999 بلغت مجموعة
مشتريات مواد الدعارة في الإنترنت 8% من التجارة الإلكترونية
والبالغ دخلها 18 مليار دولارا كما بلغت مجموعة الأموال
المنفقة على الدخول على الصفحات الإباحية 970 مليون دولارا
ويتوقع أن ترتفع إلى 3 مليار دولارا في عام 2003
[18].
وهذه الصفحات تتكاثر بشكل مهول تبلغ مئات الصفحات الإباحية
الجديدة في الأسبوع الواحد، كثير منها تؤمن هذه الخدمة مجانا.







ولقد صرحت
وزارة العدل الأمريكية قائلة: "لم يسبق في فترة من تاريخ وسائل
الإعلام بأمريكا أن تفشت مثل هذا العدد الهائل الحالي من مواد
الدعارة أمام هذه الكثرة من الأطفال في هذه الكثرة من البيوت
من غير أي قيود"
[19].






كما تفيد
الإحصاءات بأن 63% من المراهقين الذين يرتادون صفحات وصور
الدعارة لا يدري أولياء أمورهم طبيعة ما يتصفحونه على الإنترنت
[20]
علما بأن الدراسات تفيد أن أكثر مستخدمي المواد الإباحية
تتراوح أعمارهم ما بين 12 و17 سنة
[21].
والصفحات الإباحية تمثل بلا منافس أكثر فئات صفحات الإنترنت
بحثا وطلبا
[22].



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
زنــوبيــا
[ اَلَمَدَيَرَ آلَآسَتَــــرَآتَيَجَيَ ]
[ اَلَمَدَيَرَ آلَآسَتَــــرَآتَيَجَيَ ]
زنــوبيــا


انثى الابراج : السرطان القرد
عدد الرسائل : 210
الموقع : https://stst.yoo7.com
احترام القانون : المواقع الإباحية على شبكة الإنترنت  وأثرها على الفرد والمجتمع 69583210
المواقع الإباحية على شبكة الإنترنت  وأثرها على الفرد والمجتمع Qmxve

تاريخ التسجيل : 09/04/2008
نقاط : 11253
السٌّمعَة : 3
تعاليق : { .. أبيــــــــــك .. }
بكل مآفيني أبيك ..
تعآل و رجع لي البسمه .. تعآل و رجع لي كيآني ..
تعآل و لمني بشوق و احضني .. ترى غيآبك بعـــــثرني .. بعثرني .. بعثرني ..

المواقع الإباحية على شبكة الإنترنت  وأثرها على الفرد والمجتمع Empty
مُساهمةموضوع: رد: المواقع الإباحية على شبكة الإنترنت وأثرها على الفرد والمجتمع   المواقع الإباحية على شبكة الإنترنت  وأثرها على الفرد والمجتمع I_icon_minitimeالأربعاء أكتوبر 28, 2009 11:17 am

. . .
,’
يسلمو دياتك على روعة الموضوع
يعطيكـ ـآلف عآفية ،،
كل الشكر والتقدير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
المواقع الإباحية على شبكة الإنترنت وأثرها على الفرد والمجتمع
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الاستراتيجيه للبحث العلمي :: تطورات التكنولوجيا :: ابحاث الحاسوب والانترنت-
انتقل الى: