الاستراتيجيه للبحث العلمي
الرسول صلى الله عليه وسلم 558251
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي العلمي
سنتشرف بتسجيلك والانضمام للنخبه العلميه
آلأسترآتيجيه للبحث العلمي الرسول صلى الله عليه وسلم 438964
ادارة المنتدي الرسول صلى الله عليه وسلم 298929

الاستراتيجيه للبحث العلمي
الرسول صلى الله عليه وسلم 558251
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي العلمي
سنتشرف بتسجيلك والانضمام للنخبه العلميه
آلأسترآتيجيه للبحث العلمي الرسول صلى الله عليه وسلم 438964
ادارة المنتدي الرسول صلى الله عليه وسلم 298929

الاستراتيجيه للبحث العلمي
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

الاستراتيجيه للبحث العلمي

البحث العلمي :إنه محاولة لاكتشاف المعرفة والتنقيب عنها وتنميتها وفحصها وتحقيقها بدقة ونقد عميق ثم عرضها بشكل متكامل ولكي تسير في ركب الحضارة العلمية ..
 
البوابةالرئيسيةمكتبة الصورالأحداثالمنشوراتس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

 

 الرسول صلى الله عليه وسلم

اذهب الى الأسفل 
5 مشترك
انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
اَلَمَلَكَهَ بَلَقَيَــسَ
[ اَلَمَدَيَرَ آلَآسَتَــــرَآتَيَجَيَ ]
[ اَلَمَدَيَرَ آلَآسَتَــــرَآتَيَجَيَ ]
اَلَمَلَكَهَ بَلَقَيَــسَ


انثى الابراج : الاسد التِنِّين
عدد الرسائل : 2104
الموقع : هوَ يشَبِه السّعادَةَ ؛ كلِ ماَ فكَرت فيَه ابتسَم !*
المزاج : لسى بدري...
احترام القانون : الرسول صلى الله عليه وسلم 69583210
الرسول صلى الله عليه وسلم Najran-un1376484686971
الرسول صلى الله عليه وسلم 156820
الرسول صلى الله عليه وسلم 13270197175


تاريخ التسجيل : 26/02/2008
نقاط : 47206
السٌّمعَة : 24

بطاقة الشخصية
معلومات: اهتماماتي للبحث العلمي

الرسول صلى الله عليه وسلم Empty
مُساهمةموضوع: الرسول صلى الله عليه وسلم   الرسول صلى الله عليه وسلم I_icon_minitimeالخميس فبراير 28, 2008 12:48 pm

الرسول صلى الله عليه وسلم


} أن الله وملائكته يصلون على النبي يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما{
 نسب الرسول_صلى الله عليه وسلم_:
كان محمد صلى الله عليه وسلم من نخبة بني هاشم ،وأشرف العرب بدوا وحضرا، وأشرفهم بيتا .وقد أشار صلوات الله عليه إلى ذلك بقوله الرسول صلى الله عليه وسلم Sad(أن الله أصطفى من ولد إبراهيم إسماعيل ،واصطفى من إسماعيل كنانة ،واصطفى من كنانة قريش ،واصطفى من قريش بني هاشم، واصطفاني من بني هاشم ،فأنا خيار من خيار )) ومن مآثر العرب اهتمامهم بحفظ الأنساب، فقد كانوا يتفاخرون بأمجاد الأجداد .
ورسول الله محمد ابن عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهد بن مالك بن النضر بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن الياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان بن إسماعيل بن إبراهيم .
 جد الرسول عبد المطلب :
عبد المطلب هو ابن هاشم بن عبد مناف بن قصي بن كلاب ،وقصي بن كلاب هو الزعيم العربي الذي وضع أسس أمجاد قريش ،فقد كانت قبيلة متفرقة فجمع شملها ووحد صفها وكانت السيادة السياسية و الدينية قبل قصي لقبيلة خزاعة ، فأستطاع بقوة شخصيته وحنكته أن ينزع هذه السيادة ، فنصبته قريش حاكما على مكة ، فكان قصي أول ولد كعب بن لؤي أصاب ملكا أطاع له به قومه ، فكانت إليه الحماية والسقاية و الوفادة والندوة و اللواء ،فحاز شرف مكة كله ولذا فقد سمت العرب قصيا ((مجمعا ))لما جمع من أمرها .
أنجب قصي ثلاثة أبناء :عبد الدار وعبد مناف وعبد العزى . على الرغم أن عبد الدار كان أكبرهم سنا ،فان عبد مناف كان أقوى شخصية .
وأنجب عبد مناف بن قصي أربعة أبناء :
هاشم وعبد شمس و المطلب ونوفل وقد ذاع صيت هاشم والد جد الرسول عبد المطلب ، فهو الذي سن رحلتي الشتاء و الصيف إلى اليمن و الشام ،و أصبحت مكة مقصد التجار من كل مكان ، زاد ثراء القرشيين وذاع صيتهم وعرفوا أرقى نظم التجارة
أما أم عبد المطلب فهي سلمى بنت عمرو بن زيد بن لبيد بن حرام بن خداش بن جندب بن عدي بن النجار ،من يثرب وقد استطاع عبد المطلب بقوة شخصيته أن يتولى بعضا من أبرز المناصب في قبيلة قريش . أما هذه المناصب فهي السدانة أو الحجابة وهي الأشراف على الكعبة ،والسقاية هي توفير الطعام و الراية ويحملها أحدهم ، والقيادة هي دار الشورى و الأسيار هي الأوثان يستخيرونها و الحكومة أي الفصل بين الناس ، والأموال المحجرة التي يسمونها لآلهتهم ، والصمارة أي منع الكلام بصوت عال في الكعبة وكانت السقاية و الرفادة من أبرز المناصب التي تولاها عبد المطلب .


 حضارة قريش في عهد عبد المطلب :
بلغت قريش في عهد عبد المطلب شأنا بعيدا في مضمار التقدم لم تبلغه في أي عهد من عهودها قبل الإسلام وان كان قصي بن كلاب، قد وضع اللبنة الأولى في صرح حضارة مكة ،فان حفيده عبد المطلب قد أتم البناء وجنى الثمار ففي مجال السياسة الداخلية استطاع عبد المطلب أن يحفظ السلام في مكة ،وعاشت القبائل في هدوء وسلام ، وكان الثراء الذي تدفق على قريش من أهم الأسباب التي أدت إلى تجنب الحروب القبلية التي كانت مكة قد شهدت الكثير منها ،وفي ميدان السياسة الخارجية عمل عبد المطلب على توثيق الصلة الخارجية بالدولة الفارسية والدولة الرومانية وإمارتي الحيرة والغساسنة ،وبلاد اليمن والحبشة.
أما بالنسبة إلى المجال الاقتصادي فقد برزت في عهد عبد المطلب أهمية الرحلات التي استنها هاشم ،رحلة الشتاء إلى اليمن ورحلة الصيف إلى بلاد الشام ،فقد أثرت هذه الرحلات في حياة قريش ومكة الاقتصادية ،كما أثرت في حياة شبه الجزيرة العربية كلها.وقد أشار القرآن إلى رحلات قريش في الآية الكريمة:
} لا يلاف قريش ايلافهم رحلتي الشتاء والصيف{
وقد ارتفع شأن عبد المطلب بعد إعادة حفر بئر زمزم ،لأن أهل مكة كانوا يعانون قلة موارد المياه قبل ذلك ،كما كان لموقف عبد المطلب إزاء الغزو الحبشي أثر كبير عند أهل مكة خاصة والعرب عامة ،فقد لجأ إلى وسيلتين لحماية أبناء مدينته بعد أن رأى عدم جدوى المقاومة واللجوء إلى السلاح : أمر قريش أن تلحق ببطون الأودية ورؤوس الجبال ،ثم حاول إغراء أبرهة بالمال والذهب ،فعرض عليه ثلث مال تهامة كي يرجع ولا يهدم البيت ، ولكن أبرهة رفض هذا العرض.
إلا أن عبد المطلب وسائر القرشيين كانوا واثقين من أن الله عز وجل سيدفع الخطر عن مكة ويتجلى ذلك في قول عبد المطلب: (((أن للبيت ربا يحميه))) ،وقد حمى الله سبحانه وتعالى بيته الحرام ،ودارت الدائرة على الأحباش ففني جيشهم عن أخره ، وخلد القرآن هذا الحدث التاريخي في سورة الفيل: } ألم تر كيف فعل ربك بأصحاب الفيل ، ألم يجعل كيدهم في تضليل ، وأرسل عليهم طيرا أبابيل ترميهم بحجارة من سجيل ، فجعلهم كعصف مأكول{
وقد أجمع الؤرخون على أن عام الفيل سنة 750 هو فاتحة عصر جديد في تاريخ حياة العرب ، حتى صاروا يؤرخون به.
 مولد الهدى:
أنجب عبد المطلب عشرة رجال هم:
العباس ، حمزة ،عبد الله ، أبا طالب ، الزبير ، الحارث ، حجل ، المقوم ، حزار وأبا لهب.
وكان عبد المطلب قد نذر حين لقي من قريش ما لقي عند حفر بئر زمزم (( لئن ولد له عشرة نفر ، لينحرن أحدهم لله عند الكعبة )). ثم جمع أولاده وأخبرهم بنذره ، فأبدوا طاعتهم ورضوخهم ، فقال: ليأخذ كل رجل منكم قدحا ثم يكتب فيه اسمه. ثم دخل بهم على (هبل) وهو صنم في بئر في جوف الكعبة، تجمع فيه ما يهدي للكعبة.
وطلب من صاحب القداح أن يضرب على أبنائه بقداحهم حتى يرى من اختاره ((هبل)) ليكون وفاء لنذر أبيه. فضرب صاحب القدح،فخرج القدح على عبد الله، فقام عبد المطلب ليذبحه، واكن أحب أولاده إليه، فمنعته قريش وبنوه، وطلبوا منه أن يأخذ برأي عرافة خيبر التي قالت لهم: ارجعوا إلى بلادكم ثم قربوا صاحبكم وقربوا عشرا من الإبل، ثم اضربوا عليه وعليها بالقداح، فان خرجت على صاحبكم، فزيدوا من الإبل حتى يرضى ربكم، وان خرجت على الإبل فانحروها عنه، وهكذا فعلوا فكان القدح في كل مرة يخرج على عبد الله،حتى بلغت الإبل مائة، ثم ضربوا فخرج القدح على الإبل فنحرت وهكذا كتب الله الحياة لعبد الله بن عبد المطلب، ليكون والد الرسول العظيم، وكانت هذه أول مرة يفتدي بها عربي بمثل هذا العدد الكبير من الإبل ولذا شاعت القصة بين العرب جميعا.
وفرح عبد المطلب بنجاة ابنه عبد الله فزوجه آمنة بنت وهب بن عبد مناف بن زهرة بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهد، وهو يومئذ سيد بني زهر وابـنـتـه أفضل امرأة في قريش نسبا وموضعا، ولم يقم عبد الله مع زوجته طويلا، إذ خرج في تـجـارة إلى الـشـام، وتركها حاملا، ثم جاء أوان القافلة، ولكن عبد الله لم يكن من بين أفرادها، ولما سألهم عبد المطلب عما حدث أنبأوه بمرض عبد الله وتخلفه في يثرب عند أخواله من بـنـي النجار.ولكن المرض لم يمهله طويلا، فتوفى بعد شهر ودفن في بيت ((تابعة)) فـي حـي بـنـي عدي بيثرب، ولا يزال ابـنـه حملا مستكنا في بطن آمنة.
ولد الرسول –صلى الله عليه وسلم الله عليه وسلم – يوم الاثنين لاثنتي عشرة ليلة خلت من شهر ربيع الأول، وذلك عام الفيل، فلما وضعته أمه أرسلت إلى جده عبد المطلب تقول انه قد ولد لك غلام، فأته فانظر إليه، فأتاه عبد المطلب وأخذه ودخل به الكعبة، وقام يدعو الله ويشكره على نعمته، ثم استرضع له امرأة م بـنـي سعد بن بكر يقال لها حليمة بنت أبي ذؤيب، واخوته فـي الرضاعة عبد الله بن الحارث، وأنيسة، وحذافة وهي الشيماء، وكلهم لحليمة بنت أبـي ذؤيب.
ولم تعرف العرب من تسمى باسم ((محمد))قبل الرسول صلى الله عليه وسلم إلا ثلاثة، تمنى آباؤهم حين سمعوا بقرب بعث نبي في الحجاز اسمه محمد أن يكون لهم ،خاصة أن كل واحد منهم قد خلف امرأته حاملا ،فنذر كل منهم ، أن ولد له ذكر، أن يسميه محمداً، وهم:
محمد بن سفيان مجاشع جد الفرزدق الشاعر ،ومحمد بن أصبحة بن الحلاج بن الحريش ومحمد بن حمران بن ربيعة. وفي اليوم السابع لمولد الرسول الكريم أمر عبد المطلب بجزور فنحرت ، ودعا رجالاً من قريش فحضروا وطعموا. فلما علموا انه سمي الطفل محمداً سألوه لم رغب عن أسماء آبائه ، فقال: أردت أن يكون محموداً في السماء لله وفي الأرض لخلقه.

 حضانة الجد بعد وفاة الأم:
كان محمد صلى الله عليه وسلم منذ مولده في كفالة جده عبد المطلب ، وحضانة أمه السيدة آمنة بنت وهب، فلما بلغ الرسول صلى الله عليه وسلم ست سنين توفيت أمه وهي في رحلة مع ابنها إلى يثرب ليرى أخواله من بني النجار. وبعد أن مكثا في يثرب شهرا رجعا إلى مكة ،حتى إذا كانا في منتصف الطريق بين يثرب ومكة، مرضت آمنة بالأبواء ، وما لبثت أن فارقت الحياة فدفنت بالابواء . وبذلك أصبح جده حاضنه ،فلما بلغ الرسول ثماني سنوات توفي عبد المطلب فكفله عمه أبو طالب ، ذلك لأن عبد الله وأبو طالب كانا أخوين لأب وأم.
 محمد رسول الله وزواجه من خديجة:
لما بلغ الرسول خمسة وعشرين عاماً تزوج خديجة بنت خويلد بن أسد بن عبد العزي بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب ، وكانت قد عرضت عليه نفسها لما بلغها أنه رسول الله من صدق حديثه وقوة أمانته وكرم أخلاقه ،وكانت خديجة يومئذ أوسط نساء قريش نسباً ،وأعظمهم شرفاً وأكثرهن مالاً، فلما طلبت الزواج من رسول الله، وذكر ذلك لأعمامه ،فخرج معه عمه حمزة بن عبد المطلب ،حتى دخل على خويلد بن أسد ، فخطبها إليه ، فتزوجها بعد أن اصد عشرين بكرة ،وكانت السيدة خديجة أول امرأة تزوجها الرسول صلى الله عليه وسلم ،فولدت له أولاده كلهم ،القاسم وبه يكنى صلى الله عليه وسلم والطاهر والطيب وزينب ورقية وأم كلثوم وفاطمة عليهم السلام ، وقد هلك الذكور كلهم في الجاهلية ،أما البنات فأدركن الإسلام فأسلمن وهاجرن مع والدهن صلى الله عليه وسلم ،أمّا ولده إبراهيم فأمه مارية القبطية ،سرية النبي صلى الله عليه وسلم ،والتي أهداها إليه المقوقس.
 إعادة بناء الكعبة:
لما بلغ رسول الله الخامسة والثلاثين من عمره ،اجتمعت قريش لأعادة بناء الكعبة ، وذلك بسبب تصدع أصابها لسنوات خلت أثر السيول التي نزلت على مكة في أوقات متفاوته.
وبدأت قريش عملية الهدم والبناء ،بعد أن قسمت جوانب الكعبة الأربعة ،على أن يتولى كل فريق هدمه وبناءه. وكان أول من بدأ عملية الهدم الوليد بن المغيرة الذي أخذ المعول وبدأ الهدم وهو يقول ((اللهم إنا لا نريد إلا الخير)).ولما تمت عملية الهدم بدءوا بناء الكعبة من جديد فارتأوا تعلينها، وكان بابها لاصقا بالأرض منذ عهد إبراهيم ،فقال أبو حذيفة بن المغيرة: يا قوم ارفعوا باب الكعبة حتى لا يدخلها أحد إلا يسلم ،فانه لا يدخلها حينئذ إلا من أردتم ، فأن جاء أحد ممن تكرهونه رميتم به وصار نكالا لمن تراه. واستمر البناء حتى بلغ موضع الركن ،أي الحجر الأسود فأختلف بطون قريش على من يحوز شرف إعادة الحجر الأسود في مكانه.واشتدت حدة الخلاف ، وكاد القتال ينشب بينهما، حتى وقف أبو أمية بن المغيرة ،وكان أكبر قريش سنا،فقالالرسول صلى الله عليه وسلم Sad( يا معشر قريش اجعلوا بينكم فيما تختلفون فيه أول من يدخل من باب هذا المسجد)).وكان أول داخل هو محمد صلى الله عليه وسلم.
وكانوا يعرفونه بالأمين لوقاره وهديه وصدق لهجته واجتنابه الأدناس ،فحكموه فيما تنازعوا فيه ،وانقادوا إلى قضائه. فجاء الرسول بثوب ووضع فيه الحجر الأسود،ثم قال((لتأخذ كل قبيلة بناحية من الثوب. فحملوه جميعا إلى ما يحاذي موضعه ثم قام محمد فأنزله في موضعه.
 البعثة النبوية:
لما بل الرسول الأربعين من عمره، بعثه الله تعالى رحمة للعالمين ،وبشيراً للناس. وكان أول ما بدأ به رسول الله صلى الله عليه وسلم من النبوة ،حيث أراد الله تكريمه ورحمة عباده به الرؤيا الصادقة ،كان لا يرى رؤيا في نومه إلا جاءت كفلق الصباح. وحبب الله تعالى إليه النخوة ،حتى إذا كان شهر رمضان من السنة التي بعثه الله تعالى فيها ،(( شهر رمضان الذي انزل فيه القرآن هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان))
خرج رسول الله إلى حراء كما كان يخرج فجاءه جبريل عليه السلام بأمر الله تعالى. فقال رسول الله: فجاءني
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
اَلَمَلَكَهَ بَلَقَيَــسَ
[ اَلَمَدَيَرَ آلَآسَتَــــرَآتَيَجَيَ ]
[ اَلَمَدَيَرَ آلَآسَتَــــرَآتَيَجَيَ ]
اَلَمَلَكَهَ بَلَقَيَــسَ


انثى الابراج : الاسد التِنِّين
عدد الرسائل : 2104
الموقع : هوَ يشَبِه السّعادَةَ ؛ كلِ ماَ فكَرت فيَه ابتسَم !*
المزاج : لسى بدري...
احترام القانون : الرسول صلى الله عليه وسلم 69583210
الرسول صلى الله عليه وسلم Najran-un1376484686971
الرسول صلى الله عليه وسلم 156820
الرسول صلى الله عليه وسلم 13270197175


تاريخ التسجيل : 26/02/2008
نقاط : 47206
السٌّمعَة : 24

بطاقة الشخصية
معلومات: اهتماماتي للبحث العلمي

الرسول صلى الله عليه وسلم Empty
مُساهمةموضوع: رد: الرسول صلى الله عليه وسلم   الرسول صلى الله عليه وسلم I_icon_minitimeالخميس فبراير 28, 2008 12:49 pm

جبريل عليه السلام وأنا نائم بنمط (وعاء) من ديباج فيه كتاب، فقال: اقرأ. قلت: ما أقرأ ،قال فغتني به حتى ظننت أنه الموت، ثم أرسلني فقال: اقرأ ، وأخذت أكرر قولي وجبريل يكرر فعله، حتى قال لي: (( أقرأ باسم ربك الذي خلق، خلق الإنسان من علق،اقرأ وربك الأكرم،الذي علم بالقلم،علم الإنسان ما لم يعلم))
فقرأتها. ثم انصرف عني وهببت من نومي، فكأنما كتبت في قلبي كتاباً ، فخرجت حتى إذا كنت في وسط الجبل ،سمعت صوتاً من السماء يقول: يا محمد أنت رسول الله ،و أنا جبريل ، فوقفت أنظر إليه ،فما أتقدم وما أتأخر، وما أرجع ورائي ،حتى بعثت خديجة رسلها طلبي ،فبلغوا أعلى مكة ورجعوا إليها ،و أنا واقف مكاني ذلك ، ثم انصرف عني وهببت إلى نومي ،فكأنما كتبت في قلبي كتابا ،فخرجت حتى إذا كنت في وسط الجبل ، سمعت صوتا من السماء يقول: يا محمد أنت رسول الله ،وأنا جبريل ، فوقفت أنظر إليه ، فما أتقدم وما أتأخر ،وما أرجع ورائي ،حتى بعثت خديجة رسلها في طلبي ،فبلغوا أعلى مكة ورجعوا إليها ،وأنا واقف مكاني ذلك ،ثم انصرف عني. فلما رجعت إلى خديجة وحدثتها بالذي رأيت قالتالرسول صلى الله عليه وسلم Sad( أبشر يا ابن العم واثبت ،والذي نفس خديجة بيده أنى لأرجو أن تكون نبي هذه الأمة)). ثم قامت خديجة إلى ابن عمها ورقة بن نوفل ،وكان نصرانيا ،قرأ التوراة والإنجيل ،فأخبرته بما أخبرها به محمد صلى الله عليه وسلم ، فقال ورقةالرسول صلى الله عليه وسلم Sad( والذي نفس ورقة بيده لئن كنت صدقتني يا خديجة ، لقد جاءه الناموس الأكبر الذي موسى ،وانه لنبي هذه الأمة ،فقولي له: فليثبت.
فلما قضى اعتكافه ، صنع كما كان يصنع ، بدأ بالكعبة فطاف بها ، فلقيه ورقة ابن نوفل وهو يطوف فقال: يا ابن أخي اخبرني بما رأيت وسمعت ، فاخبره الرسول صلى الله عليه وسلم فرد عليه ورقة: والذي نفس ورقة بيده ، انك لنبي هذه الأمة ، ولقد جاءك الناموس الأكبر الذي جاء موسى ، ولئن أدركت ذلك اليوم لأنصرن الله نصراً يعلمه ، ثم أدنى رأسه منه فقبل يافوخه ، ثم انصرف رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى منـزلـه.
 أول من آمن بالرسول :
كانت خديجة زوج الرسول أول من آمن بالله ورسوله وصدق بما جاء به ،و أول رجل من الناس آمن برسول الله وصدق بما جاء من الله تعالى كان علي بن أبي طالب ، وهو يومئذ ابن عشر سنين ، ثم اسلم زيد بن حارثة مولى الرسول الذي اعتقه وتبناه ، ثم
اسلم أبو بكر بن قحافة (( أبو بكر الصديق)) ، واسمه عتيق ،وأظهر إسلامه ودعا إلى الله ورسوله ، فأسلم بدعائه عثمان بن عفان والزبير بن العوام وعبد الرحمن بن عوف وسعد بن أبي وقاص وطلحة بن عبد الله ،ثم دخل الناس في الإسلام ارتالاً من الرجال والنساء ،حتى فشا ذكر الإسلام بمكة وتحدث به الملأ ((مجلس يجتمعون فيه كبار وزعماء قريش)).
 جبريل عليه السلام والصلاة:
جاء جبريل عليه السلام الرسول وهو بأعلى مكة ، فهمز له بعقبة في ناحية الوادي ، فانفجرت منه عين ، فتوضأ جبريل ، ورسول الله ينظر إليه ، ليريه كيف الطهور للصلاة ، ثم توضأ الرسول كما رأى جبريل يتوضأ ، ثم قام جبريل فصلى به الظهر ، حين كان ظل كل شئ مثله ، ثم صلى به العصر حين كان ظل كل شئ مثليه ، ثم صلى به المغرب حين غابت الشمس لوقتها ، ثم صلى به العشاء حين ذهب ثلث الليل الأول ، ثم صلى به الفجر مسرفاً غير مشرق.


 الدعوة إلى الإسلام :
ظلّ الرسول صلى الله عليه وسلم ثلاث سنين يدعو للإسلام سراً كل من يثق به ،ويطمئن لاستعداده النفسي لقبول مبادئه ،وكان هو وأصحابه في تلك الفترة يصلون خفية في شعاب مكة ،فلما كانت السنة الرابعة من البعثة ،أمر الله تعالى نبيه محمد الجهر بالدعوة وعدم المبالاة بالمعارضين ،وقد تعرض الرسول صلى الله عليه وسلم منذ جهر الدعوة لأنواع كثيرة من الأظطهاد الذي بدأ بالحوار والمناقشة التي يراد بها الإحراج ،ثم تطور الأمر إلى السخرية والاستهزاء ،ولم يقف الأمر عند هذا الحد ،بل اجتمعت قريش على الوقوف في سبيل دعوته ،وتعرضت لمن آمن به بالأذى والعقوبة ،فلم يزد ذلك المسلمين إلا إيماناً.
 الهجرة إلى الحبشة:
لما رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم ما يصيب أصحابه من البلاء ، وانه لا يقدر أن يمنعهم مما هم فيه ، قال لهم : لو خرجتم إلى أرض الحبشة حتى يجعل الله لكم فرجاً مما انتم فيه ،فكان جميع من لحق بأرض الحبشة وهاجر إليها من المسلمين ،سوى أبنائهم الذين خرجوا معهم ،ثلاثة وثمانين رجلاً ، وكانت هذه أول هجرة في الإسلام ،فلما رأت قريش أن أصحاب الرسول صلى الله عليه وسلم قد أمنوا واطمأنوا بأرض الحبشة وانهم قد أصابوا بها داراً وقراراً ،ائتمروا فيما بينهم أن يبعثوا رجلين من قريش ،هما عبد الله بن أبي ربيعه وعمرو بن العاص بن وائل إلى النجاشي ليطرد المسلمين من دياره التي اطمأنوا بها.
 الإسراء والمعراج:
في السنة العاشرة للبعثة النبوية توفي أبو طالب عم الرسول ، فنالت قريش منه ما لم تقدر على نيله من قبل ، واشتد أذاهم له وتعصبهم عليه .فلما رأى الرسول ذلك هاجر إلى الطائف حيث يقيم بنو ثقيف ، فأقام بالطائف شهراً يدعوهم إلى الله فلم يستجيبوا ، بل ردوا عليه رداً غليظاً ، و أغروا به سفهاءهم وعبيدهم يسبونه ، ورموا عراقيبه بالحجارة حتى خضبت نعلاه بالدم ، وكان زيد يقيه بنفسه فأصيب في رأسه بالجروح ، ثم عاد إلى مكة. وقد اكرم الله رسوله وفرج عن كربه بعد عودته من الطائف ، بأن أسرى به من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى ، والسنة العاشرة من البعثة كانت عام الحزن ، ففيها توفيت زوجه السيدة خديجة ، وبعد موتها بنحو شهرين توفي عمه أبو طالب الذي كان يدرأ عنه الأعداء ويدفع عنه الألداء ويمنع من كان يريد أذاه.
{ سبحان الذي أسرى بعبده ليلاً من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذي باركنا حوله لنريه من آياتنا أنه هو السميع العليم }

 بيعة العقبة الأولى والثانية:
لما رأى الرسول -صلى الله عليه وسلم- أن قريشاً لم تمكنه من تأدية الرسالة ، كان يخرج في مواسم العرب ويعرض نفسه على القبائل ، فكان منهم من يرده رداً قبيحاً، ومنهم من يرده رداً حسناً ، فمن أقبحهم رداً بنو قحيفة ، رهط مسيلمة الكذاب ، وممن عرض الرسول نفسه عليهم نفر من عرب يثرب من الأوس ، فلما كلمهم النبي-صلى الله عليه وسلم- عرفوا وصفه الذي كانت تصفه به اليهود فقالواالرسول صلى الله عليه وسلم Sad( والله انه النبي الذي توعدنا اليهود فلا يسبقنا إليه)) فآمن ستة منهم كانوا سبباً في نشر الإسلام في المدينة ،ومنهم سعد بن زرارة ، ثم انصرفوا بعد أن وعدوه بالمقابلة في الموسم المقبل ، فلما كان العام الثاني لقيه اثنا عشر رجلاً ، عشرة منهم من الأوس واثنان من الخزرج ، فآمنوا عند العقبة بمنى وبايعوه على ما أحب ، وعرفت تلك البيعة ببيعة العقبة الأولى.
وقد بايعوه قائلينالرسول صلى الله عليه وسلم Sad( بايعناك على أن لا نشرك بالله شيئاً ، ولا نسرق ولا نزني ، ولا نقتل أولادنا ، ولا نأتي ببهتان نفتريه بين يديك)). وفي العام الثاني اجتمع بالرسول في العقبة الثانية ثلاثة وسبعون رجلاً وامرأتان من الأوس والخزرج ، فتلا عليهم بعض آياتٍ من الذكر الكريم ، ورغبهم في الإسلام ، فقبلوا دعوته وتعهدوا بدفع الأذى عنه ، ورحّبوا بهجرته إلى مدينتهم يثرب ، وقد ولى عليهم الرسول اثني عشر نقيباً منهم ، لكل عشرة نقيب ،وقال لهمالرسول صلى الله عليه وسلم Sad( انتم كفلاء على قومكم ككفالة الحواريين لعيسى بن مريم ، وأني كفيل على قومي)). ثم انصرفوا إلى المدينة وأخذوا يعملون لهجرته إليها.
 هجرة الرسول -صلى الله عليه وسلم- إلى يثرب:
لما علمت قريش بنبأ تحالف الرسول مع أهل يثرب في بيعة العقبة الثانية ،اضطربت واشتد أذاها للرسول وأصحابه ، فأمرهم أن يتسللوا مهاجرين إلى يثرب ، وكان كل مهاجر من قريش وحلفائهم يستودع دوره وماله رجلاً من قومه ، فمنهم من حفظ الوديعة ، ومنهم من تصرّف بها وفق رغبته ، واتخذ الرسول صلى الله عليه وسلم الحيطة لنفسه ، فمضى وأبو بكر إلى غار في جبل ثور ، وكانت سنّه إذ ذاك ثلاثاً وخمسين سنة.
 التقويم الهجري:
بعد ثلاث ليال جاءهما الدليل بالراحلتين ، فذهبوا قاصدين يثرب ، فوصلوا إلى ((قباء)) ، وهي ضاحية على بعد ميلين من يثرب ، وكان ذلك على الأرجح يوم الاثنين لاثنتي عشرة ليلة خلت من ربيع الأول ، ومن ثم فقد اتخذ بدءاً للتقويم الهجري ، ولكنه رد إلى محرم ، وهكذا أصبح محرم أول تاريخ جديد لظهور الإسلام بعد أن مضى عليه ثلاث عشرة سنة ، وهو مضيق عليه من مشركي مكة ، وبهذه الهجرة تمت للرسول صلى الله عليه وسلم سنة إخوانه الأنبياء قبله ، فما من نبي إلا نبت في بلاد نشأته ثم هاجر عنها ، من إبراهيم أبي الأنبياء ، إلى عيسى بن مريم كليم الله.


 سياسة الرسول بعد الهجرة:
وجّـه الرسول صلى الله عليه وسلم عنايته ، منذ قدم على المدينة ، إلى تسهيل سبل العيش على المهاجرين الذين تركوا أموالهم في مكة ، ودعا الأنصار إلى مساعدتهم ، كما آخى بينهم وبين الأنصار فكانوا يتوارثون بهذا الإخاء إرثاً مقدماً على القرابة ، ثم نسخ (ألغى) التوارث بالمواخة بعد أن نزلت هذه الآية الكريمة في سورة الأنفال: ((والذين آمنوا من بعد وهاجروا وجاهدوا معكم فأولئك منكم وأولو الأرحام بعضهم أولى ببعض في كتاب الله أن الله بكل شئ عليم)).
وقد عمل الرسول على توحيد كلمة المسلمين في المدينة ، فأصدر كتاباً بّين فيه أن جميع المسلمين على شعوبهم وقبائلهم ، أمة واحدة ، وأن الرابطة الإسلامية فوق العصبيات ، كما عاهد اليهود بالمدينة وأقرهم على دينهم وأموالهم ، وفتح الطريق للراغبين منهم في الإسلام وكفل لهم التمتع بما للمسلمين من حقوق.
ولما استقر الأمر للرسول بالمدينة ، كتب الله على المسلمين والجهاد في سبيل نشر الدعوة الإسلامية وذلك في السنة الثانية للهجرة ، بقوله سبحانه وتعالى: ((كتب الله عليكم القتال وهو كره لكم وعسى أن تكرهوا شيئاً وهو خير لكم ، وعسى أن تحبوا شيئاً وهو شرّ لكم والله يعلم وانتم لا تعلمون))
 غزوة بدر:
عول الرسول صلى الله عليه وسلم بعد أن أذن الله للمسلمين بالجهاد ، على محاربة قريش ، فارتبط أول الأمر بأكثر القبائل الضاربة بين مكة والمدينة برابطة الحلف ، وبذلك أصبح له أنصار في داخل المدينة وحلفاء خارجها ، وبعد ذلك عهد إلى بعض أصحابه باعتراض قافلة لقريش آتية من الشام إلى مكة ، ولكن قائدها أبا سفيان تمكن من النجاة بها ، فصمم القرشيون على محاربة المسلمين ، فأعد الرسول العدة لمهاجمتهم ، وتقابل الفريقان عند بدر ، حيث اشتبكا في معركة انجلت عن هزيمة المشركين من قريش ، وقد أسفرت هذه الغزوة عن بعض أحكام شرعية تتعلق بنظام الحرب ، من حيث الغنائم والأسرى ، فقد نزلت في الغنائم هذه الآية من سورة الأنفال: ((واعلموا إنما غنمتم من شئ فإن لله خمسه وللرسول ولذي القربى واليتامى والمساكين وابن السبيل إن كنتم آمنتم بالله وما أنزلنا على عبدنا يوم الفرقان يوم التقى الجمعان والله على كل شئ قدير)). أما الأسرى فبعضهم قتل في واقعة بدر ، وبعضهم الآخر قبل النبي فداءه ، وبعضهم من يعرف القراءة والكتابة يعلم عشرة من أبناء المسلمين مقابل حريته ، ونرى من ذلك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يحرص على العلم ، وإحسان معاملة الأسير.


 غزوة أحد:
استقر رأي القرشيين ، بعد الهزيمة التي لحقت بهم في بدر ، على أخذ الثأر لشرفهم ، فساروا تحت قيادة أبي سفيان ورابطوا شمال المدينة ، وأحتل الرسول وأتباعه جبل أحد ، ودارت معركة بين الفريقين تعرضت فيها حياة الرسول للخطر ، ولما رأى أبو سفيان أنه قتل من المسلمين بقدر ما قتل من القرشيين في بدر ، عاد إلى مكة ، وفي هذه المعركة استشهد عم الرسول حمزة بن عبد المطلب -رضي الله عنه-.
 سياسة الرسول إزاء يــهــود المدينة:
كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يرى أن بقاء اليهود بالمدينة يـحول دون تمتع المسلمين بالأمن والطمأنينة ، ولعدم إخلاصهم للعهد الذي عقده معهم ، لذا أجلاهم قبيلة بعد أخرى ، على أن خطر اليهود في بلاد الحجاز لم يـنـته بـإجلائهم عن المدينة ، فرأى الرسول بعد أن عقد صلح الحديبية السنة السادسة من الهجرة ، أن يهاجم خيبر حيث يقيم اليهود ومن انضم إليهم ممن جلوا عن المدينة ، فتأهب للخروج إليها في السنة السابعة من الهجرة وأمر أصحابه أن يتهيئوا للغزو ، وأعلن بينهم أن لا يخرج معه إلا كل راغب في الجهاد ، ثم سار مع أصحابه متجهاً إلى خيبر ، فنـزل بساحتها على حين غفلة من اليهود ، فلما أصبح ولى اليهود هاربين إلى حصونهم ، ودارت بينهم وبين المسلمين معارك عدة ، وانتهى الأمر باستيلاء المسلمين على أكثر حصونهم عنوة.د
 فتح مكة المكرمـــــــــة :
لم يبق أمام رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد أن أخضع اليهود وأجلاهم عن المدينة ،إلا إنهاء الخصومة بـينه وبين القرشيين ،حتى يتيسّر له ضم مكة إلى حوزته ،خاصة أن الكعبة أصبحت قبلة المسلمين منذ السنة الثانية من الهجرة ،وفرض عليهم الحج في السنة السابعة من الهجرة ،فحرص المسلمون على أن يكونوا في أمن وطمأنينة إذا وفدوا على مكة لأداء الحج ،الأمر الذي حفزهم على فتحها في السنة الثامنة من الهجرة ،على أن فرض الحج على المسلمين في السنة السابعة من الهجرة ،لم يـنـه الوثنيين عن الحج ،فكان للمسلم والمشرك أن يحج إلى الكعبة حتى السنة التاسعة من الهجرة ،حيث نزلت هذه الآية في سورة التوبة قال تعالى: (( يا أيها الذين آمنوا إنـما المشركون نجس فلا يقربوا المسجد الحرام بعد عامهم هذا ، وأن خفتم عيلة فسوف يغنيكم الله من فضله إن شاء إن الله عليم حكيم))
سار المسلمون لفتح مكة في السنة الثامنة من الهجرة بعد أن نقضت قريش صلح الحديبية، ولكن قريش كانت راغبة بالتسليم ،فأرسلت زعيمها أبا سفيان ليحصل على أمان من رسول الله صلى الله عليه وسلم ،فلما منحه الأمان عاد إلى مكة داعياً قريش إلى الإسلام، ولم يمض وقتاً غير قليل حتى دخل الرسول مكة ،فشكر الله على هذا الفتح ،ودار حول الكعبة سبعة مرات ،وحطم الأصنام ،وأعلن فـي اليوم التـالي حرمة مكة فقال: (( أيها الناس أن الله حرم مكة يوم خلق السماوات والأرض فهي حرام من حرام من حرام إلى يوم القيامة ، لا يحل لامرئ يؤمن بالله واليوم الآخر أن يسفك فيها دماً أو يقصص فيها شجراً ))
 نشر الدعوة الإسلامية خارج بلاد الحجاز :
لم يكتف الرسول صلى الله عليه وسلم بنشر الدعوة في بلاد الحجاز ، بل أخذ منذ السنة السادسة من الهجرة يعمل على تعميمها ، حتى تخطى بها حدود بلاد العرب إلى الممالك المجاورة ، فراسل أميري عمان ، وأمير اليمامة ، وملك البحرين ، وأمير الغساسنة ، وكتب للمقوقس حاكم مصر ،وهرقل قيصر الروم ، ونجاشي الحبشة ، وكسرى ملك الفرس ، يدعوهم إلى اعتناق الدين الإسلامي ، فرد أمير البحرين رداً حسناً وأسلم ، اكتفى كل من النجاشي والمقوقس بالرد على رسالة النبي صلى الله عليه وسلم ، دون أن يظهروا رغبتهم في تقبل الإسلام ، أما كسرى ملك الفرس والأمير الغساني فأساءا الرد.
وكانت هذه الدعوة تتفق وعموم الشريعة الإسلامية التي نص عليها القرآن في كثير من الآيات ،قال تعالى في سورة الفرقان: ((تبارك الذي نزل الفرقان على عبده ليكون للعالمين نذيراً )) وقال تعالى في سورة سبأ: (( وما أرسلناك إلا كافة للناس بشيراً ونذيراً ولكن أكثر الناس لا يعلمون ))
 وفاة الرسول - صلى الله عليه وسلم- :
لم يأت موسم الحج في السنة العاشرة حتى كانت الجزيرة العربية قد أصبحت خاضعة للنبي من الناحيتين الدينية والسياسية ،وقد خرج الرسول في تلك السنة لأداء فريضة الحج مع كثير من المسلمين ،وبعد مضي ثلاثة أشهر من عودته إلى المدينة ، توفي الرسول عليه السلام ،بعد أن بلغ الرسالة ووحد كلمة العرب.
 الخـــاتــمـــة
تم بعون الله ورعايته كتابة هذا البحث عن أفضل وأشرف خلق

الله محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم ، بحيث لو تحول ماء بحار

العالم جميعها إلى كلمات لا يستطيع أحد أن يوصف هذه الشخصية

التاريخية العظيمة التي وحدت المسلمين وجعلتهم أمةً واحدة

{ يا رب أحسنت بدء المسلمين به
فتمم الفضل وامنح حسن مختمِ}

 المقدمة
الحمد لله رب العالمين ،والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين ،نبينا محمد

صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.
أما بعد ،،،،،،
نتكلم في هذا البحث عن شخصية إسلامية وتاريخية عظيمة ، أنقذ الناس من ظلام الجاهلية ، إلى نور الإسلام .
حينما كان يتعبد ، ويتأمل بالكون البديع في صنعه في غار حراء ، نزل على محمد بن

عبد الله الوحي ، وبدأت الدعوة الإسلامية وفي هذا البحث الذي يتحدث عن سيرة

النبي - صلى الله عليه وسلم -وتفاصيل الدعوة
فلنبدأ،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
قديسة المطر
الكاتب آلآستــــرآتيــجي الذهبي
الكاتب آلآستــــرآتيــجي الذهبي
avatar


انثى الابراج : العقرب الفأر
عدد الرسائل : 1137
الموقع : https://stst.yoo7.com
المزاج : تذكرني بكــره
احترام القانون : الرسول صلى الله عليه وسلم 69583210
الرسول صلى الله عليه وسلم Oouu_o12
الرسول صلى الله عليه وسلم Qmxve
تاريخ التسجيل : 06/07/2009
نقاط : 12600
السٌّمعَة : 14
تعاليق : يغــار [ قلبـي ] كثر ماتحبك الناس
ومن طيبك أعذر كل منهو ][ يحبـك ][
مدام كل [ الناس ] بـك ترفع الراس
أنا أول أنسان وقف ][ يفتخر بك ][

الرسول صلى الله عليه وسلم Empty
مُساهمةموضوع: رد: الرسول صلى الله عليه وسلم   الرسول صلى الله عليه وسلم I_icon_minitimeالأربعاء أغسطس 12, 2009 6:02 am

حـقآ مبدع . فمواضيعـك في غـآية الروعـه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
فراس البستنجي
العضو آلآستــــرآتيــجي
العضو آلآستــــرآتيــجي
avatar


عدد الرسائل : 2
احترام القانون : الرسول صلى الله عليه وسلم 69583210
الرسول صلى الله عليه وسلم Jb12915568671
تاريخ التسجيل : 06/01/2010
نقاط : 4420
السٌّمعَة : 10

الرسول صلى الله عليه وسلم Empty
مُساهمةموضوع: رد: الرسول صلى الله عليه وسلم   الرسول صلى الله عليه وسلم I_icon_minitimeالسبت يناير 23, 2010 2:09 pm

ممكن تبعثولي قصص الانبياء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
فراس البستنجي
العضو آلآستــــرآتيــجي
العضو آلآستــــرآتيــجي
avatar


عدد الرسائل : 2
احترام القانون : الرسول صلى الله عليه وسلم 69583210
الرسول صلى الله عليه وسلم Jb12915568671
تاريخ التسجيل : 06/01/2010
نقاط : 4420
السٌّمعَة : 10

الرسول صلى الله عليه وسلم Empty
مُساهمةموضوع: رد: الرسول صلى الله عليه وسلم   الرسول صلى الله عليه وسلم I_icon_minitimeالسبت يناير 23, 2010 2:12 pm

مثل قصة سيدنا يوسف و ابيه يعقوب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الرسول صلى الله عليه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 2انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الاستراتيجيه للبحث العلمي :: الابحاث الادبيه و الاداريه :: الابحاث الاسلامية-
انتقل الى: