الاستراتيجيه للبحث العلمي
ايران في العراق: كسبت معركة ولم تكسب الحرب 558251
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي العلمي
سنتشرف بتسجيلك والانضمام للنخبه العلميه
آلأسترآتيجيه للبحث العلمي ايران في العراق: كسبت معركة ولم تكسب الحرب 438964
ادارة المنتدي ايران في العراق: كسبت معركة ولم تكسب الحرب 298929

الاستراتيجيه للبحث العلمي
ايران في العراق: كسبت معركة ولم تكسب الحرب 558251
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي العلمي
سنتشرف بتسجيلك والانضمام للنخبه العلميه
آلأسترآتيجيه للبحث العلمي ايران في العراق: كسبت معركة ولم تكسب الحرب 438964
ادارة المنتدي ايران في العراق: كسبت معركة ولم تكسب الحرب 298929

الاستراتيجيه للبحث العلمي
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

الاستراتيجيه للبحث العلمي

البحث العلمي :إنه محاولة لاكتشاف المعرفة والتنقيب عنها وتنميتها وفحصها وتحقيقها بدقة ونقد عميق ثم عرضها بشكل متكامل ولكي تسير في ركب الحضارة العلمية ..
 
البوابةالرئيسيةمكتبة الصورالأحداثالمنشوراتس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

 

 ايران في العراق: كسبت معركة ولم تكسب الحرب

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اَلَمَلَكَهَ بَلَقَيَــسَ
[ اَلَمَدَيَرَ آلَآسَتَــــرَآتَيَجَيَ ]
[ اَلَمَدَيَرَ آلَآسَتَــــرَآتَيَجَيَ ]
اَلَمَلَكَهَ بَلَقَيَــسَ


انثى الابراج : الاسد التِنِّين
عدد الرسائل : 2104
الموقع : هوَ يشَبِه السّعادَةَ ؛ كلِ ماَ فكَرت فيَه ابتسَم !*
المزاج : لسى بدري...
احترام القانون : ايران في العراق: كسبت معركة ولم تكسب الحرب 69583210
ايران في العراق: كسبت معركة ولم تكسب الحرب Najran-un1376484686971
ايران في العراق: كسبت معركة ولم تكسب الحرب 156820
ايران في العراق: كسبت معركة ولم تكسب الحرب 13270197175


تاريخ التسجيل : 26/02/2008
نقاط : 47211
السٌّمعَة : 24

بطاقة الشخصية
معلومات: اهتماماتي للبحث العلمي

ايران في العراق: كسبت معركة ولم تكسب الحرب Empty
مُساهمةموضوع: ايران في العراق: كسبت معركة ولم تكسب الحرب   ايران في العراق: كسبت معركة ولم تكسب الحرب I_icon_minitimeالخميس مارس 03, 2011 12:30 pm


شبكة النبأ: "العراق اليوم بالنسبة لإيران هو كما كانت لبنان بالنسبة لسوريا"، ترنم بهذه الجملة سياسي عراقي أثناء اجتماع إحاطة، لم يكن للنشر، عقد مؤخراً في واشنطن. وعادة ما يعبر العراقيون وحلفاء أمريكا من العرب والكثير من الدبلوماسيين والجنود الأمريكيين عن هذا الشعور الذي مفاده بأن الولايات المتحدة قد أزالت ألد خصم لإيران - وهو نظام صدام حسين - ثم سمحت لطهران بأن تصبح القوة الخارجية الأكثر نفوذاً في العراق.
لكن هل هي حقاً "لعبة، كسبتها إيران وأُعدت لتناسبها"؟ إن أي تقييم لنفوذ إيران في العراق يجب أن يركز على إعادة النظر في مصالح طهران وأهدافها مقارنة بمنافستها وجارتها التاريخية. ففوق كل الاعتبارات الأخرى تسعى طهران لمنع العراق من استعادة [مركزه] كمصدر تهديد عسكري أو منصة إطلاق لهجوم أمريكي.
وقد تم تحقيق بعض هذه الأهداف، على الأقل للعقد الحالي، من خلال الإطاحة بنظام صدام، واجتثاث البعث من الأجهزة الأمنية، وارتقاء المعارضين المسلحين السابقين إلى قيادة عراق ما بعد صدام. بحسب معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى.
إن التعهد [بشن] هجوم على إيران أو دعمه سيكون ببساطة أكثر صعوبة للسياسيين العراقيين الذين اعتمدوا على إيران لحمايتهم خلال العقود الثلاثة الماضية من الحكم البعثي، والذين غالباً ما شكلوا قضية مشتركة مع طهران ضد الجيش العراقي.
وهذا أحد الأسباب وراء دعم إيران لحلفائها العراقيين في جهودهم المستمرة لاجتثاث البعث وسبب تفضليها عدم رؤية ظهور كتلة وطنية جديدة من الطوائف المختلفة في العراق.
وبتطلعهم للمستقبل، سيسعى أنصار إيران في الحكومة العراقية إلى تعقيد مهمة التفاوض على اتفاقية أمن أمريكية عراقية بعد عام 2011، والحد من حجم وفعالية المساعدة الأمنية الأمريكية لقوات الأمن العراقية الخارجية. وعلى الرغم من أن التشدد التي تدعمه إيران في العراق يشكل مصدر إزعاج في العلاقات بين البلدين، إلا أن «كتائب القدس» في "فيلق الحرس الثوري الإيراني" المسؤولة عن العمليات خارج إيران ستحتفظ بقدرتها على استهداف العسكريين الأمريكيين والدبلوماسيين والمواطنين العراقيين، الذين يمكن أن يشكلوا أحد مصادر الردع ضد أي ضربة عسكرية أمريكية أو إسرائيلية على إيران - وهو السيناريو الذي يمثل كابوساً للجنرالات والدبلوماسيين الأمريكيين في العراق.
وفي الاقتصاد العراقي، أقامت إيران ميزان تجاري واقتصادي ذو تبعيات مشتركة تحابي طهران وتحميها، إلى حد ما، من التأثير المحتمل لقيام هجمات مسلحة في المستقبل أو فرض عقوبات. ويمكن القول أن إيران قد استفادت من منهج "الملكية الحكومية" الذي تستخدم فيه الصناعات المملوكة للحكومة والمؤسسات الدينية الخاضعة لنفوذ "فيلق الحرس الثوري الإيراني" (بنياد) كأدوات للقدرة السياسية على إدارة الدولة.
ومنذ عام 2003، كانت الحكومة الإيرانية تشجع محافظات العراق الشرقية على الاعتماد على التمويل الإيراني لمنتجات الوقود الحيوية المدنية مثل غاز الطهي وزيت التدفئة ووقود المركبات، فضلاً عن الدعم الإيراني لشبكة الكهرباء العراقية. وفي المستقبل، ربما يقوم العراق باستيراد الغاز من إيران، في حين قد تعرض إيران زيادة القدرة التصديرية للنفط العراقي من خلال استخدام موانئها، مما يعوض عن الاختناق المحتمل للبنية التحتية التصديرية الجنوبية المتخلفة في العراق.
بيد، تُظهر إيران دورياً قوة موقفها في مثل هذه العلاقات حيث تقوم بقطع إمدادات الوقود والكهرباء في الشتاء والصيف، فقط عندما يكون العراقيون في أشد حاجتهم إليها. وقد أدى ذلك إلى قيام مخاوف من إمكانية قيام إيران بتهديد القدرة التصديرية للنفط العراقي في المستقبل، ولا سيما إذا أرادت طهران الاحتجاج على معاملة المجتمع الدولي لها أو إذا أرادت الحد من قدرة العراق على استبدال الإنتاج الإيراني في السوق العالمية.
إن الطبيعة المتشظية وغير المنتظمة للسياسات العراقية قد سمحت لإيران توفير التمويل [اللازم] للحملات الانتخابية والدعم الإعلامي والتوسط لدى القوائم السياسية العراقية، وأيضاً الدعم شبه العسكري للجماعات المسلحة. لكن ثبت أن الدعم الذي تقدمه إيران يأتي في كثير من الأحيان بنتائج عكسية، وخاصة للحليف العراقي الأقدم لإيران - "المجلس الأعلى الإسلامي العراقي" وهو الحركة التي تجنبها الناخبون العراقيون لارتباطاتها مع إيران، وهي تبدو الآن على خلاف مع طهران بسبب دعم إيران للمالكي. كما أن الغارات الحدودية الإيرانية ودعم طهران للميليشيات وقيامها بتحويل منابع الأنهار العراقية، كل هذه تثير انتقادات منتظمة من قبل العراقيين من كافة الجماعات العرقية والطائفية.
وربما تواجه إيران مستقبلاً تنمو فيه القومية العراقية كقوة، في حين يتلاشى الحصاد الحالي من السياسيين الموالين لإيران. إن كل ذلك يشير بأنه سيتعيّن على إيران - كما للولايات المتحدة - الاستمرار في التنافس على النفوذ في العراق، عاماً بعد عام، وعقداَ بعد عقد.
نبذة عن معهد واشنطن
الجدير بالذكر ان معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى بحسب موقعه الالكتروني أسس عام 1985 لترقية فهم متوازن وواقعي للمصالح الأمريكية في الشرق الأوسط. وبتوجيه من مجلس مستشارين بارز من كلا الحزبين من اجل توفير العلوم والأبحاث للإسهام في صنع السياسة الأمريكية في هذه المنطقة الحيوية من العالم.
وينقل موقع تقرير واشنطن الالكتروني إن الهدف من تأسيسه كان دعم المواقف الإسرائيلية من خلال قطاع الأبحاث ومراكز البحوث وان لجنة العلاقات الأمريكية-الإسرائيلية المعروفة بإيباك كانت المؤسسة الأم للمعهد حيث أن مديره المؤسس هو مارتن إنديك رئيس قسم الأبحاث السابق باللجنة. وتزعم المنظمة أنها اختارت مصطلح "الشرق الأدنى" لتعريف الهوية الذاتية للمعهد (بدلا من "الشرق الأوسط) لأنه المصطلح المعترف به في الخارجية الأمريكي لوصف العالم العربي والدول المجاورة.

****************************************************************************** ( التــــــوقيــــــع ) ****************************************************************************
[rtl]السلام عليكم ورحمة الله وبركاته[/rtl]
[rtl]جميعنا مسؤولون ومعنيون بنشر كل مفيد من ابحاث ومواضيع تعتمد ع الذات في كافة بقاع الأرض[/rtl]
[rtl]تبرع الآن وساهم حسب استطاعتك.[/rtl]
[rtl]يمكنك التبرع عبر حساب باي بال | paypal بالضغط على هذا الرابط:
[/rtl]
[ltr][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط][/ltr]
[rtl]نحن بحاجة دعمكم [/rtl]



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ايران في العراق: كسبت معركة ولم تكسب الحرب
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الاستراتيجيه للبحث العلمي :: الابحاث الادبيه و الاداريه :: دراسات إستراتيجية-
انتقل الى: