الاستراتيجيه للبحث العلمي
النفط السعودي والدخول في مناطق الخطر 558251
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي العلمي
سنتشرف بتسجيلك والانضمام للنخبه العلميه
آلأسترآتيجيه للبحث العلمي النفط السعودي والدخول في مناطق الخطر 438964
ادارة المنتدي النفط السعودي والدخول في مناطق الخطر 298929

الاستراتيجيه للبحث العلمي
النفط السعودي والدخول في مناطق الخطر 558251
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي العلمي
سنتشرف بتسجيلك والانضمام للنخبه العلميه
آلأسترآتيجيه للبحث العلمي النفط السعودي والدخول في مناطق الخطر 438964
ادارة المنتدي النفط السعودي والدخول في مناطق الخطر 298929

الاستراتيجيه للبحث العلمي
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

الاستراتيجيه للبحث العلمي

البحث العلمي :إنه محاولة لاكتشاف المعرفة والتنقيب عنها وتنميتها وفحصها وتحقيقها بدقة ونقد عميق ثم عرضها بشكل متكامل ولكي تسير في ركب الحضارة العلمية ..
 
البوابةالرئيسيةمكتبة الصورالأحداثالمنشوراتس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

 

 النفط السعودي والدخول في مناطق الخطر

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اَلَمَلَكَهَ بَلَقَيَــسَ
[ اَلَمَدَيَرَ آلَآسَتَــــرَآتَيَجَيَ ]
[ اَلَمَدَيَرَ آلَآسَتَــــرَآتَيَجَيَ ]
اَلَمَلَكَهَ بَلَقَيَــسَ


انثى الابراج : الاسد التِنِّين
عدد الرسائل : 2104
الموقع : هوَ يشَبِه السّعادَةَ ؛ كلِ ماَ فكَرت فيَه ابتسَم !*
المزاج : لسى بدري...
احترام القانون : النفط السعودي والدخول في مناطق الخطر 69583210
النفط السعودي والدخول في مناطق الخطر Najran-un1376484686971
النفط السعودي والدخول في مناطق الخطر 156820
النفط السعودي والدخول في مناطق الخطر 13270197175


تاريخ التسجيل : 26/02/2008
نقاط : 47211
السٌّمعَة : 24

بطاقة الشخصية
معلومات: اهتماماتي للبحث العلمي

النفط السعودي والدخول في مناطق الخطر Empty
مُساهمةموضوع: النفط السعودي والدخول في مناطق الخطر   النفط السعودي والدخول في مناطق الخطر I_icon_minitimeالخميس مارس 03, 2011 12:27 pm


شبكة النبأ: خلال الأشهر الثلاثة الماضية زادت أسعار النفط العالمية بصورة ثابتة مما أدى إلى قيام توقعات بأنه سيتم في المستقبل القريب تخطي مستوى سعر البرميل عن 100 دولار.
وعلى الرغم من أن الزيادات تعكس جزئياً تعافي الطلب في الاقتصاد العالمي إلا أن "وكالة الطاقة الدولية" التي مقرها في باريس قد حذرت من أن الأسعار تدخل "منطقة خطرة" تهدد التعافي الاقتصادي.
وفي الماضي كانت السعودية - أكبر دولة مصدّرة للنفط في العالم- تحرص على تجنب مثل هذا الانتقاد باستخدام قوتها السوقية للتأثير على الأسعار. ولكن بسبب سوء الحالة الصحية للكثير من زعمائها أصبحت قدرة السعودية على الاستمرار في الاضطلاع بهذا الدور بشكل فعال محل تدقيق.
صفوف القيادة
فمنذ أواخر تشرين الثاني/نوفمبر الماضي يتواجد عاهل السعودية الملك عبد الله في الولايات المتحدة لأسباب طبية. والملك السعودي الذي سيبلغ هذا العام الثامنة والثمانين من عمره هو أيضاً رئيس الوزراء وصانع القرار الرئيسي في بلاده. وقد أجرى عمليتين في الظهر، ورغم أنه الآن يتماثل للشفاء في فندق "نيويورك بلازا" إلا إنه من غير المتوقع أن يعود إلى المملكة قبل مرور عدة أسابيع. كما أنه لم يظهر علناً منذ مغادرته المستشفى في 22 كانون الأول/ديسمبر المنصرم وكذلك يسير بصعوبة. بحسب موقع واشنطن لسياسات الرق الادنى.
وعندما زار نائب الرئيس الأمريكي جوزيف بايدن المستشفى قبل أسبوع أفادت الأخبار أنه التقى بأسرة الملك، وليس بالملك نفسه، رغم أن الرئيس أوباما قد تحدث بالهاتف مع العاهل السعودي في 26 كانون الأول/ديسمبر. (ومن المقرر أن تقابله وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون في نيويورك في 7 كانون الثاني/يناير قبل أن تنطلق في جولة إلى الخليج.) [وبالفعل، عقد الملك اجتماعاً مع السيدة كلينتون في مقر إقامته في نيويورك ناقشا خلاله التطورات الإقليمية والدولية]. وعندما يغادر الملك عبد الله الولايات المتحدة من المرجح أن يبدأ أولاً بقضاء فترة استجمام في قصره بالمغرب.
وفي ظل غياب الملك، ترأس الاجتماعات الأسبوعية لمجلس الوزراء السعودي نائب رئيس الوزراء وولي العهد الأمير سلطان الذي أصبحت صحته الذهنية والبدنية موضع سؤال بصورة متزايدة. ويُعتقد أن سلطان الذي سيبلغ من العمر السابعة والثمانين هذا العام يعاني من نوع من العته، وربما مرض فقد الذاكرة ("الزهايمر"). ويعزز هذا التخمين برقية أُرسلت من قبل السفارة الأمريكية في الرياض في آذار/مارس 2009 نشرها مؤخراً موقع "ويكيليكس" ذكرت باقتضاب أن سلطان كان "عاجزاً من كافة النواحي."
وتشير التقديرات الحالية إلى أن السلطة الفعلية في المملكة العربية السعودية هي في أيدي النائب الثاني لرئيس الوزراء ووزير الداخلية الأمير نايف، رغم حرصه في اجتماعات مجلس الوزراء وأثناء ظهوره العلني على ألا يبدو وكأنه يغتصب سلطة أخيه سلطان الأكبر منه سناً. وقد مثل نايف أيضاً المملكة في اجتماعات وزراء الداخلية العرب في مصر، وفي القمة السنوية لـ "مجلس التعاون الخليجي" التي انعقدت في كانون الأول/ديسمبر في أبو ظبي. ورغم بلوغه السابعة والسبعين إلا أنه أصغر سناً بكثير من الملك وولي العهد، ويُقال إن نايف نفسه يعاني من مشاكل صحية غير محددة. وقد لاحظ الصحفيون أثناء مؤتمر صحفي عُقد في مكة في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي بأنه يعتمد على معاونين لمساعدته في الرد على الأسئلة.
ويبدو أن أعضاء أسرة آل سعود يتظاهرون بتمثيلية كونهم في حالة طبيعية، لكن ثمة صوتاً منشقاً واحداً هو صوت الأمير طلال الذي هو- مثل الملك عبد الله والأميران سلطان ونايف - ابن الملك الراحل عبد العزيز (ابن سعود). وهو الابن الوحيد الذي عبر عن شكوكه علناً على تعيين نايف نائباً ثانياً لرئيس الوزراء في عام 2009، لأن هذا التعيين قد ألمح بأنه هو المرجح لأن يصبح ولي العهد القادم.
وفي خبر على موقعه الإلكتروني الشخصي عبَّر الأمير طلال عن استغرابه من ترأُس ولي العهد الأمير سلطان لاجتماعات مجلس الوزراء مشيراً إلى إن "الشفافية...في ....السعودية تختلف عن تلك التي في الولايات المتحدة." وأضاف الأمير طلال أنه تطلع إلى عودة الملك عبد الله إلى المملكة محذراً أنه لو تأخر فإن "بعض القضايا الجوهرية العالقة... ستصبح أكثر تعقيداً، وربما يكون من المستحيل حلها."
مستقبل وزير النفط
ومن المفترض أن يوافق الملك وغيره من كبار الأمراء على القرارات الكبرى للسياسة النفطية لكن عمليات التشغيل اليومية لوزارة النفط السعودية تقع على مسؤولية رئيسها الإداري علي النعيمي الذي يبلغ من العمر خمسة وسبعين عاماً، والذي تنتهي فترة ولايته الحالية كوزير النفط خلال شهرين. وفي كانون الأول/ديسمبر الماضي، طلبت الحكومة من النعيمي ترشيح من يمكن أن يخلفه.
وقد علَّقت نشرة الطاقة المتخصصة والبارزة "ميدل إيست إكونوميك سيرفي" بأنه لا أحد من المرشحين الاثنين المذكورين سيكون قادراً على "أن يحل محل النعيمي بسهولة." كما أفادت النشرة أنه عند عدم التيقن بشأن الخلافة السعودية سيستمر النعيمي في شغل منصب وزير النفط حتى لو كان تفضيله الشخصي هو التقاعد.
وخلال الخمسة عشر عاماً التي شغل خلالها منصب وزير النفط، اشتهر النعيمي بتعليقاته المقتضبة والتي عادة كانت تهدئ أسواق النفط. ففي تشرين الثاني/نوفمبر الماضي ذكر أن نطاق السعر من 70 إلى 90 دولار للبرميل الواحد كان مقبولاً للمستهلكين. وفي اجتماع لاتحاد "منظمة الدول المصدرة للنفط" ("أوبك") في الإكوادور في كانون الأول/ديسمبر، غيّر هذا النطاق إلى 70-80 دولار للبرميل الواحد.
وعلى أثر الإحباط الذي شعرت به الدول المستهلكة للنفط، قرر وزراء دول "أوبك" إبقاء الإنتاج عند الحصص الحالية، ونُقل عن النعيمي قوله: "السوق متوازن ومستقر. الأسس في وضع جيد." (وفي الماضي كان وزراء دول "أوبك" قد ألقوا اللوم على ارتفاع اسعار النفط على المضاربين في السوق.)
منطقة الخطر
ولكن عندما حذرت "وكالة الطاقة الدولية" - المراقب العالمي الرائد للطاقة- من "دخول أسعار النفط منطقة خطرة" كانت النية على ما يبدو هي الحث على إنتاج أعلى للنفط من قبل أعضاء دول "أوبك". وقد ذكر كبير الاقتصاديين في "وكالة الطاقة الدولية" فاتح بيرول، أن فواتير واردات النفط أصبحت تهدد الانتعاش الاقتصادي: "هذا جرس إنذار للدول المستهلكة للنفط والأخرى المنتجة له."
وفي مقابلة مع صحيفة "فاينانشيال تايمز"، رد بيرول على النطاق المفضل الذي حدده النعيمي وهو 70-80 دولار للبرميل الواحد بقوله: "ليس في مصلحة أحد رؤية مثل هذه الأسعار المرتفعة." ومن غير المتوقع أن يجتمع وزراء "أوبك" مرة أخرى قبل حزيران/يونيو المقبل للنظر في أية زيادة في حصص الإنتاج، وهي الخطوة التي من المرجح أن تهدئ الأسعار.
تحديات للسياسة الأمريكية
إلى جانب النفط، تتطلع واشنطن إلى قبول دعم السعودية في عدد من سياسات الشرق الأوسط. وبشكل عام، اتفقت الدولتان وتعاونتا بشكل كبير رغم الاختلافات. بيد، يعتمد الكثير على العلاقات الشخصية التي من الصعب الحفاظ عليها وسط مشهد القيادة السعودية المهتز هذه الأيام. كما أن وهم استمرار "الوضع كالمعتاد" في بيت آل سعود وإدارة المملكة، قد أصبح بصورة متزايدة أمراً لا يمكن دعمه.
ورغم أن الحكمة التقليدية تقول إن الأمراء الملكيين السعوديين سوف يعملون لضمان استمرار سلطتهم، وجعل أية خلافة سلسة، إلا أنه ليست ثمة أدلة تبين المسار الفعلي لهذه العملية. وفي الواقع، ربما يخفي هذا التردد الواضح ما عسى أن يكون حلقة أخرى من التوتر القائم منذ مدة طويلة داخل العائلة المالكة السعودية بين الأبناء العشرين الباقين على قيد الحياة لابن سعود والمقسمين بين من يسمون بالأشقاء السديريين، بمن فيهم سلطان ونايف، والآخرين، ومن بينهم الملك عبد الله والأمير طلال.
غير أن البروز الحالي للأمير نايف يؤكد أن خطة الخلافة المؤقتة التي أُعلن عنها في عام 2006 والتي ستوافق من خلالها "هيئة البيعة" على اختيار ملوك المستقبل لن يتم تنفيذها.
هناك تحد خاص للولايات المتحدة وهو أن أسعار النفط المرتفعة تقوض السياسة إزاء إيران. فالغرض من العقوبات التي تستهدف الجمهورية الإسلامية هو أن تؤدي إلى عوائد نفطية منخفضة بصورة أكثر، على أمل إجبار طهران على إعادة النظر في طموحات برنامجها المشتبه به لاكتساب أسلحة نووية.
غير أن الأرقام التي صدرت من قبل وزارة الطاقة الأمريكية في الشهر الماضي قد أظهرت تقوض السياسة بشكل مُربك باتجاهات أسعار النفط. فقد وصلت عائدات إيران - في الفترة بين كانون الثاني/يناير وتشرين الثاني/نوفمبر - 64 مليار دولار 2010، وهي زيادة فعلية قدرها 11 مليار دولار عن رقم عام 2009 بكامله.
ومن المتوقع أن تزيد عوائد "أوبك" مرة ثانية في عام 2011 - وتُعتبر إيران التي هي عضوة في هذه المنظمة ثاني أكبر مُصدر للنفط في العالم بعد السعودية.
وثمة مشكلة أخرى هي أن إيران كانت قد اختيرت - من قبل أعضاء "أوبك" - لرئاسة كارتل النفط في عام 2011. وعلى الرغم من أن السعودية قد استخدمت تقليدياً قوتها السوقية للتأثير على سياسة "أوبك" - إن لم يكن إملائها - إلا أن عدم اليقين الحالي القائم حول القيادة يشير إلى عدم حصانة السعودية خاصة مع ترأس إيران للاجتماعات. وفي الماضي كان نُفور الولايات المتحدة من تحكم "أوبك" في الأسعار يتوازن غالباً بموقف السعودية المساعد في ضمان الإمداد السلس للنفط إلى الأسواق العالمية. غير أن هذا الموقف هو الآن محل شك نوعاً ما.
وحتى الآن فإن سياسة إدارة أوباما طويلة المدى حول الطاقة قد أكدت الحاجة إلى تطوير طاقة نظيفة واستقلال في مجال الطاقة واهتمام بالبيئة. غير أن كارثة تسرب النفط في خليج المكسيك عام 2010 قد عمقت أكثر من الكراهية نحو المزيد من استغلال احتياطيات النفط المحلية. لكن يبدو كما لو أن القيادة الأمريكية على المدى القصير ستحتاج إلى تشجيع "أوبك" على إنتاج المزيد من النفط لا سيما وأن السعودية - حليفها المحتمل في تنفيذ هذه السياسة - قد لا تكون قادرة على أن تفي بالمطلوب.
نبذة عن معهد واشنطن
الجدير بالذكر ان معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى بحسب موقعه الالكتروني أسس عام 1985 لترقية فهم متوازن وواقعي للمصالح الأمريكية في الشرق الأوسط. وبتوجيه من مجلس مستشارين بارز من كلا الحزبين من اجل توفير العلوم والأبحاث للإسهام في صنع السياسة الأمريكية في هذه المنطقة الحيوية من العالم.
وينقل موقع تقرير واشنطن الالكتروني إن الهدف من تأسيسه كان دعم المواقف الإسرائيلية من خلال قطاع الأبحاث ومراكز البحوث وان لجنة العلاقات الأمريكية-الإسرائيلية المعروفة بإيباك كانت المؤسسة الأم للمعهد حيث أن مديره المؤسس هو مارتن إنديك رئيس قسم الأبحاث السابق باللجنة. وتزعم المنظمة أنها اختارت مصطلح "الشرق الأدنى" لتعريف الهوية الذاتية للمعهد (بدلا من "الشرق الأوسط) لأنه المصطلح المعترف به في الخارجية الأمريكي لوصف العالم العربي والدول المجاورة.

****************************************************************************** ( التــــــوقيــــــع ) ****************************************************************************
[rtl]السلام عليكم ورحمة الله وبركاته[/rtl]
[rtl]جميعنا مسؤولون ومعنيون بنشر كل مفيد من ابحاث ومواضيع تعتمد ع الذات في كافة بقاع الأرض[/rtl]
[rtl]تبرع الآن وساهم حسب استطاعتك.[/rtl]
[rtl]يمكنك التبرع عبر حساب باي بال | paypal بالضغط على هذا الرابط:
[/rtl]
[ltr][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط][/ltr]
[rtl]نحن بحاجة دعمكم [/rtl]



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
النفط السعودي والدخول في مناطق الخطر
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الاستراتيجيه للبحث العلمي :: الابحاث الادبيه و الاداريه :: دراسات إستراتيجية-
انتقل الى: