آلَآسُتْرَآتْيْجَيْہ لَلَبِحْثٌ آلَعَلَمـَيْ
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي العلمي
سنتشرف بتسجيلك والانضمام للنخبه العلميه
آلأسترآتيجيه للبحث العلمي
ادارة المنتدي


جغرافية المدن وعلاقتها بنظم المعلومات الجغرافية

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

جغرافية المدن وعلاقتها بنظم المعلومات الجغرافية

مُساهمة من طرف آلآســـــكنـدر في السبت يوليو 25, 2009 10:54 am



لقد أصبحت الجغرافيا بتطور مناهجها
وتعدد أقسامها واتساع ميادينها ، تعد من الدراسات المهمة التي تدرس الاستجابات
البشرية لمؤثرات البيئة الجغرافية، وعلاقة الإنسان بالبيئة ، ولما كانت الجغرافيا
مادة لابد منها للتعرف على الطبيعة حتى يستطيع الباحث أن ينظم المادة العملية
الضرورية للبحث ، نسبة إلى أن الجغرافيا الطبيعية تدرس الأرض لحساب الإنسان ، بينما
تدرس الجغرافيا البشرية الإنسان في إطار حضوره وتعامله مع الأرض ( 1).



أشار استامب (Stamp
) حينما ذكر قبل خمسين عاما " جاء الوقت في بذل الجهود ، لتطوير العمل الميداني
والمسح الجغرافي لكي يستفاد منهما في الدراسة التطبيقية في حل بعض المشكلات
العالمية الكبرى مثل الانفجار السكاني في مناطق العالم ، وتطوير الدول النامية
وتحسين المستوى المعيشي واستخدام الأرض بالنسبة للموارد الاقتصادية ، كما يرى أن
الجغرافيا التطبيقية تعد من أهم أهداف التخطيط المدني والإقليمي (2).



فضلا عن الاتجاه الحديث للجغرافيا الذي
يهدف إلى محاولة إخضاع الظواهر الطبيعية والبشرية التي تدخل ضمن إطار المادة
الجغرافية للأسلوب الكمي حتى تكون نتائج البحث الجغرافي دقيقة وموثقة ، وهذا ما
شهدت فيه سنوات العقود الثلاثة الماضية تغييرا كبيرا وتطورا ملاحظاً في علم
الجغرافيا ، ليس في منهجه ومحتواه فحسب بل في الأساليب التي يعتمد عليها في تحقيق
أغراضه وأهدافه ، وذلك من خلال التعامل مع الأرقام ، أو ماعرف بالاتجاه الكمي
المتمثل في تطبيق الأساليب الإحصائية في تحليل العلاقات المختلفة بين مكونات البيئة
ونشاط الإنسان في دراسة المشكلات والظاهرات الجغرافية (3)وتخطيط المدن.



ويعتبر المنهج الإحصائي في الوقت
الحاضر من أهم أدوات الدراسة الكمية السائدة في الدراسات الجغرافية الحديثة
المتطورة ، بالإضافة إلى الدراسات المعاونة التي تعتبر صفة أساسية لفروع الجغرافيا
المختلفة باعتبارها علما وثيق الصلة بالعلوم الأخرى مما جعل البعض يطلق على علم
الجغرافيا علم العلوم , ومن ثم بدأ أخيرا استخدام نظم المعلومات الجغرافية (
GIS)
حديثا في مجال أصول الجغرافيا والتي تعتبر من أحدث الدراسات الجغرافية ، فقد بدأ
تطبيقها في معظم جامعات ومؤسسات الدول المتقدمة بالإضافة إلى تطبيقها في بعض الدول
العربية على سبيل المثال وليس الحصر في جامعات المملكةالعربية السعودية وقطر . ونظم
المعلومات عبارة عن دراسة تحليلية تطبيقية بهدف إدخال الأساليب والتقنيات العملية
الحديثة في مجال البحوث العلمية بوجه عام ، وفي جميع مجالات فروع الجغرافيا
المتعددة بوجه خاص ، ففي مجال جغرافية المدن تستخدم نظم المعلومات الجغرافية (
GIS)
في مساعدة توفير إمكانيةالتحليل الكمي والنوعي والمقداري وتسهيلات إسقاط الخرائط
الخاصة بدراسة المدن ، فضلا عن المخططات البيانية وتحويل تلك المعلومات الوصفية إلى
بيانات وأشكال رقمية (4)



فقد أشار ( استيفن ليفي ) إلى أنه
عندما تتضافر جهود الجغرافيا الرقمية مع التكنولوجيا اللاسلكية والانترنت فإن
العالم يتخذ الأبعاد الجديدة ، ومن ثم فإن رسم الخرائط القديم باق حاليا مع نظم
المعلومات الجغرافية يحفزه التصوير من الفضاء الخارجي والأنظمة العالمية لتحديد
المواقع بواسطة الأقمار الصناعية والهواتف النقالة ومحركات البحث وطرق جديدة من وضع
العلاقات على المعلومات من أجل الشبكة العالمية للمعلومات في طليعة التقدم ، ويقول(
توم بيلي) وهو تنفيذي في قسم ماب بوينت (
Map
Point

) في مايكروسوفت ، إن مجال رسم الخرائط بأجمعه يشهد تطورا في كثير من الاتجاهات ،
حيث إن الملايين ممن يقومون برحلات على الطرق يعمدون إلى تنزيل الخرائط المعدة حسب
الطلب من مشروعات على الانترنت من قبل مواقع كل من(

Map Quest

و
Yahoo Map ويمكن أن تتم عملية بحث الأشياء وفقا
لموقعها على محرك البحث
Google
ويقول ( جاك دانغرموند ) مؤسس معهد أبحاث الأنظمة البيئية ، وهي عبارة عن شركة
بولاية كاليفورنيا ، لعبت دورا مهما ورائدا فيما يختص بـأنظمة المعلومات الجغرافية
( أنا ) أطلق عليه اسم الكوكب الافتراضي ، فهو يجمع بين الشبكة العالمية للمعلومات
ومعلومات جغرافية مثل الصور الملتقطة بالأقمار الصناعية والطرقات والمعلومات
السكانية والمجسمات، ويعرف ( دانغرموند ) هذا المجال جيدا عندما بدأ بمعهد أبحاث
الأنظمة البيئية عام 1969 ، حيث كان علم الجغرافيا حقلا أكاديميا يفتقر إلى استخدام
أجهزة الحاسوب لرسم الخرائط ، علما بأن جامعة ( هارفارد ) قبل سنوات من ذلك التاريخ
تعتبر من أول الذين يجرون تجارب في مجال خلق خرائط افتراضية ، قامت بوضع المعلومات
الكمية من قواعد بيانات بالرغم من أن استخدامها يعتبر معقدا في بعض الأحيان ، ومن
ثم فإن هذه الجهود في مجال الجغرافيا الرقمية ذات قيمة خاصة على وجه الخصوص لشركات
الطاقة الباحثة عن تحقيق تقدم في مجال التنقيب مثال العثور على أفضل موقع لمدينة
مناجم جديدة في فنزويلا ، وعندما أصبحت نظم المعلومات الجغرافية موزعة على نطاق
واسع عبر الشبكة المبرمجة بشكل تقليدي بالآلاف من التطبيقات والخدمات، وعليه فقد
أنفقت شركة المعلومات نحو ( 340) مليون دولار امريكي لتغيير نظامها لكي يتطابق مع
المعايير المقترحة لجعل برامج الحاسوب العائدة لمعهد أبحاث الأنظمة البيئية مفتوحة
أمام المطورين الذين يكتبون مايصفه ( دانغراموند) بأنها خرائط من أجل التطبيقات .



وحاليا فإن استراتيجية ( دانغراموند )
في حقل الخرائط ، يشهد توسعا من المشتركين الذي تصفه في مواجهة ( بيل غيتس ) أن قسم
ماب بوينت
Map Poient التابع لمايكروسوفت لديه نحو(150)
مهندسا بمن فيهم العديد من رسامي الخرائط الذين يبتدعون طرقا جديدة للمطورين لوضع
المعلومات العائدة لهم ، ومن ثم فإن المايكروسوفت ليست المنافس الوحيد بل هناك
العديد من شركات التكنولوجيا الرئيسية .



إن إضافة بعد جغرافي إلى تطبيق موجود
لايزيد منفعته فحسب بل إنه في بعض الأحيان ينتج مستوى من المعلومات المخيفة على
سبيل المثال وليس الحصر (مثل تبرعات الحملات الانتخابية لرئاسة الجمهورية في
الولايات المتحدة الامريكية ) يمكن أن يتم إدخالها رقميا، إلى أن قرر ( مياكل
فرومين) وهو باحث لشركة تكنولوجيا يطلق عليها اسم( ايبيم ) أن تشفر جغرافيا
المعلومات بحيث يتم تخصيص دوائر عرض وخطوط طول للعناوين ، وأتاح هذا الأمر لمستخدمي
الموقع على ( الانترنت ) الذي يطلق عليه اسم (

Fund race) أمر طباعة عنوان ورؤية أي مرشحين
يمنحه جيرانهم دعمهم ، ويمكنك أن تطوف الحي لرؤية من تبرعوا وبماذا ، وربما في
المستقبل القريب يتوقع المزيد من الطرق المتقدمة للحصول على واقع المعلومات اليومية
.



وأخيرا فإن ( جون فرانك) صاحب شركة
ميتاكارتا (
Meta Carta ) طريقة للإعراب الجغرافي للوثائق
والملفات على سبيل المثال لا الحصر ، عندما يحاول باحث بواسطة (
Meta
Carta
) عن دولة العراق أو قسم من أقسامها
أو منطقة غنية بالنفط ، فإنه يبحث في المئات من قواعد البيانات المعربة جغرافيا
العائدة له في تلك الأوراق البحثية والمقالات الأخبارية ونحو 800 مليون صفحة على
الانترنت لكي يأتي بكل وثيقة تشير إلى الموقع (5)



وهكذا يتضح مما تقدم كيف استطاعت
الجغرافيا أن تتطور من علم أكاديمي، يفتقر ويستفيد من نظم المعلومات الجغرافية عن
طريق استخدام الحاسوب في ضبط وجمع المعلومات وشبكات الانترنت والأقمار الصناعية ،
فضلاعن أجهزة ماجلان و (
Gps)
لتحديد الموقع والموضع الجغرافي ومعرفة الزمن بالتوقيت العالمي والارتفاع عن مستوى
سطح البحر .



فالسودان قطر شاسع واسع مترامي الأطراف
، يحتل المركز الأول من حيث المساحة في القارة الإفريقية (813ر505ر2 كلم 2 ويتميز
بتباين ظروفه الطبيعية والبشرية ، إذ تلتقي فيه الصحراء القاحلة بالسهول الممرعة ،
كما يشقه نهر النيل وروافده فاصلا بين شرقه وغربه بحزام من الخضرة يهييء مجالا
عظيما للاستقرار والتحضر ، مما جعل النيل نقطة التقاء لكافة العناصر السكانية ،
ويعد بذلك محورا طوليا من الجنوب إلى الشمال، ويمثل مركز الثقل السكاني والعمراني ،
ومن هذا المنطلق كان لابد من دراسة تطور ونمو المراكز الحضرية بالسودان كحقيقة
جغرافية بوجه عام من حيث تحديد الموقع والموضع والخلفية التاريخية التي تلقي الضوء
على بداية نمو المراكز الحضرية وتكوينها ، بجانب دراسة الملامح الطبيعية من بنية
وسطح وتربة ومناخ وموارد مائية ، وملامح بشرية من سكان وموارد اقتصادية وعوامل
دينية وإدارية ومن هنا تقتضى أوضاع نمو المراكز الحضرية دراسة تفصيلية وتحليلها
تحليلا مستفيضا ، ومن ثم كان لابد من المسح الجغرافي الموضوعي الشامل ، وتحدد أهمية
المراكز الحضرية بعدة متغيرات أبرزها حجمها السكاني ووظائفها ، ودورها بالنسبة
لظهيرها ، ويرتبط حجم المراكز الحضرية ارتباطا وثيقا بظروف البيئة المجاورة لها ،
وتوزيع المراكز العمرانية وتباعدها على رقعة الإقليم ، ويعطي الحجم السكاني انطباعا
مباشرا عن وزن المراكز الحضرية في الإقليم وأهميتها كمراكز حضرية فكلما زاد الحجم
تعددت الوظائف ( 6)



وتعد ظاهرة التحضير من أهم معالم
التغير الاجتماعي خاصة في الربع الأخير من القرن العشرين حيث جذبت اهتمام كثير من
المفكرين من علماء الاجتماع والسكان والجغرافيا وغيرهم ، بجانب ازدياد اهتمام
السياسيين والإداريين بدراسة القضايا المرتبطة بظاهرة التحضر ، ويعزى ذلك إلى سرعة
المعدلات في النمو الحضري الكبرى خاصة في دول العالم النامية بجانب توسع المدينة
السريع نتيجة الهجرة من الريف إلى المدينة ، ويؤكد ذلك ما ذهب إليه اسكنر في دراسته
للحياة في القارة الإفريقية ، ثم ذكر أن كثيرا من الأفارقة حينما يهاجرون من القرية
إلى المدينة لايهاجرون بسبب ازدحام المدينة فحسب ، بل تجذبهم ظاهرة التحضر في
المدينة المتطورة من حيث وظيفة المدينة في المجالات المختلفة ، مثل الخدمات
التعليمية والتربوية والصحية ، ويكتسبون بذلك أفكارا وسلوكا جديدا ، نظرا إلى
التجمع السكاني والتطور الحضري في المدينة (7) والعوامل الرئيسية التي تلعب دورا
مهماً في النمو الحضري يمكن تحديدها في الآتي بإيجاز.



1-

الزيادة الطبيعية
نتيجة ارتفاع المواليد وانخفاض الوفيات



2-

الهجرة من الريف
والبادية إلى المدن الكبيرة والمتوسطة



3-

تركيز الصناعات
والخدمات في المراكز الحضرية




_________________


آلآســـــكنـدر
[ اَلَمَدَيَرَ آلَآسَتَــــرَآتَيَجَيَ ]
[ اَلَمَدَيَرَ آلَآسَتَــــرَآتَيَجَيَ ]

ذكر الابراج: العقرب الفأر
عدد الرسائل: 1134
الموقع: http://stst.yoo7.com
احترام القانون:
تعاليق: يغــار [ قلبـي ] كثر ماتحبك الناس
ومن طيبك أعذر كل منهو ][ يحبـك ][
مدام كل [ الناس ] بـك ترفع الراس
أنا أول أنسان وقف ][ يفتخر بك ][
تاريخ التسجيل: 06/07/2009
نقاط: 9929
السٌّمعَة: 14



معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: جغرافية المدن وعلاقتها بنظم المعلومات الجغرافية

مُساهمة من طرف آلآســـــكنـدر في السبت يوليو 25, 2009 10:57 am



ومن ثم ترتب على النمو الحضري ظاهرة
الانفجار السكاني بالمدن، خاصة في الأقطار العربية ومنها السودان ، فضلا عن ظهور
كثير من المشكلات الاجتماعية والاقتصادية ، بالإضافة إلى احتمال ظهور مشكلات أخرى
في المستقبل ، وتتمثل هذه المشكلات على وجه اليقين في تضخم المدن الكبرى والعواصم
من خلال النزوح البشري المستمر من الأقاليم ومضارب البدو ، وماترتب على ذلك من تخلف
وتدهور في مستوى الخدمات التي تقدم لسكانها، طبع السلوك الاجتماعي العام في المدينة
بطابع الريف الذي ظهر في التجمعات السكنية ذات الطابع الريفي التي يسكنها الوافدون
من خارج المدينة في معيشة تغلب عليها العزلة عن المجتمع الحضري الذي تحيط به ،
وتتمثل بعض المشكلات في ظهور أنواع من الجرائم المرتبطة أصلا بالعصبية القبلية
والتسول ( 8) وبالإضافة إلى ذلك ترتب أيضا على هجرة سكان الريف إلى المدن الذين
يسكنون في أطرافها الهامشية ، وكانت تعرف في السودان عند بداية نشأتها( بسكن
الكرتون ) وهي عبارة عن مستوطنات بشرية مكتظة بالسكان دون المعاييرالإنسانية ، وهي
محرومة من خدمات المياه النقية النظيفة ، والمرافق الصحية ، والخدمات المختلفة ،
التي من أهمها جمع النفايات ، وسكان هذه الجماعة يعانون من سوء التغذية والأمراض
المزمنة ، ويستخدمون الحطب والمخلفات الزراعية وروث الماشية كوقود للأغراض المنزلية
(9) وهذه تعتبر من مشكلات تلوث بيئة المراكز الحضرية الكبرى في السودان ، وكل ذلك
ينشأ من غياب الخطة العمرانية المتكاملة حيث تنمو بداخلها مناطق فقيرة

Slumes
،هو مايعرف بمدن الأكواخ

Shanty Towns أي ما يعرف في السودان بالسكن
العشوائي الذي أصبح في الوقت الحاضر سرطانا يهدد نمو وتطور المراكز الحضرية الكبرى
في السودان إذا لم يتم علاجه بدراسة التخطيط العمراني .



ومن هنا يتبين أن مفهوم المراكز
الحضرية ليس مجموعةمن المنشآت والمباني

Built up area
والطرق فحسب ، ولامجرد تجمع من البشر في مكان جغرافي واحد ، ولكن قيام المراكز
الحضرية يتوقف على تعامل حقيقي بين الإنسان والمكان أي بمعنى آخر أن أساس قيام
المراكز الحضرية هو استجابة لمطالب السكان والملاءمة بينهما وبين البيئة الطبيعية
وما يرجونه للبيئة الاجتماعية من اتجاهات سليمة وصحيحة ، ولذلك استحدث فرع حديث
أطلق عليه تخطيط المدن
Town
Planing
،
وفي الوقت الحاضر نمت المدن نموا سريعا في خلال الأعوام العشرين الماضية بالدرجة
التي جعلت هذا النمو يكاد يكون ذا دلالة مهمة في شكل حيز المدينة ، إذ يتضح ذلك من
إعادة النشاط الحضري (10)



وعليه أصبح معروفا الآن أن المراكز
الحضرية هي منطقة الاستقرار الاستيطاني التي تعتبر جزءا من سطع الأرض ، ولكنه تميز
عن سائر الأجزاء الأخرى بفضل ماطرأ عليها من تغيير أدخله الإنسان لخدمة سكان
المنطقة الحضرية منذ أن تم اختيارها كمراكز استيطانية بالدرجة الأولى ، ونظرا لأن
المراكز الحضرية هي من صنع الإنسان ، فلابد أن ينظر إليها كائنا حيا قابلا للنماء
والبقاء والعطاء ، وقد تتعرض للدمار والزوال ، وعليه لابد أن تتوافر فيها شروط
معينة يمكن من خلالها أن تؤدي وظائفها على الوجه الأكمل ، والتحضر ظاهرة تدل على
التقدم والتطور ودلالة الانعاش الاقتصادي والاجتماعي لذات البلد ، ومن ثم جاء دور
جغرافية المدن التي تعد الفرع الحديث نسبيا في مجال الجغرافيا البشرية والتي يرجع
عهدها إلى بداية القرن العشرين ، فقد تطورت دراستها وتعددت مدارسها ، وقد طبقت
مناهجها أولا في دول العالم المتقدم ، مثال المدرسة الفرنسية التي اهتمت
بدراسةالمدن المتناثرة في فرنسا ، والمدرسة الانجليزية التي وسعت نطاق دراستها ،
فشملت القرى كما شملت المدن والتي عرفت بدراسة التوطن البشري أو جغرافية العمران
Geography of Settlement
ومن أهم أهدافها الربط بين السطح والخصائص الجيمورفلوجية للمكان ، وبين اختيار
مواقع المدن لأغراض معينة ، أي ملاءمة الغرض الذي قامت من أجله من مقومات البيئة
الطبيعية ، ثم اتسع منهج البحث فشمل النواحي العمرانية للبلدان والمدن ، ويظهر هذا
الازدواج في بحث كتاب( لويس ممفورد) عن ثقافات المدن (
The
Culture of Ciltes
)(11) أما المدرسة السوفيتية
سابقا فقد استقر اتجاهها في دراسة المدن على أساس الدراسة التطبيقية في مجال
التركيز الصناعي في المدن لأسباب اقتصادية واستراتيجية وحضارية حتى يكون النمو
الاقتصادي موزعا توزيعا متناسقا ، وتقوم المدن بدورها في التحضر والثقافة ، ورواد
المدرسة الألمانية الذين درسوا بعض المدن الألمانية ، ووضعوا بعض القوانين التي
تحكم حجم المدينة وتباعدها ومواقعها ( نظرية كريستلر ) ( 12) والمدرسة الامريكية
التي بدأت بعلم اجتماع المدن الذي نشأ وازدهر في الولايات المتحدة الامريكية ، فضلا
عن معالجة وتطور دراسة المدن خاصة في مجال القلب التجاري أو الأعمال المركزية
Central Business District وهي عبارة عن الأعمال في مجال
المنطقة المحاطة بالنطاق الحضري التي تتكون من أماكن عرض الصناعة الخفيفة وأماكن
صالات عرض السيارات وغيرها من المنشآت الأخرىالتي تحتاج إلى حيز كبير من الفضاء
للاستفادة منها في الاستخدام الحضري(13) ، والمدرسة الإسلامية تحت مظلة منظمة
العواصم الإسلامية والتي قامت بعقد ندوة عن نظم المعلومات الجغرافية (

GIS)
للتنمية المستدامة في ديسمبر عام 1995 بالقاهرة .



ويهدف انتقال هذه الحلقة الدراسية
لتبادل الخبرات والاحتياجات في مجال نظم المعلومات الجغرافية الذي يمثل ثورة العلوم
التقنية الحديثة المتكاملة مع علوم الحاسوب لتنفيذ الكثير من الإجراءات المتعلقة
بالتطبيقات العمرانية ، كما تهدف الحلقة الدراسية لتحضير الجهود نحو إيجاد التنمية
المستدامة والمزدهرة ، فضلا عن مشاركة الخبراء من ذوي التجارب والكفاية العلمية من
أساتذة الجامعات المتخصصين في مجال جغرافية المدن ، والاستفادة من تجارب الدول
المتقدمة في امريكا واوربا واليابان والعواصم الإسلامية ، وسوف تركز الحلقة
الدراسية على دراسة استخدام وسائل المعلومات الجغرافية عن مستوى المزايا المرجوة
منها ، كما أن صناعة معلومات النظم الجغرافية سوف تعرض تقنياتها في المعرض المصاحب
لهذه الحلقة ، فضلا عن أن تقوم الحلقة الدراسية بنشر المعلومات المتاحة عن نظم
المعلومات الجغرافية الحضرية وتطبيقاتها الممكنة في إدارة المدن خاصة فإنها سوف
تقوم بتجديد استخدام مثل هذه النظم لتحقيق التنمية المستدامة من خلال الاستخدام
الأكثر كفاية للمصادر المتاحة والمرتبطة بتطبيق التنمية الحديثة ، وأخيرا سوف توزع
نتائج الحلقة الدراسية من خلال نشر ( التقارير والبحوث العلمية ) على المشتركين في
هذه الندوة (14) وأخيرا المدرسة العربية التي أخذت تتبلور أفكارها من خلال جامعات
البلاد العربية ، ومنظمة المدن العربية ، والمعهد العربي لإنماء المدن بالمملكة
العربية السعودية ، ومعهد البحوث والدراسات العربية التابع للمنظمة العربية للتربية
والثقافة والعلوم بجمهورية مصر العربية ، كل هذه القنوات بدأت تؤدى دورا كبيرا في
مجال الاهتمام بدراسة المدن العربية من حيث نشأتها ونموها ، وازدهارها وتطورها
ورقيها في مجال الدراسة العربية من واقع تراثها الحضاري العربي الإسلامي .



والسودان، كما تشير وثقائقه التاريخية
القديمة ، عرف قيام نشأة ونمو المراكز الحضرية منذ مئات السنين قبل عصر المسيحية ،
ومن أقدم المدن التي ظهرت في هذه الفترة كمراكز حضرية كبرى( عواصم ) مثل كل من كرمة
/ نبتة / مروي / كبوشية حاليا ، فضلا عن بعض المراكز الحضرية الصغرى مثل كل من
بوهين / مرجسيا / كوه / صاي / سادنجا / ودبانقا / سنار / قصر ابريم / جبل عدة / فرص
(15)، ثم ظهرت في عصر المسيحية مجموعة أخرى من المدن القديمة ، وهي مدينة دنقلا
عاصمة النوبة الشمالية ، وسوبا عاصمة علوة أو النوبة الجنوبية إلى أن تم تدميرها من
قبل مسلمي الفونج عام 1505م وظهرت بعد ذلك الممالك الإسلامية منذ القرن الخامس عشر
مثل مملكة الفونج واختارت عاصمتها سنار ، ومملكة الفور وعاصمتها الفاشر ، وظهرت
بعد ذلك كل من سواكن وبربر وشندي والأبيض وأمدرمان والخرطوم التي توالت حتى فجر
القرن التاسع عشر ، وكانت هذه المدن عبارة عن مراكز تجارية مهمة لتجميع المنتجات ،
وأماكن لالتقاء طرق القوافل منذ مملكة الفونج ، ثم أعيد تعمير بعض هذه المدن مع
بداية الحكم الثنائي التي كانت مراكز للعبادة والتجارة ، ونشأت مراكز حضرية إدارية
جديدة للحكم ، فاختيرت الخرطوم عاصمة قومية ، كما اختيرت كل من مدني والدامر وكسلا
والأبيض والفاشر وجوبا وملكال وواو عواصم إقليمية ، بينما اختيرت عطبرة مدينة
مواصلات ووادي حلفا القديمة ميناء نهرياً ، وبورتسودان ميناء بحريا ، كما نشأت
الحاميات العسكرية في كل من كسلا والقضارف وسواكن في الشرق ، والأبيض ، والفاشر في
الغرب وفاشودة وغندكرو في الجنوب ، وكل المدن القديمة نشأت وعرفت في الإقليم
الشمالي ، وتقع على ضفاف النيل ، بينما تقع بقية المدن السودانية الأخرى بعيدا عن
النيل مثل كسلا وسواكن على سبيل المثال لا الحصر في الشرق ، والأبيض والفاشر في
الغرب التي توافرت لها مصادر مائية ، ويلاحظ أن النيل بالنسبة للمدن التي تقع عليه
لم يكن موردا مائيا فحسب ، بل أصبح عاملا مهما للمواصلات والتجارة ، كما أنه أصبح
أيضا مصدر الحياة في هذه المنطقة القاحلة في الشمال ، إلى أن ازدهرت وتطورت المدن
عموما في السودان بعد فترة الاستقلال منذ أول عام 1956 نتيجة التنمية الاقتصادية
والزيادة السكانية والتطور العمراني ، وقد تبين من التعدادات التي تمت في السودان
منذ التعداد الأول 55/ 1956 حتى التعداد الرابع 1993 ، بلغ عدد المراكز الحضرية
حوالي 68 منطقة حضرية في المسح السكاني عام 55/1956 ( 16) ثم ارتفع عدد المراكز
الحضرية إلى 95 منطقة حضرية في المسح السكاني 65/1966(17) و إلى 110 منطقة حضرية في
تعداد عام 1973 )(17) والي 168 منطقة حضرية في تعداد عام 1983 (18) أما في تعداد
عام 1993 (19) فقد بلغ عدد المراكز الحضرية نحو 136 منطقة حضرية ، وهذا كان مقصورا
على الولايات الشمالية نسبة لظروف الحرب فى بعض الولايات الجنوبية .



وعليه تكون نسبة التحضر قد ارتفعت إلى
3ر8% في عام 1956 ، و إلى 8ر11% في عام 1966 الى 3ر18% في عام 1973 والى 2ر20% في
1983 (20)، وهذا بالتالي يكون مؤشرا إلى ازدياد نسبة الحضر الذي يفوق الوضع المقابل
لسكان الريف والسكان الرحل نتيجة للهجرة من الريف والبادية إلى المدن بحثا عن فرص
أفضل للعمل وسعيا وراء المستوى الأحسن من الخدمات (21)، وانطلاقا من دراسة جغرافية
المدن وعلاقتها بنظم المعلومات الجغرافية ، ودورها في تطور وتخطيط المدن السودانية
دراسة في الاستخدام الحضري من خلال هذا العرض التفصيلي ، لابد من دراسة تتناول
مكونات التحضر التي تتمثل في الآتي :



أولا: الدراسة الديموغرافية المتعلقة
بالنمو السكاني والهجرة



ثانيا : إلقاء الضوء على مشكلات
الإسكان بجانب دراسة المرافق العامة



ثالثا : دراسة الأحوال الاجتماعية
وغيرها من المشكلات الناجمة عن النمو الحضري



رابعا : دراسة الظروف الطبيعية المؤثرة
في الموارد الاقتصادية



خامسا: معالجة المشكلات وتنفيذ
المشروعات المقترحة وتطويرها والتي سوف يتوقف عليها مستقبل المراكز الحضرية في
السودان .



ومن ثم جاء دور استخدام نظم المعلومات
حديثا ، في دراسة تخطيط وتنمية المدن دراسة تحليلية تطبيقية بغرض إدخال الأساليب
العلمية المتطورة ، من واقع تطبيق الأساليب الإحصائية الكمية في تناول تحليل
العلاقات المختلفة من مكونات التحضر ، ودراسة معالجة المشكلات والظاهرات الجغرافية
البشرية والطبيعية ، المتعلقة بدراسة المدن بغرض الوصول إلى نتائج رقمية محددة
تختصر كثيرا من التحليلات الوصفية مثل إسقاط الخرائط الخاصة بالمدن ، والاستخدام
الحضري في موروفولوجية المدينة ، وتحويل المعلومات إلى إشكال بيانية ورقمية متعددة
الأغراض والأهداف ، فضلا عن الدراسة الحقلية والفحوص التجريبية والأبحاث الرياضية
المعتمدة على القياس والأقمار الصناعية وشبكات الانترنت والاستعانة والاستفادة من
جهاز الحاسوب في دعم وضبط نظم المعلومات الجغرافية وكل ذلك يؤدي في نهاية مطاف هذه
الدراسة بغية الوصول إلى توفير إمكانية التحليل الكمي والنوعي والمقداري وهكذا يتضح
مما تقدم بتفصيل دراسة جغرافية المدن وعلاقتها بنظم المعلومات الجغرافية في تطور
وتنمية وتخطيط المدن السودانية دراسة في الاستخدام الحضري .



_________________


آلآســـــكنـدر
[ اَلَمَدَيَرَ آلَآسَتَــــرَآتَيَجَيَ ]
[ اَلَمَدَيَرَ آلَآسَتَــــرَآتَيَجَيَ ]

ذكر الابراج: العقرب الفأر
عدد الرسائل: 1134
الموقع: http://stst.yoo7.com
احترام القانون:
تعاليق: يغــار [ قلبـي ] كثر ماتحبك الناس
ومن طيبك أعذر كل منهو ][ يحبـك ][
مدام كل [ الناس ] بـك ترفع الراس
أنا أول أنسان وقف ][ يفتخر بك ][
تاريخ التسجيل: 06/07/2009
نقاط: 9929
السٌّمعَة: 14



معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: جغرافية المدن وعلاقتها بنظم المعلومات الجغرافية

مُساهمة من طرف احمدسعيد في الثلاثاء أبريل 06, 2010 1:35 am

اريد المساعده صديق لي يحضر للماجستير ويتكلم عن مياه الشرب في مصر هو خريج اداب جغرافيا

احمدسعيد
العضو آلآستــــرآتيــجي
العضو آلآستــــرآتيــجي

ذكر الابراج: الاسد النمر
عدد الرسائل: 1
الموقع: 6 اكتوبر
احترام القانون:
تاريخ التسجيل: 06/04/2010
نقاط: 1642
السٌّمعَة: 10


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: جغرافية المدن وعلاقتها بنظم المعلومات الجغرافية

مُساهمة من طرف yara1234 في الأحد ديسمبر 12, 2010 11:19 am

ماذا تقصد من مياه الشرب واي منطقة تريد المساعدة فيها عن مياه الشرب يجب ان تحدد الحوض المائي الذي تريد دراسته عن مياه الشرب في مصر وهل تريد دراسة مياه الشرب بشكل عام ارجو التوضح حتى استطيع ان اساعدك

yara1234
العضو آلآستــــرآتيــجي
العضو آلآستــــرآتيــجي

الابراج: الجدي الديك
عدد الرسائل: 1
احترام القانون:
تاريخ التسجيل: 12/12/2010
نقاط: 1391
السٌّمعَة: 10


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: جغرافية المدن وعلاقتها بنظم المعلومات الجغرافية

مُساهمة من طرف اَلَمَلَكَهَ بَلَقَيَــسَ في الإثنين ديسمبر 13, 2010 10:01 am

الاخت يارا

ان كان لديك ابحاث او معلومات

ارجو ادراجهاا بالموقع حتى يتسنى لنا النظر ومتابعت موضوعك من قبل العديد من العلماء

تقديري الكامل

_________________

اَلَمَلَكَهَ بَلَقَيَــسَ
[ اَلَمَدَيَرَ آلَآسَتَــــرَآتَيَجَيَ ]
[ اَلَمَدَيَرَ آلَآسَتَــــرَآتَيَجَيَ ]

انثى الابراج: الاسد التِنِّين
عدد الرسائل: 2087
الموقع: هوَ يشَبِه السّعادَةَ ؛ كلِ ماَ فكَرت فيَه ابتسَم !*
احترام القانون:
تعاليق: يمـكن يجي بــكرهـ ..
........... أحلى من أول أمس..
.. ظنـك كذا يـا شمس ؟
--------------
يُوجَد أجمَل من التّعبير عنِ الحُبِّ ؛ ...
نَسعَى وَ نَمضِي ؛ وَ نَتعبّ وَ نَبكِي ؛
وَ يَبقَى ما اختَارهُ الله هُوَ { الخَير } !*
-------------
تعآلَ حبيْبـيٌ لـِ نرْقُص علىآ أنغآمهآ سوويآ
تعآل حبيبـي لـ نخطُوْ لـ مديْنة آلأحلآم سوويآ
تعآل حبيبـي لـِ نحتَضِن دمْعآت آلوَلهٌ وَحنيْن الأشْوَآقٌ
وَ نطيْـر لـِ عَآلمْ لآيحوْيْ ألا ( أنا وَ أنت ) !


تاريخ التسجيل: 26/02/2008
نقاط: 44506
السٌّمعَة: 24






بطاقة الشخصية
معلومات: اهتماماتي للبحث العلمي

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى