الاستراتيجيه للبحث العلمي
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي العلمي
سنتشرف بتسجيلك والانضمام للنخبه العلميه
آلأسترآتيجيه للبحث العلمي
ادارة المنتدي


الاستراتيجيه للبحث العلمي

البحث العلمي :إنه محاولة لاكتشاف المعرفة والتنقيب عنها وتنميتها وفحصها وتحقيقها بدقة ونقد عميق ثم عرضها بشكل متكامل ولكي تسير في ركب الحضارة العلمية ..
 
البوابةالرئيسيةمكتبة الصورالأحداثالمنشوراتس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 ديسلكسيا:(الصعوبة في الكلمات في اللغة )

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد جعفر
النآئــب آلآستــــرآتيـــجي
النآئــب آلآستــــرآتيـــجي
avatar

ذكر الابراج : الجوزاء التِنِّين
عدد الرسائل : 840
الموقع : فلسطين
المزاج : ربنا يسهل
احترام القانون :


تاريخ التسجيل : 18/11/2010
نقاط : 5985
السٌّمعَة : 10

بطاقة الشخصية
معلومات:

مُساهمةموضوع: ديسلكسيا:(الصعوبة في الكلمات في اللغة )    الجمعة يوليو 15, 2011 6:01 pm

ديسلكسياSadالصعوبة في الكلمات في اللغة )
تعود كلمة "ديسلكسيا"إلى اليونانية وتعني "الصعوبة في الكلمات في اللغة ". وربما كان أسهل تعريف حديث للديسلكسيا هو صعوبة تعلم القراءة والكتابة وخاصة تعلم التهجئة الصحيحة والتعبير عن الأفكار كتابة .وهذا يؤثر بصورة خاصة على أولئك الذين يتلقون تعليما مدرسيا عاديا ولا يظهر لديهم أي تأخر وتراجع في الموضوعات الدراسية الأخرى .



يساعد هذا التعريف في وصف الحالات التي تنطبق على كل من يعاني من حالة الديسلكسيا .ولكن هذا ليس كل شيء .فبالرغم من إن الديسلكسيا ليزال ينظر إليها على نطاق واسع بأنها " عمى الكلمة " إلا إن هناك مشكلات أخرى عديدة ترتبط بهذه الحالة ولكنها اقل معرفة عند الناس . فمثلا قد يجد الطفل الذي يعاني من الديسلكسيا صعوبة في التمييز بين اليمين واليسار ،وتعلم الوقت أو ربط شريط حذائه أو إتباع تعليمات ،أو الالتباس بين أصوات بعض الأحرف المتشابهة مثل /v /th و/f/ في الكلمات الآتية ,,live,, ،lithe,,,, و,, life,,(1) وهناك احتمال صعوبات أخرى كثيرة ستبحث بدقة في الفصل الثالث .



هناك عدة مظاهر للديسلكسيا كما وان أسبابها كثيرة الأمر الذي ولد اختلافات في الرأي بين بعض الأطباء وأخصائيي علم النفس والمدرسين والمؤسسات التربوية .بالإضافة إلى ذلك ، هناك المشككون الذين ينفون وجود حالة الديسلكسيا لشدة تباين الأعراض ولعدم وجودها دائما مع بعضها لدى الشخص ،مما يدل على عدم وجود حالة واحدة للديسلكسيا .ويحدث هذا الالتباس لان كلمة "ديسلكسيا " هي فعلاً عبارة عن مظلة لعدة إعراض متصلة بعضها ببعض .فليس هناك جدل مثلا بتسمية الورد وردا مع إن هناك أنواعا كثيرة من الورود مختلفة بلونها وشكلها وعطرها .وهكذا بالنسبة إلى الديسلكسيا :فلكل طفل يعاني من هذه الحالة خصائص ديسلكسيا قد تختلف عما يميز طفلا آخر يعاني من الديسلكسيا ولكنه يشترك مع كل الأطفال الذين يواجهون هذا الوضع بالصعوبة المحددة بتعلم القراءة والكتابة و التهجئة .



من المحتمل إن الكثيرين ممن ينفون وجود الديسلكسيا ليسوا علاقة وثيقة بطفل يعاني منها .و أنا واثقة بأن كثيرين من الآباء الأمهات والمدرسين يتفقون معي بأنه لا يمكن نسيان الطفل الديسلكسا بعد مشاهدته .وبالرغم من المشككين ،هناك اتفاق عام بين التربويين والأطباء بوجود هذه الحالة وللتأكيد على هذا الموضوع اتخذت بعض الدول الغربية ،بما فيها بريطانيا والولايات المتحدة ،إجراءات قانونية لمنح الرعاية الملائمة لمن يتم تشخيصهم بأنهم يعانون من الديسلكسيا.







إن التشخيص المهني يعتبر الخطوة الأولى على طريق التعليم


المناسب الذي يؤمل منه التخلص من الديسلكسيا .ومن المعتاد أن يقوم بالتشخيص أخصائي نفسي (في استراليا يحل محله مرشد المدرسة )أو طبيب متخصص باضطرابات التعلم كالديسلكسيا . ويتم تحويل طفلك لغايات التشخيص ، حسب ظروفك ،بواسطة المعلم /المعلمة أو أخصائي في مشاكل النطق أو عن طريق طبيب الأسرة . كما إنه بالإمكان الاتصال مباشرة .بمتخصص بالموضوع يرشحه لك طبيبك أو احد المدرسين أو ولي أمر احد الأطفال المصابين بالديسلكسيا أو عن طريق جمعية الديسلكسيا في منطقتك (انظر الملحق للاطلاع على العناوين ) .
يقوم الأخصائي بإجراء مجموعة من الفحوصات المختلفة يمكنه الحكم على ضوء نتائجها ماذا كان طفلك يعاني من الديسلكسيا أو أن هناك عوامل أخرى تكون قد أثرت على تقدمه في المدرسة كدرجة ذكائه المنخفضة أو معاناته من مرض فيزيولوجي أو نفسي .ومن شأن نتائج الاختبار أيضا تحديد مشكلة الديسلكسيا التي يعاني منها طفلك ومعرفة مدى تأثيرها عليه . كما و تحدد هذه الاختبارات الفترة التي قد يحتاجها طفلك لإيصال قدراته إلى مستوى مقبول بواسطة التعليم العلاجي .
قد يعتمد الأخصائي النفسي الذي يفحص طفلك إلى استخدام بعض أو كل الاختبارات المذكورة في هذا الفصل أو فحوصات أخرى غير مذكورة هنا فلا تجزع إذا اختلفت الأساليب مع ما قمت بشرحه ،فهذه الاختبارات هي نماذج لما استخدمه أنا عادة ولكل طبيب طريقته الخاصة التي يفضل إتباعها وسيتبع في النهاية مايعتبره الأنسب لطفلك ولكن عليك الاستفسار منه عما يستعصى عليك فهمه .
إن كافة هذه الاختبارات يجب أن تتم من قبل أشخاص متخصصين وعليك إلا تحاول القيام بأي من الخطوات التي قد توصلك إلى تشخيص يعتمد على جهدك الشخصي ،فمن دون الرضية المعتمدة على المعلومات الضرورية من السهولة أن تسيء فهم النتائج وتصل بذلك إلى إحكام خاطئة تماما.ضع في ذهنك بان هذه الاختبارات مخصصة لأطفال تتراوح أعمارهم مابين السادسة والنصف والسادسة عشرة ،ورغم أن هناك حاجة لتوف اختبارات أخرى مختلفة لمن تقل أعمارهم اوتزيد عن هذا،إلا إن معظم المتقدمين للاختبار بشكل عام تقع أعمارهم ضمن المدى المشار إليه أعلاه.
لقد اعتدت القيام بكافة الاختبارات في جلسة صباحية أومسائية واحدة،إلا أن بعض الأخصائيين النفسيين يفضلون قيام الطفل بعدة زيارات لغرض الوصول إلى تقييم اشمل كما أن هناك بعض لاختبارات التي يفضل الطبيب قيام غيره من المتخصصين بإجرائها لاحقا .وكلما طالت فترة الاختبار فان الخوف من المجهول يمكن أن يجعل من جلسات الاختبار امرأ مروعا للصغير .أن فهمك لهذه الاختبارات والغرض من وضعها سيمكنك ان تشرح لطفلك مقدما ما سيطلب منه القيام به و تطمينه بأن ليس هناك مايخشاه ،ويفضل إن تطلب من الأخصائي النفسي ان يسمح لك بمرافقة طفلك لهذه الاختبارات مما سيوفر له جوا من الراحة لا يعمل فقط على تقليل جزعه من الجلسات وإنما سيساعده بالتالي على تقديم مستواه المعتاد لأنه كان متوترا أو منزعجا أثناء اختبارات فإن النتائج تعكس بالطبع قابليته الحقيقية.








التعرف على حالة طفل يعاني من الديسلكسيا من قبل تشخيص غير متخصص ليس بالأمر اليسير كما يبدو لأول مرة .فمثلما يختلف كل شخص عن الآخر ،كذلك لايتماثل شخصان يعانيان من الديسلكسيا .وكما أوضحت في الفصل الأول فأن الديسلكسيا قد تظهر بصور شتى مما يسبب الإرباك .أن هذا الفصل يهدف إلى تقديم دليل تقريبي للمؤشرات العديدة التي قد تبين معاناة طفلك من الديسلكسيا ،كما يشير، في الوقت نفسه ،إلى بعض المظاهر التي ساد الاعتقاد بأنها تدل على الديسلكسيا ،دون أن تكون في واقع الأمر كذلك .
وفي القسم التالي تدخل المؤشرات كافة في باب "الاحتمال " ماعدا أولها .فعلى الرغم من أن تلك المؤشرات غالبا ما تتوافر لدى الأطفال الذين يعانون ن الديسلكسيا إلا أنها لا تتوافر بالضرورة لدى جميع الذين يعانون منها .
وفضلا عن ذلك فأن تلك المؤشرات يمكن ولاحظه وجودها لوحدها عادة لدى من لا يعانون من صعوبات في القراءة والكتابة .
وإضافة إلى ذلك فينبغي عليك أيضا أن تضع بعين الاعتبار إن علامات التأخر في جوانب النمو مثل المشي أو الكلام المتأخرين ،تبرز لدى الطفل المتأخر عموما،إلا أن المؤشر المؤكد الوحيد هو الأول في تلك المؤشرات –ويتمثل في التراجع عن مستوى العمر العقلي في مجالي القراءة والكتابة – وحتى في تلك الحالة ،وفي غياب الأعراض الأخرى الملازمة ،فقد تكون هناك أسباب أخرى وراء التحصيل المتدني لطفلك ولا يكون مرجحا وصف حالة ما بالديسلكسيا إلا في حالة اقتران الصعوبات في القراءة والكتابة بأحد المؤشرات التي نوضحها هنا أو بأكثر من واحد منها .أن عدد الأعراض والمدة التي تستمر فيها يتيح لنا الفرصة كي نتعرف على درجة شدة حالة الديسلكسيا ،مما يومئ بدوره إلى مدى إمكانية التغلب عليها بفضل المساعدة العلاجية المناسبة.








1.أعلم أن ضعف التحصيل الدراسي لدي الابن (ة) لا يعنى الغباء أو قلة الفهم , إنما هي صعوبات يمكن التخفيف منها
و / أو التغلب عليها إذا وجدت الأدوات المناسبة .


2.الحرص علي إجراء فحص و تشخيص للطفل(ة)ممن من العسر القرائي من قبل شخص مؤهل (نفسي تربوي )


3.الانتباه إلى أن معظم من يعانون العسر القرائي تكون نسبة ذكائهم متوسطه أو فوق المتوسط , ولذلك يجب لتعامل معهم بذكاء .


4.توفير الرعاية الملائمة للابن (ة) . دون زيادة مخلة أو إهمال مقصر.


5.المتابعة اليومية الحثيثة لدروس الابن (ة) و الواجبات المطلوبة منه .


6.تشجيع ابنك \ابنتك على كل جهد مبذول و تقديم الحوافز على ذلك .


7.تشجيع الطفل (ة) على ممارسة الهوايات التي يحبها .


8.استخدام الأناشيد و الأهازيج في تدريس الحروف و الأرقام . مما يساعد على التذكر و الفهم .


9.الإكثار من استخدام الوسائل.


10.التأكد من إعداد المكان المناسب للدراسة من كرسي و مكتب و الإضاءة الملائمة و العبد من مصادر .تشتت الانتباه.


11.مراعاة فترات الراحة بين كل فترة دراسة و أخرى .


12.مساعدة الابن (ة) في عمل جدول يومي \أسبوعي بالأنشطة التي يجب القيام بها .


13.استخدام الكتب المسجلة . أو تسجيل محتوي الكتاب أو المادة العلمية للابن (ة).


14.التركيز علي إرشاد الابن (ة) على الجهات (شرق-غرب \ فوق – تحت )و تعريفه بها .


15.تعويد الابن (ة) على معرفة وقراءة الوقت وطول الفترة الزمنية وقراءة الخريطة.


16.الاحتفاظ بأرقام هواتف بعض زملائه (زميلاتها) للتأكيد من الواجبات و المهام اليومية .


17.قراءة مقترحات الفاحص المذكور في تقريره . و فهمها جيدا . و تطبيق.


18.التنسيق مع الاختصاصي النفسي التربوي بطرق الرعاية .


19.إخطار المعلمين و الإدارة المدرسية بحالة الابن (ة).


20.التأكد من تلفى الطالب (ة) نوع التعليم الملائم .


21.التحدث إلى أولياء الأمور ممن يعاني أطفالهم


22.حضور المحاضرات . قراءة مصادر المعلومات كالكتب و الانترنت


23.القراءة قبل النوم /سرد قصة يساعد كثيرا في زيادة الارتباط بين الطفل و والدية . كما أنها في الوقت نفسه وسيلة تعليمية هامة لاكتساب خبرات السرد و التعبير اللفظي و تسلسل الأحداث.











1. ابدأ بالتركيز على نقاط القوة لدى المعسر قرائياً(الرسم ,الموسيقى,الخ )بينما تعالج نقاط الضعف لديه.


2. اترك ما كتب على اللوح أطول وقت ممكن وتأكد من صحة ما نقله من السبورة.


3. اربط المفاهيم الأساسية يبعضها وارجع دائماً للمواد التي سبق وأعطيت له, مضيفاً معلومات جديدة في الوقت المناسب .


4. استعمل الصفائح الشفافة الملونة فوق الورق الأبيض ,أو الطباعة على الورق الملون إذا كانت ذلك يقلل صعوبة القراءة .


5. اسمح للطفل بالجلوس بالقرب منك والتواصل معه بصريا,حتى تتمكن من مساعدته إذا احتاج لذلك.


6. اطلب إلى المعسر قرائيا ًتسجيل أرقام هواتف بعضا من زملائه في الصف حتى يستطيع الاتصال بهم في حالة عدم التأكد من الواجب المنزلي.


7. الاتصال المرئي مع المعسرين قرائيا ًومحادثتهم لجذب انتباههم .


8. إنه الدرس بتخليص لما قمت بتدريسه .


9. بعد الانتهاء من اختبار الإملاء ,يفضل عدم قراءة النتائج علناً.


10. تبادل الخبرات مع ولى الأمر في التعامل مع المعسر قرائياً.


11. تبني طرق تدريس تخاطب الحواس المتعددة (بصري ,سمعي ,حسي ,حركي)


12. تجاهل الأخطاء الإملائية في جميع المواد والتركيز على المعنى والمحتوى العلمي ,فاختيار التاريخ ليس اختبار في الإملاء.


13. تجنب خصم بعض الدرجات على الخط السيئ في اختبار الإملاء أو الواجبات الكتابية ,أو مسألة رياضية قام بحلها صح ولكن نقل أرقامها خطأ.


14. تذكير الطالب وإخباره مقدما بأنه هو الذي سيجيب على السؤال القادم .


15. تسجيل أوالسماح بتسجيل المادة إذا كان ذلك يساعد الطفل على التعلم بشكل أفضل.


16. تصميم اختبارات تتطلب إجابات قصيرة والاختيار من متعدد. والصح والخطأ.


17. تصوير/تصميم أوراق اختبار بحجم خط كبير (ورقة A3 ).


18. تعد الكتابة بحروف متصلة (في اللغة الانجليزية )من الأمور التي تساعد الأطفال المعسرين
قرائياً.فهو يستطيع استخدام ذاكرته البصرية لتذكر تسلسل الحروف وترتيبها.


19. تفاد ى الطلب إلى المعسر قرائياً القراءة جهريا في الصف إلا بعد التدريب على الموضوع حتى الإتقان ,تفاديا لإحراجه وفشله .


20. تفادي طلب نقل المعلومات من شفافيات جهاز العرض العلوي وأعطه نسخة مصورة من العرض .
21. تفادى نقل الواجبات المنزلية عن السبورة ,بل أعطه نسخة مطبوعة بالواجبات .


22. قدم له الاختبارات دون إخضاعه لوطأة ضغط الوقت ,اسمح له بوقت إضافي .


23. تقديم جدول الضرب حسب الترتيب التالي (8,7,6,9,4,3,5,11,10,2 أنتهاءً12 الذي سيكون قد حفظه مما سبق ).


24. قسم ما تكلفهم به إلى مهام صغيرة يسهل تذكرها ,وقلل من كمية الواجبات دون التأثير على تحقيق الأهداف .


25 .تكرار المعلومات بشكل منوع .


26 .توفير تمارين لجداول الضرب بأشكال متنوعة وجذابة .


27 .توفير قوائم بالكلمات التي يكثر الخطأ الإملائي فيها


28. جلوس المعسر قرائياً في الصفوف الأولى .


29. حاول أن تقر أو تصحح ما يكتبه المعسر قرائيا ًمركزاً على المحتوى والمعنى .


30. زوده بتقرير شامل وواضح عن المادة .


31. شجع التلاميذ بأن يعبروا كلامياً عن كل خطوة حسابية (بالهمس ).


32. شجع الطفل المعسر قرائياً على استعمال الآلة الحاسبة للتأكد من صحة إجاباته .


33. ضع خطاً أو علامة(*) تحت المواضيع المهمة في النص (أسماء-مفردات ...الخ )


34. طرق طاولة المعسر قرائياً قبل مخاطبته لجذب انتباهه .


35. عدم التغير المفاجئ للمواعيد (اختبار,أنشطة .رحلات ..الخ )المتفق عليها.


36. عزز ثقته بنفسه من خلال السماح له بتقديم مواضيع بالطريقة التي يجدها مناسبة له (فيديو-حاسوب-قصاصات .الخ ).


37. عند التعامل مع الحاسب الذهني ,أسمح للطفل بأن يكتب الرقم المهم أو العلامة الحسابية من السؤال .حيث أن ذاكرته قصيرة المدى قد لا تكون من القوة بحيث تثبت الأرقام برأسه .


38. قارن بين طرق التدريس وأسلوب التعلم لاحظ/ اسأل الطالب أي طريقة يفضل للتعلم (بصري –سمعي –حسي- حركي- متعدد)


39. قدم للطلبة في بداية الفصل موجزاً عما سيقومون بدراسته ,والهدف منه .


40. قراءة الاختبارات بصوت عال للمعسرين قرائياً.


41. مساعدة الطالب في تدوين الملاحظات ورسم الخريطة الذهنية لكل درس .


42. على معلمي الرياضيات ,استخدام الورق المقسم إلى مربعات .


43. من الضروري تشجيع المعسر قرائياً ومؤازرته ودعمه ومكافئته على الجهد الذي يبذله .


44. من المهم جدا ًاستخدام الوسائل المرئية مثل الفيديو وأشكال أخرى من العروض المرئية .


45. وفر للمعسرين قرائيا ًأنشطة بديلة إذا طلب من بقية الصف أن يقوموا بعمل تدريب يصعب عليه أداءه (البحث عن الكلمة المفقودة مثلاً).


46. يجب ألا تكون الألعاب والتمارين في الصف ذات طابع "تنافسي "بالنسبة للمعسرين قرائياً.


47 . يجب أن يكون مستوى التدريبات أدنى من قدرة الطفل الحقيقية .مما يتيح للطفل الفرصة للحصول على درجة كاملة 10/10 لرفع ثقته بنفسه.(يجب مناقشة ذلك مع ولي الأمر مع عدم إغفال الموهوبين والأذكياء)


48. يجب تصحيح مواضيع التعبير على المحتوى والمعنى بغض النظر عن الأخطاء الإملائية .


49. يحتاج المعسرين قرائياً إلى مساعدة إضافية خاصة مع المفاهيم الرياضية الجديدة .


50. يمكن الاستعانة بزميل متميز ومتعاطف مع المعسر قرائياً لمساندته داخل الصف وفي عمل
الواجبات .


51. يمكن أن تصبح أوراق العمل أكثر جاذبية للطفل إذا احتوت على صورسوم توضيحية( ألوان إن أمكن )


52. يمكن تشجيع الطالب على استخدام برنامج "مصحح الإملاء" في عمل الواجبات .



تم اختراع أداة جديدة لمساعدة الذين يعانون من الدسلكسيا و صعوبات التعلم هذه الأداة ذات أسلوب علاجي
و أسمها " حروفي الأولى " حيث يوجد أدوات تعليم للحروف الأبجدية و اللغة الانجليزية و هي حروف بأشكال مجسمه و يوجد كتاب كل من الطالب و المدرس و الفصل ,حيث تم التطبيق هذا الأسلوب في الجمعية الكويتية للدسلكسيا و أثبت نجاحاً
بارزاً في علاج حالات الدسلكسيا و صعوبات التعلم بعد عدد من الجلسات العلاجية .



الجمعية الكويتية للدسلكسيا [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ديسلكسيا:(الصعوبة في الكلمات في اللغة )
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الاستراتيجيه للبحث العلمي :: الابحاث التربوية :: الابحاث التربوية-
انتقل الى: