الاستراتيجيه للبحث العلمي
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي العلمي
سنتشرف بتسجيلك والانضمام للنخبه العلميه
آلأسترآتيجيه للبحث العلمي
ادارة المنتدي


القوانين الروحية السبعة لتحقيق النجاح والثروة باستمرار

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

القوانين الروحية السبعة لتحقيق النجاح والثروة باستمرار

مُساهمة من طرف اَلَمَلَكَهَ بَلَقَيَــسَ في الإثنين نوفمبر 26, 2012 12:30 pm

النظرة العامّة
هذه الدراسة لسبعة قوانينِ روحيةِ للنجاحِ توضّحُ كَمْ هي الأعمال البسيطة يُمْكِنُ أَنْ تُحدثَ من الإختلافات والفوارق في الطريق لتحقيق أهدافنا في النجاح والثروة .
الأفكار الرئيسية
بالاستناد للقوانينِ الطبيعيةِ التي تَحْكمُ كُلّ المخلوقات ، تحطّمُ هذه الدراسة أسطورةَ أن النجاحِ هو نتيجةُ العمل الشاقِّ، والخطط المرسومة والطموح الجامح. إنها تتعْرضُ لتعديل منظورنا للحياةِ للوصول الى النجاحِ ، فعندما نَفْهمُ طبيعتَنا الحقيقيةَ ونَتعلّمَ العَيْش بتوافق مع قوانين الطبيعةِ , فإننا سنتحسس الصحة والإنجازُ وطاقة الحماس التي تمتد لمدى حياتنا ، والوفرة المادية التي ستصلنا بسهولة ويسر .
1. قانون القوة الكامنةِ الصافيةِ
هذا القانونِ مستند لحقيقة إِنَّنا، في حالتِنا الجوهرية الأساسية يكون وعينا صافي ، والوعي صافي هو قوة كامنةُ صافيةُ؛ هو حقلُ لكُلّ إمكانيات الإبداع اللانهائية . فهو لانهائي وغير محدود، وهو الفرح والبهجةُ الصافيةُ أيضاً. والخواص الأخرى للوعي هي المعرفةَ الصافيةَ والصمت اللامحدود والتوازن المثالي والمناعة والبساطة ، وكلما اختبرنا طبيعتنا الحقيقية أكثر ، كلما اقتربنا من حقل القوة الكامنةِ الصافيةِ. وهذا يعني أن تجربة النفسِ أَوالحالة الذاتية، هي الحالة الروحية وليست هي حالة جسمَ تجربتِنا.
خلال التأملِ نَتعلّمُ كيف نوَاجه حقلِ الصمتِ والوعي الصافيِ . وفي ذلك الحقلِ مِنْ الصمتِ نرتبط بالحقلُ اللانهائيِ، حقل الأزلِ الذي يُنظّمُ القوَّةً، الأرضية النهائية للخَلْقِ ، حيث أنَّ كُلّ شيء يرتبطَ بشكل متلازم مع كُلّ شيء آخر. وهذا يُمْكِنُ أَنْ يُنجَزَ فقط من خلال التأملِ.
فقضاء الوقتِ في الطبيعةِ يعطينا إمكانية الوصولَ إلى نوعياتِ متأصّلِة من الإبداع اللانهائي والحرية والنعمة والبركة
الطريق الآخر لدُخُول حقلِ القوة الكامنةِ الصافيةِ هو من خلال ممارسةِ تمرين اللا حكم على الأشياء . فالحكم والتقييمُ الثابتُ على الأشياءِ بأنها جيدة وصحيحة أَو خاطئة وسيئة. عندما تقوم بالتُقييّمُ وبالتَصنيف والتعريف والتَحليل، فإنك تخلقْ الكثير مِنْ الصخبِ في حوارِكَ الداخليِ. وهذا الصخب يُقلّصُ من تدفق الطاقةِ بينك وبين حقل طاقة القوة الكامنةِ الصافيةِ.
وعندما تَتمكّنُ من الدخول إلى طبيعتِكَ الحقيقيةِ، ستكون قادراً على تسلم الأفكار المبدعة، لأن حقلَ القوة الكامنةِ الصافيةِ هو حقلُ صافيِ للإبداع اللانهائي والمعرفة الصافية. فكلما كنت متناغما أكثر مع عقلَ الطبيعةِ ، كلما دخلت أكثرِ في طاقة الإبداعِ الغير محدودِ واللانهائيِ.
2. قانون الإعْطاء :
لكي نستطيع إبقاء الطاقةَ والإزدهارَ تأتي إلينا، يَجِبُ علينا أَنْ نَبقي الطاقةَ ضمن دائرة التَوزيع. فالنهر يَجِبُ أَنْ يَبْقى مُتَدفِّقاً وإلا سيَبْدأُ بالرُكُود، إبقاء دائرة التوزيع يبقي على النهر وعلى كُلّ شيء حيّ وفيه الحيوية . فالإعْطاء والأخذ هما سماتَ تدفق الطاقةِ في الكونِ. وإذا تُوقفُ جريانَ أي منهما ، سيتدخّلُ عندها ذكاء الطبيعةِ ليعدل الحالة .
الكونُ يعمل من خلال التبادلِ الديناميِكي في الإعْطاء والأخذ للسمات المختلفة لتدفقِ الطاقةِ في الكونِ. ففي رغبتِنا لإعْطاء ما نُريدُ، نَبقي على الوفرةَ الكونِية تُوزّعُ في حياتنا . وما نعطيه أكثر ، نستلمه أكثر ، لأننا نبقي وفرة الكون تتوزع في حياتنا ، فكل شيء له قيمة في الحياة يضاعف فقط حينما يعطى .
تدفقَ الحياةِ ليس إلا تفاعلَ منسجمَ لكُلّ العناصر والقوى التي تُنظّم حقلَ الوجودِ. وهذا الانسجامِ هو تفاعل العناصرِ والقوى في حياتِنا التي تَعمل كقانون للإعْطاء.
هي نيتك من وراء الإعْطاء والأخذ ما يمثل الأهمية الأكثر ، مقاصدنا يَجِبُ أن تكون دائماً لخَلْق السعادةِ، لأن السعادةَ هي سند الحياة واستقلالها وتوسعها ، وهذا يتطلب الإعطاء الغير مشروط من القلب . ومزاولة قانونُ الإعْطاء ببساطة يكون من خلال أنه إذا أردت البهجة ، إعطي البهجة للآخرين ، وإذا أردت الحب ، تعلم كيف تعطي المحبة ، وإذا أردت الانتباه والتقدير ، تعلم إعطائها ، وإذا أردت الوفرة والمال ، فالطريق الأسهل هي مساعدة الآخرين ليحصلوا على ما يريدون من وفرة مادية ، والطريق الأسهل للحُصُول على كل ما تُريدُ هو أَنْ تُساعدَ الآخرين ليُصلوا لما يُريدونَ. وإذا أردُت البركة لكُلّ أشيائك في الحياةِ، تعلّمُ مباركة كُلّ شخصُ بشكل صامت بكُلّ الأشياء الجيدة في الحياةِ.
أفضل طريقِ لوَضْع قانونِ الإعْطاء بالشكل العملي هو اتخاذ قرار في أن تعطي من تقابلة في أي وقت شيئاً ، لَيْسَ مهماً أَنْ يكُونَ هذا الشيء مادي. يُمكنُ أَنْ يَكُونَ زهرة أو تقدير أَو تمني . فأشكالَ العطاء الأقوى هي الغير مادية ، فالإِهْتِمام والإنتباهِ والمودّةِ والتقديرِ والمحبِّة هي الأثمن فيما يُمْكِنُ أَنْ يعطي. وهي لا تكلف شيئاً ، فعندما تقابل شخصاً ما يمكنك أن ترسل له بشكل صامت البركة والتمني له بالسعادة والبهجة والمسرة. هذا هو العْطاء الصامتِ والقويُ ً. طالما تعطيه يصلك مثله ، فطبيعتنا الحقيقية هي اليسر والوفرة ، نحن أغنياء بطبيعتنا ، والطبيعة تسندنا في كل حاجاتنا ورغباتنا
3. قانون الكارما
كُلّ عمل نقوم به يُولّدُ قوة من الطاقةِ التي تَعُودُ إلينا بمثل النوعِ الذي عملناه ، فكما نزرع نحصد ، فعندما نَختارُ الأعمالَ التي تَجْلبُ السعادةَ والنجاحَ للآخرين، فإن ثمارها تكون السعادةِ والنجاحِ لنا .
الكارما هي سببُ وأثرُ أعمالِنا . فكُلّ عمل يُولّدُ طاقةِ تَعُودُ إلينا بالطّريقة نفسها التي نُرسلُها بها . وتدْلُّ الكارما على العملِ الذي نصنعِه بإختيارِنا الواعيِ. فبعض هذه الإختيارات نعملها بشكل واعي ، بينما الأخرى تتم بشكل غير واعي. وأفضل طريق لزيادة إستعمالِ قانونِ الكارما هو أن نصبحَ شاعرين ومدركين لإختياراتنا في كُلّ لحظة. فكُلّ شيء يَحْدثُ في هذه اللحظةِ هو نتيجة إختياراتِنا الماضية
تَبْدو ردودُ أفعالنا في أغلب الأحيان آلية كنتيجة لتدخلات الأخرين والظروف. فنحن في أغلب الأحيان نَجْعلُ هذه الإختياراتِ تأتينا بشكل غير واعي. فإذا عدت للخلف للحظة لترى اختياراتك التي اخذتها ستجد أنك أْخذت العمليةَ الكاملةَ مِنْ العالمِ الغير واعيِ إلى عالم الوعي . إسألْ نفسك حول نتائجِ كُلّ إختيار تَأخذه . "هَلْ هذا الإختيارِ يَجْلبُ لي وللآخرين السعادةِ ؟ "استمعُ إلى تعليقات قلبِكَ وجسمِكَ. فالقلب لَهُ قدرة أدق بكثير من قدرة الفكر العقلاني على التمييز
يُمْكِنُك اَستعمالَ قانونَ الكارما لخَلْق المالِ واليسرِ وتدفقِ كُلّ الأشياء الجيدة إليك في أيّ وقت تُريدُ. لكن أولاً يَجِبُ أَنْ تُصبحَ مدركاً بشكل واعي بأنّ مستقبلكَ وليد إختياراتِك التي تأخذها في كُلّ لحظة مِنْ حياتِكِ. فإذا كنت تَعمَلُ على هذه القاعدة المنتظمة، فإنك تكون قد إستعملت قانونِ الكارما بالكامل . وكلما اَتّخذت قرارات واعيةَ أكثرَ تكون إختياراتِك صحيحة آنياً لَك ولمن حولك.
وماذا عن الكارما الماضية ؟ طريقة واحدة للشُعُور بالإرتياح من الماضي وهي أَنْ تطْلبَ مِنْ الذين أخطئت معهم المغفرة والسماح بشكل واعي وصادق ، يَقُولُ قانونُ الكارما أن لا دين في الكونِ يَذْهبُ بدون دفع قيمته أبداً. هناك نظامَ محاسبة كوني متقن ، وكُلّ شيء يتم تبادله بالطاقة. إسألْ نفسك هل َدْفعُت ديون الكارما: "ماذا يمكنني التعلم مِنْ هذه التجربةِ؟ هذاالذي حدث ، ما هي الرسالة التي يعطيني إياها الكون ؟ كَيْفَ سأجعلْ من هذه تجربةِ مفيدةِ لى ولمن بعدي من البشر ؟
الطريق الآخر للتَعَامُل مع الكارما الماضية هي في أَنْ تَتجاوزَها . تَتجاوزُ البذورَ بدُخُولك الفجوةِ والخروجِ منها ثانيةً. هذا يُعْمَلُ من خلال ممارسة التأملِ.
إنّ جوهرَ قانونِ الكارما هو فكرةُ السببِ والأثرِ. وبأَخْذ الخطوات الضرورية لجَلْب السعادةِ والنجاحِ إلى الآخرين، فإن الكون سَيبادلْك بتَزويدك بالسعادةِ والوفرةِ.
4. قانون الجُهدِ الأقل :
هنالك سهولة طبيعية في العديد مِنْ الأشياءِ. إذا لاحظُنا الطبيعةً كيف تعمل، سَتَرى بأنّ الجهد الأقلّ هو المُنفَقُ. العشب لا يُحاولُ أن ينَمُو، فهو فقط يَنْمو. السمك لا يُحاولُ السِباحَة، فهو فقط يسبح . الزهور لا تُحاولُ الإزْهار، هي فقط تزهر. هذه طبيعتُها الأساسية. وهي أيضاً طبيعةُ الشمسِ في إشْراقها . إنها الطبيعة البشرية التي تظهر أحلامنا لتأخذ شكلها المادي الطبيعي بسهولة .
الجُهدِ الأقل يُنفَقُ حينما تكون أعمالَنا مَدفوعة بالحبِّ، لأن الطبيعة مَحْمُولةُ بطاقةِ المحبِّة. عندما تُحاولُ أَنْ تُصبحَ قوة لتسيطر على الناسِ الآخرينِ ، فإنك تُهدرُ الطاقةً. عندما تجمع المال من أجل الأنا والمال ، فإنك تبتعد عن السعادةِ بدلاً مِن التَمَتُّع بها في هذه اللحظةِ. عندما تُريدُ مالاً للمكسبِ الشخصيِ فقط، تكون قد أوقفت تدفقِ الطاقةِ عن نفسك وتعارضت مع مفهوم تعبير الطبيعة عن نفسها. لكن عندما تكون أعمالكَ مَدفوعة بمحبِّة طاقتِكَ فإن طاقتط تتضاعفُ وتتجمّعُ لخَلْق أيّ شئِ تُريدُ، بما في ذلك الثروةِ الغير محدودةِ.
هناك ثلاثة مكوّناتِ في قانون الجهد الأقل .
1. القبول. ويَعْني ببساطة بأنّك تلتزم بقبول : "اليوم أَقْبلُ الناس والحالات والظروف والأحداث كما هي . وسَأَعِيشُ في اللحظة الحالية . وسَأَقْبلُ الأشياءَ كما هي ، وليس كما أوَدُّها أن تكون ، وعندما أَبْدو مُحبطاً أَو منزعجَاً مِن قِبل شخص أَو حالة، سَأَتذكّرُ بِأَنِّي لن أرْدُّ على الشخصِ أَو الحالةِ، ولكن أرد على مشاعرِي حول هذا الشخصِ أَو الحالة. التي تعرف وتفهم أنني المسؤول عن عواطفي ومشاعري اتجاه ردودِ أفعالي للعالمِ الذي أعيش . "
2. المسؤولية. وتعْني أَنْ لا تلُومَ نفسك أو الآخرين ،عليك أن تعي أن كُلّ مشكلة تَحوي في طياتها بذرة لفرصةِ ما . هذا الوعي سيَسْمحُ لك لأن تأَخْذ اللحظةِ الحالية وتحوّلْها إلى شيء أفضلِ. بهذه الطريقة كُلّ ظالم سَيُصبحُ كَالمعلّم. فالحقيقة هي التفسيرُ وسَيكونُ لديك العديد مِنْ الفرصِ لتطوّيرها. فهناك معاني مخفية وراء كُلّ الأحداث وهذه المعاني المخفيِة سَتَكُونُ لخِدْمَة تطورُكِ.
3. الدفاع والحماية : تعْني بأنّك ليس من الضروري أن تَقتنعُ أَو تُقنعُ الآخرون بوجهةِ نظركَ. إذا راقبُت الناسَ من حولك سَتَرى أنهم يَقْضونَ 99 % من وقتِهم للدفاع عن وجهات نظرهم. عندما تُصبحُ في موقع الدفاع، وتلوم الآخر ولا تقبل بالاستسلام لحياة اللحظة الحالية ، ستواجه المقاومة ، وفي أيّ وقت تُصادفُ فيه المقاومةً،عليك أن تعرف بأن إجبار الحالة على المقاومة سيزيد مقاومتها
5. قانون النيةِ والرغبةِ
حيثما تضع إنتباهَكَ على ما تريد ، ستَنْمو بقوة في حياتِكَ. وحينما توجه إنتباهَكَ بعيداً عن رغبتكِ سَيَتحلّلُ هذا الانتباه ويختفي. التشتيت يسبب تحويلَ الطاقةِ والمعلومات.
النية رغبةُ بدون إرتباطِ مع النتيجةِ. إندماج النيةُ مع عدم الربط يُؤدّي إلى الوعي للحياة المركز على الوقت الحاضرِ. وعندما تكون منتبهاً للعمل في الوقت الحاضر. فإن نيتكَ حول المستقبلَ ستتظهر ، لأن المستقبلَ يخلق في الحاضر . يَجِبُ أَنْ تَقْبلَ الحاضر هكذا. إقبلْ الحاضر وإنوي للمستقبلَ. فالمستقبلَ شيءُ يُمْكِنك خلقه دائماً من خلال النية الغير مرتبطة ، لَكنَّ يَجِبُ أن لا تصارع أبداً ضد الحاضر.
الماضي والحاضر والمستقبل هي حالات الوعي. فالماضي للتذكر. والمستقبلَ للتوقعُ والحاضر للوعي. لذا فإن الوقت هو حركةُ الفكرِ. وكل من الماضي والمستقبل مولودين في الخيال.فقط الحاضر هو الوعي الحقيقيُ والأبديُ.
6. قانون عدم الارتباط ـ الإنفصالِ ـ
لكي تكتسبَ أيّ شئَ في الكونِ الطبيعيِ يَجِبُ عليك أَنْ تتخلى عن الإرتباط به . وهذا لا يعْني بأنّ تَتخلّى عن النيةَ لخَلْق الرغبات التي تريد . فأنت لا تَتخلّى عن نيتَكَ ولا تَتخلّى عن رغبتَكَ. أنت تتخلّى عن إرتباطَكَ بالنتيجةِ. وهذا شيء قوي لنعمله. ففي اللحظة التي تَتخلّى عن إرتباطَكَ بالنتيجةِ، تَبْدأُ بكَسْب ما تريده من الحالة .
عدم الإرتباط يستند إلى الإعتقادِ المطلقِ في قوَّة النفسِ الحقيقيِة . والارتباط يستند على الخوف وعدم الإيمان. فالحاجةَ للأمنِ مستندة على عدم معرفة النفسَ الحقيقيَة . فمصدر الثروةِ والوفرةِ وأيّ شئِ في العالمِ الطبيعيِ هو النفسُ. هو الوعيُ الذي يَعْرفُ كَيفَ يُنجزُ كُلّ الاحتياجات. فكُلّ شيء هو رمز ، السيارات، البيوت، أوراق النقد، الملابس، الطائرات ، كلها رموز عابرة. تأتي وتذهب ، وتخلق القلق وتنتهي بجَعْلنا نبْدو مجوّفَين وفارغين من الداخل، لأننا نَستبدلُ أنفسنا برموزِ عن أنفسِنا .
يأتي الإرتباطُ مِنْ الوعي بالفاقةِ والفقر ، لأن الإرتباطَ دائماً هو بالرموز. وعدم الارتباط يعطينا الحرية للخَلْق. أكثر الناسِ يريدون الأمن بشكل ثابت وهو في الحقيقة شيء عابر . حتى الإرتباط بالمالِ هو إشارة لعدمِ الأمان. أولئك الذين يُريدونَ الأمنَ، يريدونه طوال حياتهم. الأمن دائماً هو الوهمَ. فالبحث عن الأمنِ وتحقيقه هو ارتباط بالمعرفة. فما هي المعرفة ؟ هي الماضي . المعرفة لا شيءُ أكثر من سجن لحالة ماضية .
7. قانون الغرض من الحياةِ
كُلّ شخص عِنْدَهُ غرض في حياته - هدية فريدة أَو موهبة خاصّة لإعْطائها للآخرين. وعندما نَمْزجُ هذه الموهبةِ مع خدمةِ الآخرين، نختبر النشوةَ والإغتباط في روحِنا ، وهذا هو الهدفُ النهائيُ لكُلّ أهدافنا .
هناك ثلاثة مكوّناتِ لهذا القانونِ.
1. ذلك أن كل واحد مِنَّا هنا أتى ليَكتشفَ نفسه الحقيقيَة ، ليكتشف لوحده حقيقة نفسه الروحية. فجوهرنا كائناتَ روحيةَ أَخذتْ مظهرها بالشكلِ الفيزيائي الطبيعيِ. كُلّ منا جاء ليَكتشفَ نفسَه العليا أَو نفسه الروحية . يَجِبُ علينا أَنْ نَكتشفَ بأنّ ضمننا قوىً خفية تعبر عن كونيتنا
2. ولكي نعبر عن موهبتِنا الفريدةِ. نكون قد ذهبنا للوعي الخالد فينا ليُساعدنا على اكتشافُ نفسنا الحقيقيَة وكَمْ نحن قادرين على خِدْمَة الإنسانيةِ.
3. خِدْمَة الإنسانيةِ. ومُسَاعَدَة أولئك الذين نقابلُهم بشكل يومي . بمُسَاعَدَة الآخرين من خلال المواهب الفريدة وإقرانها بالتجارب الروحانية الخاصةِ، ليس هناك طريق لا يمكنك الوصولُ له لتحقيق الوفرةِ الغير محدودةِ، لأن هذه هي طريق الوفرةُ التي تنجز حقيقةً. لذلك تسْألُ : "كَيْفَ أستطيع أن أُساعدُ "ولَيس" ما الذي أفعله لنفسي ؟ " بعَمَل هذا تَتجاوزُ ذاتك بشكل آلي لتدخل في مجالِ الروحِ.
ماذا ستفعل إذا كان المالِ لا يقلقَك ولديك كُلّ الوَقت لتبقى حياً ؟ إذا بقيت تَفعَلُ ما تفعله الآن، فأنت تعيش في الهدف لأن لديك العاطفةُ لما تَفعَله – وتختبر مواهبك الفريدة. كيف تقدم الخِدْمَة للحياة ؟ أجبُ على هذا السؤالِ وَضعَه في الممارسةِ. بعَمَل هذا يُمْكِنُك أَنْ تُولّدَ كُلّ الثروة التي تُريدُها لأن تعبيرك الخلاق يَجاري حاجة البشر ، وبذلك ستتعرف على البهجة والفرح الحقيقي والمعنى الحقيقي للنجاح .

--------------------

اَلَمَلَكَهَ بَلَقَيَــسَ
[ اَلَمَدَيَرَ آلَآسَتَــــرَآتَيَجَيَ ]
[ اَلَمَدَيَرَ آلَآسَتَــــرَآتَيَجَيَ ]

انثى الابراج : الاسد التِنِّين
عدد الرسائل : 2094
الموقع : هوَ يشَبِه السّعادَةَ ؛ كلِ ماَ فكَرت فيَه ابتسَم !*
المزاج : لسى بدري...
احترام القانون :





تاريخ التسجيل : 26/02/2008
نقاط : 45308
السٌّمعَة : 24
تعاليق : يمـكن يجي بــكرهـ ..
........... أحلى من أول أمس..
.. ظنـك كذا يـا شمس ؟
--------------
يُوجَد أجمَل من التّعبير عنِ الحُبِّ ؛ ...
نَسعَى وَ نَمضِي ؛ وَ نَتعبّ وَ نَبكِي ؛
وَ يَبقَى ما اختَارهُ الله هُوَ { الخَير } !*
-------------
تعآلَ حبيْبـيٌ لـِ نرْقُص علىآ أنغآمهآ سوويآ
تعآل حبيبـي لـ نخطُوْ لـ مديْنة آلأحلآم سوويآ
تعآل حبيبـي لـِ نحتَضِن دمْعآت آلوَلهٌ وَحنيْن الأشْوَآقٌ
وَ نطيْـر لـِ عَآلمْ لآيحوْيْ ألا ( أنا وَ أنت ) !



بطاقة الشخصية
معلومات: اهتماماتي للبحث العلمي

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى