الاستراتيجيه للبحث العلمي
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي العلمي
سنتشرف بتسجيلك والانضمام للنخبه العلميه
آلأسترآتيجيه للبحث العلمي
ادارة المنتدي


الدورة التدريبية حول مناهج وأساليب البحث العلم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الدورة التدريبية حول مناهج وأساليب البحث العلم

مُساهمة من طرف اَلَمَلَكَهَ بَلَقَيَــسَ في الأحد مايو 15, 2011 9:50 am

الدورة التدريبية حول مناهج وأساليب البحث العلمي
1

الــبــحــث الــعــلـــمــــي
( ماهيته وخصائصه،طرقه ومراحل إعداده و مصادره )


البحث العلمي أو البحث بالطريقة العلمية هو سلوك إنساني منظم يهدف
استقــصاء صــحة معلومــة أو فرضــية أو توضــيح لموقــف أو ظــاهرة وفهــم أســبابها وآليــات
معالجتها أو إيجاد حل ناجح لمشكلة محددة أو سلوآية اجتماعية تهم الفرد والمجتمـع.
أو اختبار مدى نجاح تقنيات جديدة لتطوير اﻹنتاج آإدخال الزراعة بدون تربة آنظم جديدة
في إنتاج الخضار واختبار نجاح أنواع و أصناف جديدة محددة لهذه الزراعة.
أوﻻً - ماهية البحث العلمي:
البحث العلمي هو نظام سلوآي يهدف لنمو اﻹدراك البشري وزيادة قدرته علـى
اﻻستفادة مما فوق وتحت الثرى وبما يوفر حيـاة حـضارية آريمـة للفـرد والمجتمـع. فهـو
سلوك إجرائي واع يحدث بعمليـات تخطيطيـة وتنفيذيـة متنوعـة للحـصول علـى النتـائج
المقصودة، وهو آنظام سلوآي يتكون من العناصر التالية:
1. المدخﻼت :
تتكــون مــدخﻼت نظــام البحــث مــن عــدد مــن العناصــر أهمهــا الباحــث ومعرفتــه
المتخصصة بالبحث العلمي، المشكلة والشعور بها واختيارهـا للبحـث، ثـم غـرض أو
هدف البحـث، والدراسـات واﻷبحـاث الـسابقة لحلهـا، وفرضـيات وافتراضـات معالجـة
المشكلة واﻹمكانيات المتوفرة لهذه المعالجة إضافة للصعوبات التي تعترض عمليـات
المعالجة وأهمية حلها للمعرفة البـشرية وفائـدة ذلـك للفـرد والمجتمـع، والمفـاهيم
والمصطلحات التي سيتم تناولها بالبحث.
2. العمليات :
تتكــون مــن منهجيــة بحــث المــشكلة والتــصميم اﻹحــصائي المناســب لطبيعــة
البحث وظروفه أو إجراءات حـل المـشكلة للوصـول للنتـائج المقـصودة أو هـي طـرق
وتقنيات اختبار الفرضيات المطروحة حول البحث.
وتشتمل من بين العديد من النقاط:
تــشغيل اﻷدوات واﻷجهــزة وطــرق أخــذ القــراءات والعينــات وماهيــة المــواد المطلوبــة
ومواصفاتها وآمياتهـا التقريبيـة وطـرق جمـع البيانـات وأسـاليب التحليـل اﻹحـصائي
والتفسير ومناقشة النتائج.
3. المخرجات :
تتكــون مــن نتــائج البحــث العلمــي بمــا فــي ذلــك نتــائج القياســات والتجــارب
واﻻختبــارات الحقليــة والمخبريــة التــي ترتــب فــي جــداول تتــضمن نتــائج التحليــل
اﻹحصائي لها ثم تختصر فـي جـداول أو أشـكال أو خطـوط بيانيـة تـساهم فـي إبـراز
النتائج الهامة وهي مكتفية بمتوسـطات. آمـا تـشمل المخرجـات الحلـول التـي تـم
التوصــل إليهــا مــن اســتنتاجات وتوصــيات وتــضمينات ثــم الورقــة العلميــة أو البحــث
المكتــوب المنــشور والــذي ينبغــي أن يــشمل عناصــر النظــام الــثﻼث ( المــدخﻼت
والعمليات والمخرجات ) .
4. الضوابط التقييمية :
وتشمل تقييم البحث من لجنة ثﻼثية تضم مختصين بموضوع البحـث وتتـضمن
نقاط التقييم لعناصر النظام الثﻼث قبل اعتماد نتائج البحـث وتعميمهـا.إذ أن مكونـات
الدورة التدريبية حول مناهج وأساليب البحث العلمي
2
النظام وآليات عملها وأساليب تفاعلها ونواتجهـا الـسلوآية تكـون معروفـة ومنـضبطة
ودقيقة في تكوينها وعﻼقاتها التشغيلية، آما أنها محكومة فـي تفاعﻼتهـا بمبـادىء
وخطوات منطقية وتطبيقية محددة، مؤدية في العادة لنتائج مدروسة والمؤشـرات أو
المعايير التقييمية تبـين صـﻼحية البحـث لحـل المـشكلة التـي تجـري دراسـتها ثـم
آشف فعاليته فـي معالجـة المـشكلة وتوضـيح اﻹسـهامات العلميـة الجديـدة التـي
يقدمها هذا البحث للمعرفة البشرية.
ولضمان نجاح نظام البحث العلمي بعناصره اﻷربعة نعـود للباحـث بتكوينـه
ومبادئه وأخﻼقياته وإمكانياته. يجب أن يتميز الباحث بالكفايات التالية:
1 – آفايات الباحث العلمية:
وهي بصيرة الباحث التـي يميـز بهـا مـشاآله ويبنـي مـن خﻼلهـا اسـتراتيجيات
معالجتها ويدرك طبيعـة النتـائج المتوقعـة لحلهـا وهـي تـشكل قاعـدة لـسلوآه
المتخصص وإطاراً عاماً لهويته وعمليات إدراآه آباحث.
2 – آفايات الباحث المنطقية:
وهي توازي الشعور بمشكلة أو موضوع البحث وتقرير معالجتها بناء على أسس
منطقية مقنعة.والتي تبدو لدى الباحـث فـي الواقـع علـى شـكل قـدرات فرديـة
يتمكن بها من آشف طبيعة المشكلة وتحليل ظروفها وعواملها المختلفـة ومـن
ثم تحديد مدى الحاجة لحلها. اﻷمر الذي يقرر نتيجته المضي قـدماً فـي البحـث
أو الكف عنه لعدم الحاجة أو تدني اﻷهمية.
3- آفايات الباحث التخطيطية:
وتتمثل في قدرات الباحث على تحليل اﻹمكانيات المتوفرة لبحث المشكلة
وتطوير الخطط المناسبة لحلها إنها قدرات الباحث على تشريع أساليب
مدروسة لمعالجة المشكلة وتحديد نوعية النتائج المطلوبة آحلول ناجحة لها.
4 - آفايات الباحث اﻹجرائية:
وتعني قدرة الباحـث علـى تنفيـذ الخطـط الموضـوعة لبحـث المـشكلة بمـا يـشمل
عملية إدارة البحث وجمع وتحليل وتفسير النتـائج بهـدف الوصـول علـى الحلـول
المرجوة المناسبة.
5- آفايات الباحث الفنية والتقييمية:
التي تجسد مخرجات وضـوابط البحـث العلمـي وتتمثـل فـي قـدرات الباحـث علـى
مسح ومراجعة ما قام به من بحث وغربلة أنـشطته ونتائجـه لكـشف صـﻼحيتها
للمشكلة المدروسة وفعاليتها في التغلب على سـلبياتها المﻼحظـة، ومـن ثـم
آتابة وإخراج التقرير المناسب لنشر أو تعميم البحث أو ﻻستخدامه من الجهـات
المعنية.
وآي يحقق البحث العلمي أهدافه يجب أن يتحلى الباحث بما يلي:
¾ إيمانه بأن عمله لوجه اﷲ تعالى ولخدمة المسلمين وأن بحثه العلمـي مـن
الباقيات الصالحات ( علم يستفاد منه ).
¾ أخﻼقيات الباحث وأيديولوجيته التي تحكم أعماله وتوجهها.
¾ خبرة عالية تمكن الباحث من تخطيط البحث وتنفيذه وتقييم نتائجه.
¾ تخليه عن اﻷنانية والرغبات الشخـصية التـي قـد تعتـري الخـاطرة اﻹنـسانية
أحياناً في سبيل الوصول لهدف أسمى يتمثل فـي اسـتنتاجات جديـدة ذات
قيمة علمية أو تطبيقية تمثل إسهاماً جديداً في الحضارة البشرية.
¾ شجاعة شخصية في سـبيل الوصـول إلـى النتـائج المطلوبـة والقـدرة علـى
تحمل مسؤولية هذه النتائج مع عدم التردد أو التأخر في إعﻼنها.
دور البحث العلمي في تقدم الفرد واﻷسرة والمجتمع:
1. البحث العلمي منهجية منظمة مدروسة تفـرز نتـائج منطقيـة وموضـوعية توظـف
في حل مشاآل المعرفة البشرية مما يـؤدي لتقـدم اﻹنـسان وانتقالـه مـن تـوفير
الحاجيات اليومية إلى أفضليات أخرى أعلى وأآثر قيمة ليعزز تفوقه الحضاري.
2. اعتيـاد أفرادنـا وأسـرنا ومؤسـساتنا اﻻجتماعيــة علـى أسـلوبية البحـث العلمــي
والتدرب عليها ثم اعتمادهم لمنهجه المنطقـي المـدروس فـي تعـامﻼتهم وتنفيـذ
الدورة التدريبية حول مناهج وأساليب البحث العلمي
3
مسؤولياتهم اليومية مما يطور لديهم الفكـر الموضـوعي ويرفـع بالتـالي مـردودهم
الــسلوآي نوعــاً وآمــاً ويزيــد مــن نــسب نجــاح أعمــالهم وبالتــالي تزدهــر حيلــتهم
وطموحاتهم.
3. توضيح النظريات العلمية التي تم التوصل إليها أو التحقق من صﻼحيتها مع بيـان
الحقائق المتناقضة في الفهم البشري واختيار الصحيح منها.
4. تصحيح منهجيات البحـوث الخاطئـة بمـا فـي ذلـك اسـتعماﻻت طـرق ومؤشـرات
التحليل اﻹحصائي والتغذية الراجعة لتقويمها.
5. حل المشاآل العلمية والعملية التي تواجه اﻷفراد والجماعات.
6. ايجاد تقنيات جديدة وأساليب حياة متطورة عبر اﻻستفادة مـن المتـاح الطبيعـي
غير المكتشف مما يساهم في زيادة المعرفة البشرية الحضارية.
ثانياً - خصائص البحث العلمي:
1. عملية منظمة للسعي وراء الحقيقة أو إيجاد حلول لحاجـة علميـة أو اجتماعيـة
أو عملية، عبر تبني منهج منظم مدروس هو أسلوب البحث العلمي.
2. عملية منطقية: يأخذ الباحث على عاتقـه التقـدم فـي حـل المـشكلة بحقـائق
وخطوات متتابعة متناغمة عبر منهج استقرائي واستنتاجي.
3. عملية واقعية تجريبية ﻷن البحث العلمي ينبع من الواقع وينتهي بـه مـن حيـث
مﻼحظاته وعمليات تنفيذه وتطبيق نتائجه.
4. عمليــة موثوقــة قابلــة للتكــرار مــن أجــل الوصــول لنتــائج مــشابهة للتحقــق مــن
موثوقية وصحة نتائج البحث ومن دقة هذه النتائج وعدم نقصها أو تلوثها ببيانـات
ﻻ تخصها وآفايتها النوعية والكمية عموماً ﻷغـراض البحـث المقترحـة وللتحقـق
من صﻼحية وفعاليـة إجـراءات البحـث لطبيعـة المـشكلة والنتـائج المرجـوة مـن
البحث.
5. عملية موجهة لتحديث أو تعديل أو إثراء المعرفة اﻹنسانية.
6. عملية نشطة موضوعية وجادة متأنية.
7. عملية خاصة حيث للبحث العلمي خصوصية في ترآيزه ومنهجيته ثـم عموميـة
بدايته ونهايته. وهو عملية تهدف في مجملها إلى تحقيق غرض محدد فالبحـث
العلمي قد يبـدأ عامـاً مفتوحـاً علـى آـل شـيء مناسـب مـن البيئـة المحيطـة
يــستقرىء مــن تفاصــيلها وأمثلتهــا ومحــسوساتها المختلفــة طبيعــة المــشكلة
وحدودها. ثم يـضيق البحـث فـي ترآيـزه وعملياتـه بعـد فهـم المـشكلة ليوجـه
اهتمامه المباشر إلى دراسة أهـداف وأسـئلة وفرضـيات المـشكلة عـن طريـق
منهجية خاصة يفرز بها النتائج المطلوبة. يعاود البحث العلمـي مـرة أخـرى آمـا
بدأ باﻻنفتاح على بيئة المشكلة وتفسير ومعالجة صعوبتها فيما يقابـل عمليـات
مناقشة وتضمينات النتائج والتوصيات لبحوث مستقبلية مفيدة.
ثالثا - طرق ومناهج عامة للبحث العلمي:
ثمة تصنيفات عديدة لطرق البحث العلمي وفيما يلي تفصيل لهذه الطرق:
1. طرق البحث التاريخي ( Historical Methods ).
2. طرق البحث الوصفي. ( Descriptive Methods ).
3. طرق بحث التطور او التغير ( Developmental Methods ).
4. طرق دراسة الحالة أو الطرق الحقلية. ( Case or Fild Study Methods ).
5. طرق اﻻرتباط. ( Correlational Methods ).
6. طــرق البحــث المقــارن- طــرق بحــث عﻼقــات الــسبب والنتيجــة بــين الحقــائق
المقررة. (Causal Comparative Methods or Ex-post Facto Methods ) .
7. طرق البحث التجريبي الحقيقي. ( True Experimental Methods ).
8. طرق البحث شبه التجريبي ( Quasi Experimental Methods ).
9. طرق البحث العملي. ( Action Research Methods ).
رابعاً - مراحل عامة للبحث العلمي:
1. الشعور العام بالمشكلة وعرض عام لخلفيتها وحالتها الراهنـة وبعـض نواتجهـا أو
مؤشراتها السلوآية على البيئة المعنية بها.
الدورة التدريبية حول مناهج وأساليب البحث العلمي
4
2. مراجعة الدراسات والمعارف المتوفرة في مجال المشكلة بصيغ منطقية مترابطة
دون سردها واحدة بعد اﻷخرى.
3. عرض عبارة المشكلة بـصيغة عامـة واقتـراح حـدود البحـث و مجالـه. ثـم اقتـراح
أهــداف محــددة للبحــث. وتطــوير الفرضــيات خاصــة إذا أشــتمل البحــث بيانــات
إحصائية.
4. اقتراح نواقص البحث أو الصعوبات التي لـم يمكـن التغلـب عليهـا فتمـارس بعـض
القيود على النتائج وإمكانيات تعميمها لﻼستخدام.
5. عــرض أهميـــة البحـــث للعلــم والتطـــور العلمـــي أو للفــرد والمجتمـــع والحيـــاة
اﻻجتماعية.
6. تعريف مصطلحات البحث وعوامله وآـل مـا يـساعد القـارىء علـى فهـم محتـواه
بالمعنى والدور المقصودين من الباحث.
7. اقتــراح واســتخدام منهجيــة مناســبة للبحــث ( طــرق وإجــراءات وخطــوات حــل
المشكلة ) ويشمل مايلي :
¾ طــرق أو تــصاميم البحــث ( تجريبيــة وصــفية أو تاريخيــة ...) أو طريقــة
التصميم اﻹحصائي المتبعة في توزيع المعامﻼت والمكررات .
¾ اختيار عينات أو مواضيع أو مواد البحث.
¾ اختيار عوامل البحث ( عوامل السبب والنتيجة في حال آونه تجريبيا
¾ اختيــار أدوات ومقــاييس البحــث أو أدوات وأجهــزة جمــع وتحليــل العينــات
والبيانات.
¾ تحديد مصادر جمع العينات والبيانات ومواعيد تكرارها.
¾ تحديــد أســاليب معالجــة البيانــات إحــصائياً أو أســاليب تحليــل وتفــسير
البيانات بما في ذلك أنواع اختبارات ومستويات الدﻻلة اﻹحصائية.
8. جمع البيانات المطلوبة بالبحث من مصادر ومراجع تاريخية ماضية وراهنة إذا آـان
البحث تاريخياً أو وصـفياً علـى التـوالي، أو مـن مواضـيع وعينـات البحـث إذا آـان
تجريبياً أو إجرائياً تطويرياً.
9. تحليل وتفسير البيانات واقتراح اﻻستنتاجات والتوصيات المناسبة لحل المشكلة
حاضراً ومستقبﻼً، باستخدام اﻷساليب واﻹجراءات البيانيـة واﻹحـصائية المﻼئمـة
لطبيعة هذه البيانات.
10.آتابة البحث و تقييم النتائج بحيث يتم بـصيغة ورقـة بحثيـة ستنـشر فـي مجلـة
متخصصة أو سـيعرض فـي نـدوة أو مـؤتمر محلـي أو عـالمي، أو سـيقدم لجهـة
رسمية لﻼسترشاد والعمل بموجبه، أو آان رسالة ماجستير أو دآتوراه...
11.صياغة وتعميم نتائج البحث وتبيان أهمية هذه النتائج المتحـصل عليهـا ومتابعـة
آثار تطبيقها وتقدير مدى الحاجة ﻷبحاث مستقبلية بناء على ذلك.

خامساً - عوامل مؤثرة على صﻼحية البحث العلمي:

البحث العلمي سلوك إنساني يتأثر بالعوامل الشخـصية والبيئيـة المنتجـة لـه آمـا يـؤثر
بنتائجه على تلك البيئة ومن أهم هذه العوامل:
1. أهلية الباحث العلمية للقيام بالبحث:
وتشمل آفايـات الباحـث ومعرفتـه النظريـة والتطبيقيـة لمفـاهيم ومبـادىء وطـرق
وأدوات وتخطيط وتنفيذ البحث العلمي وميوله وأخﻼقياته العامـة نحـو البحـث عمومـاً
والمحافظة على دقة نتائجه بوجه خاص.
2. أهليــة بيئــة البحــث بمــا فــي ذلــك اﻹمكانيــات المتاحــة للبحــث وعلــى العينــات
والتسهيﻼت والقوى العاملة المرتبطة إدارياً به، ﻷن اﻹمكانيـات المحـدودة للبيئـة
تنتج لنا بحثاً محدوداً في نوعه ونتائجه، وإن ميول البيئة للبحث والباحث تـشكل
أيضاً عامﻼً ايجابياً أو سلبياً في صﻼحية التنفيذ والنتائج بوجه عام.
3. عوامل إضافية خاصة بالبحث التجريبي:
الدورة التدريبية حول مناهج وأساليب البحث العلمي
5
¾ تاريخ أخذ العينات.
¾ تكرار خبرات القياس واختﻼف عوامله من أدوات وأجهزة وعاملين.
¾ طرق اختيار اﻷفراد والمصادر والعينات للبحث..
¾ أساليب التعامل مع العينات أفراداً أو جماعات خﻼل التجربة.
¾ تأثير العوامل البيئية...

سادساً - إدارة البحث العلمي:

إدارة البحث هي تشغيل الخطة واﻹمكانيات البشرية والعلمية والمادية المتوفرة
بمدخﻼت البحث مع توجيهها البناء لتنفيذ خطة البحث. وفـي البـرامج البحثيـة تكـون
إدارة البحث مـن مـسؤوليات الباحـث الرئيـسي الـذي يجـب أن يـضع بعـين اﻻعتبـار
مايلي:
1. مراجعة خلفية البحث ومجاله وأهدافه وطبيعته وطرقه.
2. إن الكمال العلمي في عصر تفجر المعرفة ﻻيمكن لـذلك استـشارة مـن يناسـب
من خبراء ومختصين وفنيين للتغلب على أية صعوبات تواجه البحث.
3. مراجعــة الخطــط والجــداول الزمنيــة واﻷدوات واﻷجهــزة والتــسهيﻼت واﻹمكانيــات
المتوفرة للبحث والتحقق من فاعليتها.
4. ارسال ملخـص عـن عنـوان البحـث وهدفـه ومجاﻻتـه لقواعـد معلومـات اﻷبحـاث
الجارية أو للجهات المعنية وثمة تقـارير دوريـة عـن سـير البحـث تعـد فـي بعـض
المؤسسات البحثية.
5. تحديد مهام الباحثين المساعدين والعاملين وتوزيع جدول زمني لتنفيـذ مهـامهم
آل حسب دوره ومسؤلياته .

سابعاً - أخطاء أثناء المراحل المختلفة للبحث العلمي :
ثمة أخطاء عديدة قد يرتكبها الباحث خﻼل المراحل المختلفة للبحث العلمي، فيما
يلي أهمها:
1. عند تخطيط البحث:
¾ قبول مشكلة البحث التي تخطر ببال الباحث للوهلة اﻷولى أو تقترح له مـن
الغير دون التعمق في أهميتها واتفاقها مع قدراته وطموحاته المستقبلية.
¾ اختيار مشكلة للبحـث غامـضة أو واسـعة المجـال متـشعبة فـي متطلباتهـا
التنفيذية.
¾ اقتراح أسئلة فضفاضة للبحث أو أسئلة متعددة غير ضرورية أحياناً أخرى.
¾ اقتراح فرضيات غامضة، أو غير قابلة للقياس، أو تجاهلها بالكامل في البحـث
أحياناً آثيرة أخرى .
¾ إغفال مقصود أو غير مقصود لعامل أو جانـب هـام للبحـث، آإغفـال مراجعـة
الدراسات واﻷبحاث السابقة لدرجة آافية ، أو عدم تحديد وسـائل وأسـاليب
جمع وتحليل وتفسير البيانات .
¾ التــساهل فــي تطــوير خطــة محكمــة مدروســة للبحــث ، اﻷمــر الــذي يفقــد
الباحث بذلك أداة منظمة موجهة للمسؤوليات المقررة للحصول على الحلول
المرجوة لمشكلته .
¾ عدم عرض مخطط البحث على أخصائي بالتحليل اﻹحصائي لمعرفة تـصميم
التجربــة اﻷآثــر مﻼئمــة للمــشكلة المدروســة وبالتــالي توزيــع المعــامﻼت
والمكررات حسب هذا التصميم.
2. أخطاء مراجعة الدراسات واﻷبحاث السابقة:
¾ سرعة إجراء مراجعة الدراسات واﻷبحاث السابقة اﻷمر الذي يتجـاوز الباحـث
نتيجته بعض المعلومات الهامة لبحثه أو يؤدي به لبحث مشكلة مدروسة للتو .
الدورة التدريبية حول مناهج وأساليب البحث العلمي
6
¾ عدم إجراء دراسة آافية باﻹطﻼع على مزيد مـن البحـوث المقاربـة لموضـوع
المشكلة وتوسيع مجال هذه الدراسة بالموضوع والزمان وعـدم اﻻعتمـاد لدرجـة
آبيرة على المصادر الثانوية أو اﻻآتفاء بملخصات اﻷبحاث.
¾ الترآيــز علــى نتــائج الدراســات الــسابقة دون طرقهــا ومقاييــسها وأســاليب
معالجتها للبيانات، اﻷمر الذي قد يفقد معـه الباحـث بعـض المعلومـات أو اﻷفكـار
الموجهة ﻷدوات وإجراءات وطرق بحثه.
¾ عدم الدقة أو الخطأ في آتابة أسماء البـاحثين معـدي الدراسـات واﻷبحـاث
السابقة للبحث أو سنوات إعدادها. ويدخل هـذا الخطـأ ضـمن مفهـوم أخﻼقيـات
البحث العلمـي إذ ﻻينبغـي أن ينقـل الباحـث أي فكـرة أو نتيجـة أو معلومـة دون
اﻹشارة لمرجعها لتبيان مصداقيتها. وهو عند إعداد مراجعه بشكل صـحيح يوثـق
مناقشته للنتائج التي تحصل عليها فقد اتفق مع نتائج الباحث فﻼن واختلف مـع
ما وجده آذا وآخرون عام ..... مما يعمق بحثه ويجعله أآثر علمية.
3. أخطاء منهجية البحث:
¾ التهاون في اقتراح منهجية متكاملة تأخذ في اعتبارها آافة خطـوات مراحـل
البحث وما تتطلبه آل منها مـن تنفيـذ وأدوات ومقـاييس وعمليـات إحـصائية
وتفـسيرية، اﻷمــر الـذي يــؤدي إلـى بــطء إنجـاز البحــث، أو تخـبط عملياتــه أو
انحرافه عن المهمات واﻷغراض المقررة له.
¾ التهاون في اختبار عينات أو مصادر البحث، مؤديـاً ذلـك للحـصول علـى أنـواع
ثانوية أو غير آافية من البيانات المطلوبة.
¾ اﻻعتماد على عمال أو مساعدين غير مؤهلين في أخذ العينـات أو القـراءات
بدون إشراف الباحث.
¾ اﻹهمال في توصيف دقيق لمواد البحـث اﻷمـر الـذي ﻻيـؤدي ﻻختيـار عينـات
وبيانات قد ﻻتمثل بالكامل المشكلة التي يجري بحثها .
¾ الميــل ﻻختيــار اختبــارات وأســاليب ســهلة أو محــددة أقــل بكثيــر ممايتطلبــه
البحث، إرضاء أو تسهيﻼً لمهمـات العينـات المختـارة أو البيئـات التـي يجـري
فيها .
¾ وضع ملخص بحث ثم تصميم بحـث يناسـبه أو جمـع البيانـات وتنفيـذ العديـد
من مهمات البحث ثم اقتراح منهجية تتواؤم مع ذلك ، متبعاً المنطـق اﻷعـوج
الذي يقوم بتوفير العربة قبل الحصان القادر على جرها .
¾ التهاون في تدريب عينات البحث والقوى العاملة المتعاونة مع الباحث آلياً أو
جزئياً على آيفية تنفيذ أو استخدام منهجية البحث ومـا تـشتمل عليـه مـن
أساليب وأدوات ومقاييس.
¾ استخدام أعداد محددة من العينات مما يعطي بيانات غير ذات قيمـة علميـة
أو تطبيقية عامة. أو عدم آفايـة آميـة العينـات ﻹجـراء اﻻختبـارات المطلوبـة
بالمختبر.
¾ إن استخدام اﻷجهزة و اﻷدوات والمقاييس الواردة بخطة البحث ، أو أسـاليب
جمع العينات أو البيانات تتطلب أآثر من الوقت والجهد المقررين للبحث
¾ استعمال أدوات ومقاييس وأساليب غير مﻼئمة لطبيعـة عينـات البحـث. بمـا
في ذلك عدم معرفة آلية عمل اﻷجهزة وطبيعة المحاليـل النظاميـة ومراحـل
تحضير العينة للتحليل وتراآيز المواد المستخدمة لذلك.

4. أخطاء جمع البيانات:
¾ فقدان اﻷلفة بـين الباحـث وبيئـات وعينـات البحـث، مـؤثراً ذلـك علـى صـﻼحية
عمليات القياس والبيانات، خاصة في البحوث التجريبية والوصفية والعملية.
¾ تعديل الباحث لبيئة آو عوامل البحث تسهيﻼً للحصول على البيانات المطلوبة،
مشوهاً بذلك طبيعة حدوث النتائج بالصيغ التي قصدها البحث أساسا


عدل سابقا من قبل آلآستــــرآتيــج ــــي في الأحد مايو 15, 2011 9:52 am عدل 1 مرات

--------------------

اَلَمَلَكَهَ بَلَقَيَــسَ
[ اَلَمَدَيَرَ آلَآسَتَــــرَآتَيَجَيَ ]
[ اَلَمَدَيَرَ آلَآسَتَــــرَآتَيَجَيَ ]

انثى الابراج : الاسد التِنِّين
عدد الرسائل : 2094
الموقع : هوَ يشَبِه السّعادَةَ ؛ كلِ ماَ فكَرت فيَه ابتسَم !*
المزاج : لسى بدري...
احترام القانون :





تاريخ التسجيل : 26/02/2008
نقاط : 45315
السٌّمعَة : 24
تعاليق : يمـكن يجي بــكرهـ ..
........... أحلى من أول أمس..
.. ظنـك كذا يـا شمس ؟
--------------
يُوجَد أجمَل من التّعبير عنِ الحُبِّ ؛ ...
نَسعَى وَ نَمضِي ؛ وَ نَتعبّ وَ نَبكِي ؛
وَ يَبقَى ما اختَارهُ الله هُوَ { الخَير } !*
-------------
تعآلَ حبيْبـيٌ لـِ نرْقُص علىآ أنغآمهآ سوويآ
تعآل حبيبـي لـ نخطُوْ لـ مديْنة آلأحلآم سوويآ
تعآل حبيبـي لـِ نحتَضِن دمْعآت آلوَلهٌ وَحنيْن الأشْوَآقٌ
وَ نطيْـر لـِ عَآلمْ لآيحوْيْ ألا ( أنا وَ أنت ) !



بطاقة الشخصية
معلومات: اهتماماتي للبحث العلمي

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الدورة التدريبية حول مناهج وأساليب البحث العلم

مُساهمة من طرف اَلَمَلَكَهَ بَلَقَيَــسَ في الأحد مايو 15, 2011 9:51 am

الدورة التدريبية حول مناهج وأساليب البحث العلمي
7
¾ إهمــال توضــيح أغــراض وطبيعــة اﻷدوات والمقــاييس المــستخدمة فــي جمــع
البيانات، لعينات البحث، مؤثراً ذلك على آلية ودقة اسـتعمال اﻷفـراد المعنيـين
بإدارتها.
¾ اسـتخدام أدوات ومقـاييس متدنيـة الـصﻼحية، منتجـة بـذلك بيانـات خاطئـة أو
ناقصة نسبياً.
¾ استخدام أدوات ومقاييس ﻻيقوى الباحث نفسه على استخدامها لعدم آفاية
علمية أو وظيفية اﻷمر الذي يفقده القدرة على تمييز أهمية النتائج المتحـصل
عليها.
¾ التقاعس عن اختبار صﻼحية الوسائل والمقاييس المقترحة لجمع البيانات .
¾ ا ﻻ ع ت م ــاد علــى المــصادر الثانويــة فــي جمــع البيانــات دون الرئيــسية آمــا هــو
مفروض.
¾ فشل الباحث في تمييز تحيز أفراد أو عينات البحـث ومـن ثـم اتخـاذ اﻹجـراءات
المناسبة التي تساعده في تجنب أو تحييد اﻵثار الـسلبية لهـذا التحيـز علـى
صﻼحية البيانات.
5. أخطاء التحليل اﻹحصائي:
¾ عدم التقيد بمبدأ التوزيع العشوائي للمعامﻼت والمكـررات عنـد تنفيـذ تـصميم
التجربة.
¾ إهمال أخذ المكررات لكل معاملة وأحيانـاً إهمـال التحليـل اﻹحـصائي. وﻻيقبـل
أي بحث علمي للنشر والتوثيق بدون تحليلـه إحـصائياً واسـتخدام المؤشـرات
اﻹحصائية الضرورية لمناقشة نتـائج البحـث وتبيـان مـدى معنويـة الفـروق بـين
المعامﻼت أو اﻷصناف أو العمليات المنفذة.
¾ استعمال وسائل و اختبارات إحصائية غير مناسبة آلياً أو جزئياً لطبيعة بيانـات
البحث.
¾ استعمال وسائل و اختبارات إحصائية شكلياً دون دمـج مـا تعنيـه نتائجهـا فـي
استنتاجات البحث.
¾ تجنــب اســتعمال وســائل و اختبــارات إحــصائية تخوفــا أو رهبــة نتيجــة شــعور
الباحث بعدم آفايته العلمية التطبيقية، بينما يدعو البحث لذلك.
¾ اختيار الوسائل و اﻻختبارات اﻹحـصائية بعـد جمـع البيانـات آحـال الفـرد الـذي
يقوم ثوب ثم يبدأ بعدئذ بالبحث عـن شـخص يﻼئـم قياسـه اﻷمـر الـذي قـد ﻻ
يجده أبدا.
¾ اســتعمال نــوع أو وســيلة و اختبــار واحــد فــي معالجــة البيانــات إحــصائياً بينمــا
تستدعي نظرا لتنوعها أآثر من ذلك.
¾ استعمال أساليب لتنظيم و تحليل البيانـات ﻻ تتفـق آـامﻼً مـع طبيعـة مـا هـو
متوفر، أو غير آافية ﻷنواع و آميات هذه البيانات.
¾ افتــراض عﻼقــة الــسبب / النتيجــة فــي بحــث اﻻرتبــاط بينمــا اﻷمــر ﻻ يتعــدى
اﻻقتران أو المرافقة في مثل هذا الحال.
¾ اﻻآتفاء بتقرير الحقائق، دون دمجها معا و صياغة استنتاجات منطقية مفيدة
آما يتوقع عادة.
¾ التفسير غير الكامل أو الناقص لبيانات البحث.
¾ السماح للميول الشخصية بالتدخل في إجراءات و تفسير بيانات البحث.
6. أخطاء تقرير البحث:
¾ اﻹهمال في تجميع اﻷفكار و البيانات و اﻻقتراحات و المﻼحظات التي تتـوفر أثنـاء
تنفيذ البحث، مما يؤدي لفقدان الباحث لها نتيجـة عامـل النـسيان غالبـاً، حيـث
تظهر عادة حاجة ماسة إليها خﻼل إعداد التقرير.
الدورة التدريبية حول مناهج وأساليب البحث العلمي
8
¾ تقديم فقرة أو فصل الدراسات و اﻷبحاث الـسابقة بـصيغ و جمـل مـشتتة يـسرد
الباحث فـي آـل منهـا معلومـات غيـر هامـة أحيانـاً... دون دمجهـا معـاً بأسـلوب
منطقي مفيد ويتعلق بموضوع البحث.
¾ استعمال اﻻقتباس الحرفي بكثرة ودون مناسبة أحياناً.
¾ إغفال وصف أو أآثر جزئياً أو آلياً يخص البحث، آمـا يﻼحـظ فـي عـرض مـشكلة
البحث وما يتبعها عادةً مـن خلفيـة و أهـداف و أسـئلة و فرضـيات، أو فـي آتابـة
منهجية البحث بمكوناتها العلمية و اﻹحصائية المتنوعة، أو في تحليـل و تفـسير
البيانــات و اســتخﻼص اﻻســتنتاجات المناســبة، أو تعريــف مــصطلحات البحــث أو
غيرها.
¾ إهمال لغة و دقة و تسلسل عبارات و فقرات التقرير، و مﻼحظـة أخطـاء لغويـة و
مطبعية و إحصائية متعددة.
7. أخطاء تقييم البحث:
¾ عدم توفر معايير مدروسة للحكم على البحث.
¾ إعطاء البحث لغير المختصين لتقييمه.
¾ تدخل بعض اﻷهواء والمعايير الشخصية.

ثامناً – منهجية البحث العلمي الزراعي :

أقام اﻹنـسان اﻷنظمـة البيئيـة الزراعيـة حيثمـا وجـد علـى اﻷرض لتلبيـة متطلباتـه
المختلفة من غذاء وآساء وسكن......وعبر التجارب واﻷبحاث العلمية تـضاعفت المعرفـة
البشرية لزيادة اﻹنتاج وتطويره واﻻستفادة المثلى من المـوارد الطبيعيـة ضـمن مفـاهيم
التنمية المستدامة لتحسين البنية التحتية المختلفة للمجتمعات المعاصرة وتطويرها .
ولكي تعطى اﻷبحاث العلميـة الزراعيـة نتائجهـا الـصحيحة فﻼبـد لهـا أن تنفـذ بمنهجيـة
محددة تتضمن ما يلي:
1. اختيار الموضوع:
يعتبــر اختيــار موضــوع الدراســة أو البحــث مــن أآثــر عناصــر البحــث العلمــي أهميــة
وأآثرها مسؤولية، فهو يعادل في الواقع بقية اﻷعمال المتـصلة بالبحـث آاملـة. فاختيـار
غير موفق للموضوع يؤدي لـضياع الجهـد والوقـت والنفقـات، فقـد نختـار موضـوع للبحـث
ولكننا نجد أنفـسنا غيـر مـوفقين بعـد أشـهر أو سـنة أو سـنوات مـن بدايـة العمـل ممـا
يقتضي أن نبدأ من جديد. وقد يكـون الموضـوع مـدروس فـي الـسابق مـن قبـل بـاحثين
استطاعوا اﻹجابة على التـساؤﻻت المطروحـة حولـه إﻻ إذا آـان البحـث يحـاول معروفـة
التأثيرات البيومناخية المحلية على نقاط محددة لموضوع سبق دراسته .لذا يعتبر تحديد
موضوع البحث أهم عمل يقوم به الباحث.وعليه أن يسأل ويقرأ ويستشير ويتساءل بينه
وبين الباحثين والمؤسسات العلمية المختلفة.وأن يطُلع على قواعد المعلومات المتاحـة
على شـبكة اﻻنترنيـت للبحـوث المنتهيـة والجاريـة(مثـل قواعـد Agris- Caris Agricola)
وعلى مواقع المنظمات ومراآز البحـوث الزراعيـة العالميـة ( IPGRY – ICARDA - FAO -
ACSAD) والمجﻼت العلميـة الزراعيـة المتخصـصة المتاحـة ( ISHS ) . وعمومـاً عليـه أن
يجعل من موضوع الدراسة محور حياته في تلك الفترة.
ولكي يكون اختيار موضوع البحث موفقاً وسليماً يجب أن يتوفر فيه الشروط
التالية :
¾ أن يكون للبحث أهمية استراتيجية وطنية أو قومية.
¾ أن يساهم البحث في تطوير التنمية الزراعية.
¾ أن يجيب على اﻷسئلة المطروحة معالجاً حول مشكلة ملحة أو جانباً منها.
¾ أن يتناسب ومنهجية البحوث العلمية المعاصرة.
¾ مشارآة المؤسسات العلمية المتخصصة وخاصة للباحثين المبتدئين.
الدورة التدريبية حول مناهج وأساليب البحث العلمي
9
¾ أن يكــون الموضــوع محــدداً ولــيس اســتراتيجية عامــة ﻻ تت ناســب واﻹمكانيــات
المتوفرة أو المتوقع تأمينها.

¾ في حال آان موضوع البحث متعـدداً يمكـن للباحـث تجزئتـه بحيـث يـدرس نقـاط
محددة آل عام ويوثق نتائجه ثم ينتقل لتنفيذ نقاط أخرى .
¾ يحاول الباحث أن يضع تصور لكل اﻻحتماﻻت الممكنـة قبـل البـدء بالبحـث وعلـى
أساس تلك اﻻحتماﻻت يختار موضوعه أو المشكلة التي يعالجها.
¾ اختيار التسمية المﻼئمة للموضوع أو المشكلة المطروحة للدراسة بحيث توضـح
اتجاه البحث وفي أي مجـال مـن المجـاﻻت وآـذلك هـدف البحـث والفكـرة التـي
يــستند إليهــا بحيــث تكــون الكلمــات ممــا قــل ودل.فالجمــل القــصيرة المرآــزة
والمبتكرة هي اجمل ما يمكن استخدامه في تسمية البحث.
2. عرض البحث أو المشروع البحثي قبل تنفيذه:
لقد أصدرت لجنة البحـوث الزراعيـة والمائيـة دليـل معـدل صـدر فـي مـايو
2003 يتضمن آلية وخطوات إعداد استمارات البحث أو المـشروع البحثـي والتـي
تشمل:
™ مقدمة توضح معلومات عامة عن مجال البحث وأهدافه.
™ استعراض للبحوث السابقة : تضم ملخـص للبحـوث الـسابقة فـي مجـال
الموضوع الذي اختاره الباحث موثقاً هذه البحوث بمراجع محددة .
™ طريقـة العمــل ومنهجيــة البحــث: لتوضـيح المــواد المــستخدمة وخطــوات
العمل وطرائق البحث المعتمدة واﻷجهزة الﻼزمة لتنفيذ البحث.
™ النتائج المتوقعة.
™ المراجع المعتمدة.
ولكل مرآز بحثي استمارة تعد لعرض البحث أو المشروع البحثي .وفي حال عدم إعـداد
عرض مبدئي للبحث أو تقديمه ﻷحد المراآز فإنه ﻻبد من اﻹشارة ﻷهمية وضع ملخص
لﻸبحاث السابقة وهي خطوة هامة تلي اختيار الموضوع بحيث يقوم الباحـث بتجميـع
المعلومات المتاحة حول هـذا الموضـوع مـن مـصادر وقواعـد المعلومـات المختلفـة التـي
يستطيع اﻻطﻼع عليها وبحيث يقوم بتوثيق المعلومات المتعلقة ببحثه مما يساعده في
وضع خطة البحث وتنفيذه آما انه سيعتمد على هذه المعلومـات عنـد مناقـشة النتـائج
المتحصل عليها فيدعم أقواله بها أو يستند إليها عنـد طـرح رأيـه أو ينقـدها أو غيـر ذلـك
فيقوم بتسجيل آافة المعلومـات بـشكل أولـي علـى أوراق أو أقـراص مرقمـة فـإذا آـان
حجــم المعلومــات آبيــرا فيستحــسن أن تقــسم إلــي مواضــيع تجمــع المعلومــات ذات
الموضوع الواحد في فصل واحد و يفضل أن تجمع هذه المعلومات في ملفات يبين آل
منها اسم الكاتب وسـنة النـشر و اسـم المؤلـف والناشـر أو المطبعـة ومكـان النـشر و
الجزء و الفصل و قد تذآر الصفحات التي أخذت منها المعلومات إن آـان آتابـاً ، أو اسـم
الباحث وسنة النشر وعنوان البحث واسم المجلة العلمية الناشرة ورقم المجلـد والعـدد
وأرقام الصفحات، و على الوجه اﻵخر يكتب ملخص يحتوي على اﻷفكار المطلوبة بشكل
منسق و مرتب وبعد اﻻنتهاء من جمع المعلومات تؤخذ الملفات و تصنف تبعاً لمحتوياتها
و حسب الترتيب الذي سـيتبعه الباحـث عنـد الكتابـة عـن بحثـه و بـصورة تـسهل عليـه
عملية الكتابة . ( الترتيب قد يكون حسب الحروف اﻷبجديـة – أو ترتيـب زمنـي لـسنوات
النشر أو حسب ورود المرجع بالنص.. ) .
3. مواد وطرائق البحث:
يبين فيها الباحث:
™ مكان تنفيذ البحث ويوضح بعض الخـصائص البيئيـة لـه وخاصـة فـي حـال
التجارب الحقلية.
الدورة التدريبية حول مناهج وأساليب البحث العلمي
10
™ زمن تنفيذ البحث.
™ المواد التي سيتم استخدامها آتحديد النوع النبـاتي والـصنف المـدروس
أو الجــــزء النبــــاتي المــــستخدم أو المــــواد والتراآيــــب الــــسمادية أو
الهرمونات...وطرائق التحليل المخبري أو القياسـات الحقليـة أو المخبريـة
بأجهزة معينة .
™ العوامل المدروسة والمعامﻼت والمكررات المعتمدة.
™ طريقة توزيع المعامﻼت والتصميم اﻹحصائي للبحث.
4. خطة العمل التنفيذية:
يحدد الباحث طرائق العمل التي سيتبعها بعد اطﻼعـه علـى اﻷبحـاث التـي أجريـت و
التي لها عﻼقة بشكل أو بآخر بموضوع الدراسة، و التعرف علـى أهـم اﻷعمـال العلميـة
التي تدور حول الموضوع سواء آانت في شكل آتب أو مقاﻻت أو أبحـاث أو اطروحـات أو
أراء شفهية من اﻻختصاصيين أو دراسات مخبرية أو أعمال حقلية يمكن اﻻستفادة منها.
بحيث يوضح الباحث طرائق العمل المتبعة في بحثـه ويكتفـى بـذآر الطرائـق المعتمـدة
عالمياً بذآر الطريقة والمرجع المعتمد لهـا. آمـا يـذآر أهـم الظـواهر أو المتغيـرات التـي
سيتم متابعـة دراسـتها أو قياسـها ببحثـه. وآـذلك طريقـة التحليـل اﻹحـصائي للبيانـات
المسجلة.
يــستفيد الباحــث مــن الدراســات أو اﻷبحــاث التــي لهــا عﻼقــة بالبحــث أو التــي يمكــن
اﻻستفادة منها عند تنفيذه فهذه الذخيرة مـن المعلومـات تفيـد الباحـث و تعطيـه تـصورا
عاما عـن الخطـوات التنفيذيـة التـي يجـب أن يخطوهـا و بعبـارة أخـرى تحـدد لـه معـالم
الطريق في سبيل تنفيذ تجاربه أو بحثه، فإذا آان البحث يشتمل على تجارب حقليـة أو
مخبرية و قد يشمل النوعين معا، فان الباحـث يـضع مـشروعا للتجـارب. هـذا المـشروع
الذي يحدد مكـان إجـراء التجـارب و عـدد الـسنوات أو الفتـرة الزمنيـة التـي يـستغرقها و
الجهات المشارآة في البحـث و المـشرفين علـى تنفيـذ التجـارب، آمـا يجـب أن تكـون
خطوات العمل التجريبي مرتبة بـشكل متسلـسل منـذ تنفيـذ التجربـة فـي الحقـل - إذا
آانت حقلية – وحتى جني المحصول ومن بداية تجهيـز المختبـر حتـى إنجـاز التحليـل و
الحصول على النتائج إذا آانت مخبرية، و أن تكون الجهات المنفذة للتجارب متمرنة على
اﻷعمــال التجريبيــة أو أن تكــون اختــصاصية و متفهمــة لكــل خطــوات العمــل و نوعيــة
المﻼحظات و آيفية أخذها أو رصدها و تسجيلها.
آما ينبغـي أن يكـون الباحـث أو الكـادر الفنـي المرافـق متـدرب علـى تـشغيل اﻷجهـزة
المستخدمة بالبحث وتوفير مستلزمات هذا التشغيل وخاصة أن هنالك أجهـزة تـستطيع
أن تحلل وتسجل النتائج بنفس الوقت.
5. تنفيذ التجارب وجمع المعلومات:
بعد وضع خطة العمل يجري تنفيذ التجارب المقترحة حسب ما جاء في خطة العمل
آما يجري جمع المعلومات و رصـد المﻼحظـات فـي سـجﻼت خاصـة آملفـات أو جـداول
حقلية أو مخبرية. أو يجري جمع المعلومات الميدانية إذا آان البحث يتعلق بالمجتمعـات
الزراعية عبر استبيانات معدة بشكل مسبق. بعدها تلخص المعلومات و تجهز للمعالجـة
اﻹحصائية. وعموماً يفضل أن تجهز بصورة مـسبقة جـداول خاصـة للمعلومـات التـي يـراد
تسجيلها بمواعيد محددة مع تسجيل مختلف المﻼحظات والمشاهدات ولو آانت جانبية
إذ يمكن ان تساعد هذه المﻼحظات في تفسير النتائج ﻻحقاً.
6. آتابة البحث و تنقيحه و نشره:
إذا آان البحث أطروحة أو رسالة أو مقالة فﻼ بد من اتبـاع أصـول معينـة فـي الكتابـة
هدفها عرض موضوع البحث أو الدراسة أو اﻻفتراضات و النتائج و اﻻقتراحات بدقة و أمانة
علمية و وضوح بحيث يستطيع آل من يريد اﻹطﻼع على البحث أو التعرف عليه ان يجـد
في هذه الكتابة آل ما يريد و بشكل مبـسط و سـهل و واضـح و أمـين حتـى إذا أراد أن
يستفيد من هذه النتائج آان له ما يريد . و قد أآد الكثير مـن العلمـاء و المتـابعين علـى
أهمية اﻻختـصار حتـى أن بعـضهم يـضعه فـي مـصاف اﻹبـداع حيـث اعتبـروا أن إمكانيـة
الكتابة وسرد اﻷفكار بصورة واضحة مختصرة هي ميزة النابغين فقط. لـذا آـان ﻻبـد عنـد
الدورة التدريبية حول مناهج وأساليب البحث العلمي
11
آتابــة البحــث أن نأخــذ بعــين اﻻعتبــار اﻻختــصار و الوضــوح و البــساطة و الدقــة بقــدر مــا
نستطيع و اﻻبتعاد قدر اﻹمكان عن التعقيد و الترديد، و تجـري آتابـة البحـث عـدة مـرات
بصورة عامة . ففي المرة اﻷولى تجمع آافة المعلومات المتعلقة بالبحـث و فـي المـرات
التالية تجـري عمليـة التنـسيق مـن حيـث تسلـسل اﻷفكـار ومـن حيـث الـشروط التـي
ذآرناها أعﻼه إذ تقسم المواضيع إلى فقرات ثم إلى فصول ثم إلى أجزاء و عنـد الكتابـة
يستحسن تجنب تكرار الجمل و المفردات إﻻ حيث يجب التكرار فإذا آان ﻻبـد مـن تكـرار
الجملة مثﻼ في نفس المقطع فـيمكن اسـتبدالها بمرادفاتهـا و عنـد إعـادة الكتابـة فـي
المرة الثانية و ما بعدها يجب التفكير في آل جملة قبل آتابتها لكي ﻻ نقع في اﻷخطاء
التي وقعنـا بهـا فـي المـرات الـسابقة، آمـا انـه يجـب اﻻبتعـاد عـن اسـتعمال الكلمـات
اﻷجنبية في شروحنا و البحث عن الكلمات المرادفة بالعربيـة فـﻼ بـد أن نجـد مـا نريـد و
ينصح الخبراء في آتابة اﻷعمال العلمية بالتقيد بما يلي:
™ أن تكون الجمل قصيرة.
™ أن تكون الفقرات اﻷولى قصيرة أيضاً.
™ متمكناً من لغة الكتابة لتوضيح النتائج.
™ أن تكون المعالجة و التقييم واضحة ومدعمه بنتائج التحليل اﻹحصائي.
™ أن يطلع الباحث مسبقاً وأن يتقيد بالقواعد العامة للنشر حسب المجلة العلمية
التي سيرسل البحث إليها أو المؤتمر الذي سيشارك به.
1-6 تنقيح الكتابة:
تعتبر عملية التنقيح بعد اﻻنتهاء من الكتابة عملية أساسية و هامة حيـث يمكـن
أن تعطي العمل العلمي اهميته التي يـستحقها أو تبـين جوانـب الـنقص التـي تحتويهـا
النصوص المكتوبة و عمليـة التنقـيح هنـا ﻻ تـشمل الناحيـة اللغويـة فقـد فهـي تـشمل
اﻻفكار و تسلسلها و ترابط الجمل و اطوال الفقرات و المقاطع و الجمـل و امكانيتهـا فـي
توضــيح اﻻفكــار بالــشكل اﻻمثــل، آــذلك تــشمل عمليــة التنقــيح اعــادة النظــر فــي آــل
النصوص بصورة مجملة و تفصيلية و آيفية تقسيم الكتابة إلى فـصول و فقـرات و آيفيـة
استعمال ادوات اﻻشارة و اﻻستفهام و عموما آيفية صياغة نتائج العمل العلمي وما لـه
عﻼقة به على الوجه اﻻمثل. و يقترح ذوو الخبرة في هذا المجـال أن يقـوم الباحـث بعـد
اﻻنتهاء من الكتابة بعمل اخر و يترك ما آتبه لفترة زمنية معينة تتراوح بين بضعة اسابيع
و شهر و نصف و قد تزيد عن ذلك ثم يعود إلى ما آتبـه ليقـرأه مـن جديـد عندئـذ تكـون
قدرته على النقد اآبر و امكانية محاآمة الوضع الصحيح للجمل و اﻻفكار افضل.
و هنا عليه أن يحذف ما ليس له لزوم من الكلمات و الجمل و الفقـرات بـل و الفـصول اذا
اقتضى اﻷمر. و أن يحرص على أن تكون جملـه قـصيرة واضـحة دقيقـة. أمـا فيمـا يتعلـق
بتقسيم الكتابة إلى فصول و فقرات فﻼ يوجد قواعد معينة خـصوصا فـي مجـال اﻷعمـال
العلمية فقد يكون حجم الفصل اﻷول مـثﻼ ﻻ يزيـد عـن 10 صـفحات بينمـا حجـم الفـصل
الثالث يزيد عن (100) صفحة و ذلك يتعلق بمحتويات آل فصل من الفصول إﻻ أن الكثيـر
من الباحثين ينصحون بان يكون التقـسيم متزنـا قـدر اﻹمكـان مـن حيـث عـدد الـصفحات
طبعا أما عدد الفصول لكل عمل آتابي فغير محـدد تمامـا. و عمومـاً يمكـن القـول إن أي
عمل علمي مهما آانت طبيعته يمكن تقسيمه إلى ثﻼثة فصول آحد أدنى إذا آان هـذا
العمل من الحجم المعتدل. أما فبما يتعلق بالمقتبسات من أعمال اﻵخـرين فـﻼ بـد مـن
التأآيد على أن يكون اﻻقتباس مشارا إليه بشكل واضـح و أن يحـتفظ بروحـه و شـكله و
عن العمل اﻷصلي للمؤلف إن أمكن، و أن ﻻ يربط بين جمل و أفكـار مـأخوذة مـن أمـاآن
مختلفة لكاتب معين بل توضع الكلمات حيث يجب، فإذا آان النص محتويا على جداول و
أشكال و صور أيضاً فيجب اﻹشارة إلى مصدرها، و ﻻ بد مـن اﻹشـارة هنـا إلـى انـه مـن
المستحب أن تتضمن النصوص و الجداول و اﻷشـكال و الـصور التـي تـدعمها و أن توضـع
مثــل هــذه الجــداول و اﻷشــكال ضــمن النــصوص بحيــث ﻻ يفــصل بــين الفكــرة و الــشكل
الموافق فاصل، و إذا اشترآت اآثر من فكرة في شكل أو جدول واحد يجب اﻹشارة إلى
رقــم الجــدول حتــى و لــو آــان الفاصــل قــصيرا آمــا يجــب إﻻ ننــسى تــسمية الجــداول و
الدورة التدريبية حول مناهج وأساليب البحث العلمي
12
اﻷشكال و الصور حتى و لو آان اسمها واردا ضمن نصوص التي تسبقها أو التـي تتبعهـا
مباشرة في الترتيب بحيث يتضمن اسم الشكل او الجدول توضيح لمحتوياته.
2-6 تجهيز الكتابة للطباعة و النشر :
إن اﻻنتهاء من تنقيح ما آتبناه ﻻ يعني انتهاء عملنا، فهناك مرحلة هامة أيـضاً و هـي
تجهيز ما آتبناه ليكون في مستوى معين يـسمح بطباعتـه و غالبـا ﻻ يـستطيع الباحـث
أن يكتشف أخطائه او السهوات التي وقع فيها من المراجعة اﻷولى و الثانية خـصوصا إذا
لم يفصل بينهما فاصل زمني مناسب ، لذا يفـضل أن يعطـى مـا آتبـه لناقـد أو زميـل أو
صديق ليلقي نظرة عليه أخيرة أو مجملة حتى ولو آان الكاتب أو الباحث واثقا آل الثقة
من صحة و استقامة ما آتب ، و يفضل بل يجب اﻻهتمام الكامل بالصيغة التـي عرضـت
فيها اﻷفكار و النتائج ، فيجب أن تكون سهلة مبسطة و بعيدة عن التعقيـد ، و أن تجـرى
عملية تفحص و نقد من الناحية العلمية أيضاً من قبل اﻷصدقاء أو الزمﻼء و اﻻختصاصيين
إذا لم يتوفر الناقد المناسب و علـى الباحـث أن يتقبـل النقـد بـروح مرحـة و صـدر رحـب
فهي أوﻻً و أخيراً لصالحه ، هذا و بعد اﻻنتهاء من النصوص و تفقد المراجع و ترقــــــــيم
الصفحات يجب تجهيز الورقة الخارجية التي تحتوي على اسم الموضـوع و اسـم و آنيـة
المؤلف ومكان عمله أو الجهـة البحثيـة المتعاونـة و تـاريخ اﻹنجـاز و قـد تـضاف تفـصيﻼت
أخرى آالملخص أو الكلمات المفتاحية للبحث .

7 – مسؤولية الباحث والهيئة أو المرآز البحثي :
يلتزم الباحـث بتـوفير الوقـت المطلـوب لتنفيـذ البحـث ويـشترك مـع الهيئـة أو الجهـة
البحثية بعرض سيمنار أو ملخص للبحـث فـي المنتـدى العلمـي لتلـك الجهـة. ويتحمـل
الباحث نتائج بحثه وطريقة إدارته مع تقديم تقـارير دوريـة عـن مراحـل التنفيـذ ، ويفـضل
عدم البوح بتفاصيل العمل بعد عرضه وإقراره وبدء تنفيذه إﻻ في حال وجود قضية تحتـاج
حﻼً لمتابعة البحث . آما يفضل توثيق البحث بنـشره مـن خـﻼل دوريـة او مجلـة علميـة
بموافقة الهيئة أو الجهة البحثية التي مولت وتابعت البحث.
مصادر المعلومات :
تعد تكنولوجيا المعلومات من أهم أدوات ووسائل اﻹنتاج في الوقت الحاضر لذا نجد
أن الحاجة للشبكة اﻹلكترونية للمعلومات ( اﻹنترنيت ) تزداد بصورة مستمرة في حياتنا
المعاصرة بصفة عامة وفي مجال البحث بصفة خاصة، حيث أنها تعد حالياً مصدراً متميزاً
للبحث في الموضوعات المختلفة. وللتعرف على أحدث المعلومات في أي مجال.
وبشكل عام ينبغي على الباحث عند إعداده ملخص اﻷبحاث والدراسات السابقة أن
يبدأ من المحلي ثم اﻹقليمي ثم الدولي بموضوع بحثه أو المواضيع القريبة بحيث يعتمد
على الدراسات واﻷبحاث الموثقة والمنشورة بمجﻼت علمية محكمة ( مجلة الخليج
العربي للبحوث العلمية [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] ) ويمكن اﻻستفادة من قواعد المعلومات
المتاحة على شبكة اﻻنترنيت للبحوث المنتهية والجارية سواء من القواعد الوطنية مثل
القاعدة السعودية قبس أو القواعد الدولية (مثل Agris- Caris- Agricola) وآذلك مواقع
المنظمات ومراآز البحوث الزراعية العالمية (FAO -ACSAD – IPGRY – ICARDA )
وموقع اتحاد مؤسسات البحوث الزراعية في الشرق اﻷدنى وشمال أفريقيا ( Arinena )
و شبكة المعلومات الزراعية اﻹقليمية (RAIS) لمناطق غرب آسيا وشمال إفريقيــــــــــا
(WANA). والمجﻼت العلمية الزراعية المتخصصة المتاحة ( ISHS ) ويرتبط مع بعض
هذه القواعد مثل Agris عدد آبير من مراآز المعلومات الوطنية في العديد من الدول .
إضافة لمواقع الجامعات ( جامعة قطر [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] ) التي يشمل الكثير منها
وصﻼت للمجﻼت المحكمة التي تصدرها ( مجلة بحوث جامعة حلب
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] ) ولمكتباتها التي يمكن اﻻستفادة منها ( جامعة
الملك فيصل [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] ) وعلى عنوان شبكة المواقع القـطريـــــــــــــــــــــــــة
( [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] ) تجد قسم خاص للجامعات والمعاهد والمكتبات يمكن
اﻻستفادة منه .
ومن المفيد أيضاَ متابعة إصدارات الندوات و المؤتمرات العلمية المتخصصة فقد صدرت
أبحاث المؤتمر الدولي اﻷول لنخيل التمر على موقع [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الدورة التدريبية حول مناهج وأساليب البحث العلمي
13
وهنالك مواقع علمية خاصة مثل العلماء العرب [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] أما شبكات
فيمكن [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] و [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] و [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] ومنها المعلومات
أن تساعد في تأمين المعلومات أو الوصول لمصادرها .
وفيما يلي بعض مواقع اﻷنترنيت المتعلقة بالبحوث الزراعية :
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
والسﻼم عليكم


بعض المراجع :

1. حمدان محمد زياد، 1989 – البحث العلمي آنظام. سلسلة التربيـة الحديثـة.دار
التربية الحديثة. عمان – اﻷردن .( 304 ص ).
2. نــدوة البحــث العلمــي فــي دول مجلــس التعــاون لــدول الخلــيج العربيــة ( الواقــع
والتطلعات ) 14– 12 نوفمبر 2000 الرياض – المملكة العربية السعودية.
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
3. دويــدري رجــاء وحيــد، 2000 – البحــث العلمــي أساســياته النظريــة وممارســته
العملية. دار الفكر المعاصر – سورية.( 504 ص ) .
4. معروف محمد أحمد ، 2003 – آيفية القيام ببحث زراعي متكامل . نـدوة نظمهـا
مختبر اﻹآثار النسيجي بإدارة البحوث الزراعية والمائية – دولة قطـر . الفتـرة 22
. 2003 مايو 24 –
5. البهادلي علي أحمد، 2001 - أصول البحث العلمي، مؤسسة الفكر اﻹسﻼمي.
- مكتبة النيل والفرات.سورية. [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
6. عبيدات عبد الحق عدس، 1989 – البحث العلمي(مفهومه – أدواته – أسـاليبه)
دار الفكر للنشر والتوزيع ( 320 ص ).
7. عمر زيان محمد، 1983 – البحث العلمي، مناهجه وتقنياتـه. دار العلـم للطباعـة
والنشر، جدة – المملكة العربية السعودية. ( 536 ص ).
8. بـــدر أحمـــد، 1984 – أصـــــول البحـــث العلمـــي ومناهجـــه. وآالـــة المطبوعـــات
بالـكويت.( 552 ص ).
9. طاهر أحمد جمال، 1984 – البحث العلمي الحـديث. دار الفكـر للنـشر والتوزيـع.
عمان – المملكة اﻷردنية الهاشمية. ( 299 ص ).
10.الـصادق فــؤاد، 1989 – مبـادىء فــي منـاهج البحــث العلمـي . دار العلــوم (181
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] .(ص
11.الصيرفي محمـد، 2002 – أسـاليب البحـث العلمـي. دار وائـل للطباعـة والنـشر
والتوزيع ( 449 ص ).
الدورة التدريبية حول مناهج وأساليب البحث العلمي
14
12.عساف عبـد المعطـي، عبـد الـرحيم يعقـوب، مـسودة مـازن، 2002 – التطـورات
المنهجية وعملية البحث العلمي. مكتبة النيل والفرات.سورية ( 256 ص ) .
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

--------------------

اَلَمَلَكَهَ بَلَقَيَــسَ
[ اَلَمَدَيَرَ آلَآسَتَــــرَآتَيَجَيَ ]
[ اَلَمَدَيَرَ آلَآسَتَــــرَآتَيَجَيَ ]

انثى الابراج : الاسد التِنِّين
عدد الرسائل : 2094
الموقع : هوَ يشَبِه السّعادَةَ ؛ كلِ ماَ فكَرت فيَه ابتسَم !*
المزاج : لسى بدري...
احترام القانون :





تاريخ التسجيل : 26/02/2008
نقاط : 45315
السٌّمعَة : 24
تعاليق : يمـكن يجي بــكرهـ ..
........... أحلى من أول أمس..
.. ظنـك كذا يـا شمس ؟
--------------
يُوجَد أجمَل من التّعبير عنِ الحُبِّ ؛ ...
نَسعَى وَ نَمضِي ؛ وَ نَتعبّ وَ نَبكِي ؛
وَ يَبقَى ما اختَارهُ الله هُوَ { الخَير } !*
-------------
تعآلَ حبيْبـيٌ لـِ نرْقُص علىآ أنغآمهآ سوويآ
تعآل حبيبـي لـ نخطُوْ لـ مديْنة آلأحلآم سوويآ
تعآل حبيبـي لـِ نحتَضِن دمْعآت آلوَلهٌ وَحنيْن الأشْوَآقٌ
وَ نطيْـر لـِ عَآلمْ لآيحوْيْ ألا ( أنا وَ أنت ) !



بطاقة الشخصية
معلومات: اهتماماتي للبحث العلمي

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الدورة التدريبية حول مناهج وأساليب البحث العلم

مُساهمة من طرف محمد جعفر في الثلاثاء يوليو 19, 2011 7:37 pm

بوركت الجهود
لا حرمنا من جديدكم

--------------------


إنتبه !
نحن لانود اجباركم على الرد بأى وسيله كانت كاخفاء الروابط حتى يتم الرد اولا وغيرها
من الوسائل المهينة في نظري لشخصية العضو فلا تحبط من قام بتسخير نفسه لكتابة الموضوع ورفع محتوياته..
فلا تبخل وارفع من معناوياته ولن يكلفك مثلما تكلف هو بوضع ما يفيدك فقط اضغط على الرد السريع واكتب شكراً
وأنت المستفيد لأنك ستولد بداخله طاقه لخدمتك كل ما نريد هو ان تفيد وتستفيد بشكل أكثر تحضرا

وشكرا للجميع



محمد جعفر
النآئــب آلآستــــرآتيـــجي
النآئــب آلآستــــرآتيـــجي

ذكر الابراج : الجوزاء التِنِّين
عدد الرسائل : 840
الموقع : فلسطين
المزاج : ربنا يسهل
احترام القانون :


تاريخ التسجيل : 18/11/2010
نقاط : 5253
السٌّمعَة : 10

بطاقة الشخصية
معلومات:

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى