الاستراتيجيه للبحث العلمي
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي العلمي
سنتشرف بتسجيلك والانضمام للنخبه العلميه
آلأسترآتيجيه للبحث العلمي
ادارة المنتدي


الامراض المتنقلة عن طريق.......

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الامراض المتنقلة عن طريق.......

مُساهمة من طرف حمزة الجنوبي في الثلاثاء ديسمبر 07, 2010 8:31 pm

هناك ما يقرب من سبعين مرضًا وعارضًا مرضيًّا تنقلها العلاقات الجنسية غير الشرعية والشاذة بدءًا بمختلف الالتهابات والإنتانات الحادة والمزمنة وانتهاء بالأنواع المختلفة للسرطان.
وقد اتضح لنا أن أكثر الميكروبات المعدية وخصوصًا المسببة منها بنقل الأمراض الجنسية، وذلك في قوله: (ما ظهر منها وما بطن) سرعان ما تكتسب مع الوقت مناعة ضد الأدوية التي تفتك بها (وإذًا فعدالة من يأبى التبديل في أوامره وخلقه ومنها هذه الميكروبات، وقد وضعت سلفًا في ثروة الميكروبات الوراثية خاصية التأقلم والدفاع عن نفسها ضد ما يفتك بها، وإذا كان الفتك مخالفًا لسنن الخالق) وقد سميت هذه الميكروبات المقاومة للمضادات الحيوية (بالميكروبات الذكية).
إن العلاقات غير الشرعية مثل الزنا والشذوذ والتي تسببت بنقل عشرات الأمراض المؤذية والخطيرة، وآخر هذه الأمراض مرض فيروسي ضحاياه من الشاذين والزناة واسمه بالإنجليزية (إيدز) وبالفرنسية (سيدا) وهي كلمة مختصرة تعني (النقص المناعي المكتسب)، وفيه يفقد الجسم مناعة جسده فيصبح فريسة سهلة لمختلف أنواع الأمراض الميكروبية المعدية والسرطان، وينتهي به إلى موت محتم بعد بضع سنوات على الأكثر، وبعد آلام مبرحة لا علاج لها ولا شفاء منها.
وبدل أن تخصص الدول التي ابتليت بهذا الوباء مليارات الدولارات لاكتشاف مصل أو دواء وقائي من الإيدز ـ كان الأجدى لها والأسلم أن ترجع عن إباحة الزنا والشذوذ، بل وسمحت للشاذين بأن يتزوجوا رسميًّا وبأن تكون لهم بصورة رسمية جرائدهم ومجلاتهم ونواديهم وتجمعاتهم ليمارسوا فيها البغاء والممارسات الشاذة.
إن الإيدز هو المرض الذي يسببه فيروس ضئيل لا يرى إلا بعد تكبيره مئات الآلاف من المرات بالمجهر الإلكتروني ـ كما في الشكل (1) ـ وهذا الفيروس له قدرة عجيبة على استعمار الخلايا الحية والتكاثر فيها بواسطة التحكم في أسرار الجينات الموجودة في الخلايا، ويتركز هجومه على الخلايا المساعدة فيشل حركتها ويتكاثر فيها بعد فك رموز أسرار جيناتها، ثم يدمرها، وتخرج أعداد هائلة من الفيروسات تهاجم خلايا جديدة.
الإيدز
أول اكتشاف للإيدز كان من أمريكا عام 1981م، ثم توالت الاكتشافات الأكثر دقة لتركيب الفيروس والتعرف عليه بواسطة الباحثين الفرنسيين عام 1983، ويعتبر البروفيسور (بولك مونتانييه) أول مكتشف له، وقد اكتشف أكثر من 740 حالة سنة 1985، والباحثون الأمريكيون عام 1984م، وفي عام 1985م أصبح يدعى فيروس العوز المناعي البشري أو هيف (HIV) كما اكتشف العلماء فيروسا آخر أطلق عليه اسم هيف 2 (HIV-2) ويهاجم الفيروس بصفة مميزة كريات الدم البيضاء، وهي كرات معينة تدعى الخلايا الليمفاوية التائية( T-Lymphocyte).
ويتركب الفيروس من حمض نووي من نوع رنا RNA أحادي الجديلة Single Stranded والذي يحتوي على موروثات أو جينات مسؤولة عن خزن المعلومات التي تنتج فيما بعد بروتينات هيكلية (Gag-Pol-Gnv Structural Proteins) وبروتينات غير هيكلية Tat, Rev, Nef, Vif, Tev, VPR, VPR, Vpu, & Vpx ويتواجد هذا الحمض النووي مع بعض الإنزيمات والبيتيدات الفيروسية (ب61، ب55، ب32، ب10، ب29، ب27، ب2، ب1) وكلها مغطاة بغلاف بروتيني لكي يشكل الغطاء Capsid والذي يحيط به بروتين آخر يسمى بروتين القالب (ب17 Matrix)، ثم يغطي كل ذلك غلاف دهني خلوي يخترقه بروتين سكري (ب س) 41 الذي يرتبط ببروتين سكري آخر سطحي (ب س) 120 وهذان الجزيآن من البروتينات السكرية هما اللذان يرتبطان بالمستقبلات الموجودة على الخلايا التي ينمو فيها الفيروس وهي الخلايا المناعية وبخاصة خلايا (ت) المساعدة T-helper cells والتي تحتوي على مستقبلات سي دي CD4)4) ومستقبلات كيموكاينز (chemokineReceptors) (سي سي آر5، وسي إكس سي آر5 CCR5 وCXCR5).
وتبدأ عملية التكاثر والنمو بمرحلة الادمصاص Adsorption عن طريق تفاعل البروتينات السكرية الفيروسية بمستقبلات الخلايا (تي 4) يلي ذلك مرحلة التنافذ Penetration باندماج غلاف الفيروس مع الغشاء الخلوي، ثم مرحلة إزاحة الغطاء Uncoating عن الحمض النووي الفيروسي RNA رنا، حيث يتم بعد ذلك تكوين الحمض النووي (دنا) DNA الذي ما قبل الفيروس Proviral DNA عن طريق الإنزيم الموجود داخل الفيروس والمسمى بـ(إنزيم النسخ العكسي) Reverse Transcriptase ثم يلي ذلك عملية نسخ وترجمة جينات الحمض النووي الفيروسي Translation, Transcription إلى البروتينات التنظيمية والهيكلية، ثم عملية النضوج Maturation والتي تتم في أجزاء السيتوبلازم الخلوي بما في ذلك استكمال تكوين البروتينات الهيكلية العادية والسكرية وترحيل البروتينات السكرية إلى الغشاء الخلوي، واستقرار البروتينات العادية تحت منطقة ترحيل البروتينات السكرية للاستعداد للخروج من الخلية بطريقة التبرعم Budding، ويتم إنهاء تكوين الفيروسات الوليدة إما قبل عملية خروج الفيروس Release أو بعد ذلك.
وبذلك يكون الفيروس قد سخر نواة الخلية التائية T-Lymphocyte لإنتاج الآلاف من الفيروسات الجديدة التي تبدأ في مهاجمة خلايا أخرى بعد أن تدمر الخلية الليمفاوية.
إن هذه الخلية (تي 4) الليمفاوية التي استولى عليها الفيروس وسخرها هي مايسترو الخلايا الليمفاوية في طرق مكافحة الأمراض؛ حيث إن من أهم وظائفها تنشيط الخلايا القاتلة والخلايا الكابحة والخلايا البائية (B-Lymphocyte) لإخراج قذائف المناعة منها (الأجسام المضادة)، كما تقوم بتنشيط واستجابة خلايا البلعمة لابتلاع الكائنات الغريبة، وذلك بإفراز عدد من المواد البروتينية تعرف بمحفزات الخلايا مثل الإنترلوكين والإنترفيرون التي تساعد على انقسام ونمو وتكاثر الخلايا المختلفة لجهاز المناعة وتنشيطها حتى تصبح في حالة تأهب دائم للمشاركة في عملية الدفاع عن الجسم، ومن هنا يتضح لنا خطورة هذا المرض اللعين الإيدز، حيث إنه يصيب أهم الخلايا وهي المايسترو المسيطر على جهاز المناعة.
وتتميز فيروسات هذه المجموعة بقدرتها على إحداث السرطان مثل اللوكيميا وسرطان العقد الليمفاوية، ومن بين الخلايا الآكلة الكبرى المتلهمة Macrophages والخلايا المتشجرة Dentritic cell في الجهاز العصبي والخلايا الظهارية بالشرج (مصدر العدوى ومكان اللواط)، وتتراوح مدة الحضانة بين سنة إلى (10) سنوات حتى تظهر علامات المرض الميتة.
وينتقل فيروس نقص المناعة البشري المكتسب بواسطة سوائل الجسم مثل الدم والسائل المنوي وسائل المهبل وحليب الأم، وأكثر الطرق شيوعًا لانتشار المرض هي الاتصال الجنسي، واستخدام الحقن الطبية لأكثر من مرة بين مدمني المخدرات، وانتقاله من الأم إلى الجنين، وعن طريق نقل الدم، لكنه لا ينتقل من شخص لآخر عن طريق اللقاءات الاجتماعية مثل المصافحة، والتجاور في قاعات الدراسة، واستخدام أحواض السباحة، وتناول الأطعمة في الأماكن العامة، واستخدام الحمامات ودورات المياه العامة.
وبعيدًا عن الوصف السريري سنبرز مدى خطورة هذا المرض فهو يؤدي إلى الموت البطيء عن طريق المضاعفات الآتية نتيجة غياب جهاز المناعة وتدميره من قبل هذا الفيروس.
ـ الأمراض الانتهازية Opportunistic infection ذات الرئة الناتج عن المكتسيات الرئوية الكارينية ويتسبب في وفاة 52% من الحالات بين (9 ـ 12) شهرًا من الإصابة Pneumo Cystis Carinil pneumonia.
ـ دعاء النوسجات المنتشر، وداء المبيضات الرئوي، وإخماج المستنخيات والبوغيات؛ وهي نوع مزمن من الإسهال الشديد، وفج الحلا التقرحي المزمن، تتسبب في وفاة 55% من الحالات المصابة.
ـ التهاب أغشية المخ السحائية: والفتك بخلايا المخ.
ـ السرطان: وأخطر أنواعها النوع الذي يصيب الجلد ويسمى (غرن كابوزي) Kaposif s’ Sarcoma ويتسبب في وفاة 38% من المصابين.
ـ تورم الغدد (العقد) الليمفاوية ويتسبب في الوفاة في غضون 5 شهور.
ـ سرطان الشرج واللسان.
وكما تبين الآن من تقارير منظمة الصحة العالمية ـ يتعدى عدد المصابين بالمرض 42 مليون نسمة، منهم 25 مليونًا في دول وسط وجنوب إفريقيا، تليها جنوب شرق آسيا، ثم أمريكا اللاتينية وأمريكا الشمالية، أما منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا فلا تتعدى نصف مليون مريض.
وفي إفريقيا وحدها يموت نحو ستة آلاف شخص يوميًّا بسبب الإيدز، ويفوق هذا الرقم ضحايا الحروب والمجاعات والفيضانات، وينتج عن ذلك ازدياد أعداد الأطفال الذين يطلق عليهم أيتام الإيدز بصورة تنذر بالكارثة.
وربما تكون الإصابة قد حدثت قبل سنة 1981، لأن بعض الباحثين كانوا يتابعون حالات المرض سنة 1959 إلا أن أول اكتشاف كان سنة 1981، ويعتقد معظم الباحثين أن الإنسان اكتسب المرض من قرود الشمبانزي التي تحمل أحيانًا فيروسًا مشابها للفيروس الذي يسبب المرض عند البشر، ويقول هؤلاء الباحثون إن المرض انتقل عن طريق تناول اللحوم (لحوم القرود المصابة) أو التعرض للعض من قِبَلها، ورأي آخر يقول إن هذا الفيروس ظهر لأول مرة في أواسط أفريقيا حيث يحمل هذا النوع من الفيروس أحد القرود التي يتناولها السكان، وإن أحد الأمريكان كان ينتقل هناك كسائح، واختلط بأحد السكان المصابين بالإيدز وحمل معه هذا الفيروس إلى أمريكا، ولأنه كان يمارس الشذوذ الجنسي بدأت العدوى في التنقل بين الشواذ، وهناك أقلية من الباحثين ترى أن انتشار المرض جاء عن طريق لقاح حضر من أنسجة قرد شمبانزي مصاب بالفيروس ونتيجة لسلوك الإنسان الخاطئ مثل الشذوذ والزنا أدى إلى انتشار المرض بصورة وبائية.
وتشير إحصاءات المنظمة الدولية للإيدز إلى أن عدد الوفيات الناجمة عن الإيدز خلال عام (2003) 3 مليون شخص، والعدد التراكمي للوفيات الناجمة عن عدوى الإيدز (27.9) مليون، وعدد حالات العدوى الجديدة (2003) أكثر من 5 مليون حالة إصابة، وأن عدد المصابين بعدوى الإيدز تجاوز 40 مليون إصابة 50% منهم من النساء.
انتشار الفاحشة (اللواط):
تدل الإحصاءات الميدانية على أن السبب وراء حالات الإيدز هو انتشار الشذوذ الجنسي، وهو إتيان الرجل للرجل، والتي أحلته بعض المجتمعات الأوروبية والأمريكية، ففي مجموعة الحالات المصابة بأمريكا (75%) من الحالات توجد بين أصحاب الشذوذ الجنسي، وفي بريطانياوفرنسا (84%) وتزاد الإصابة إذا تكرر إتيان الرجل من دبره من عدة أشخاص مختلفين ـ كما هو الحال في تلك البلاد ـ كما ينتشر بين مدمني المخدرات بنسبة (18%).
وبدأ يتأكد لنا أن السبب الرئيس وراء انتشار مرض الإيدز هو ارتكاب الفاحشة التي تشمئز منها النفوس الطيبة، والإعلان عنها بدون حياء، والإصرار على اقترافها بدون استياء.
وهذا المفهوم الخاطئ للحرية ـ كما يريد أن يفهمه بعضهم ـ زواج الذكر بالذكر في البلاد الغربية، ولقد نشرت صورة للواطيين السابقين في مدينة ليون الفرنسية، وقد تفشت أعراض المرض على أحدهما بعد سبعة أشهر من بدء المرض، هذه هي الحرية التي ينادون بها.
تحريم الشذوذ الجنسي في الإسلام
قال الله ـ تعالى:
(وَلُوطًا إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ أَتَأْتُونَ الْفَاحِشَةَ مَا سَبَقَكُم بِهَا مِنْ أَحَدٍ مِّنَ الْعَالَمِينَ) الأعراف 80.
(وَلُوطًا إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ أَتَأْتُونَ الْفَاحِشَةَ وَأَنتُمْ تُبْصِرُونَ) (النمل 54).
(وَلُوطًا إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ إِنَّكُمْ لَتَأْتُونَ الْفَاحِشَةَ مَا سَبَقَكُم بِهَا مِنْ أَحَدٍ مِّنَ الْعَالَمِينَ) العنكبوت 28، وقد وصف القرآن الكريم هؤلاء الشرذمة بالمسرفين والمجرمين، وأنهم أهل نجاسة غير متطهرين معتدين وذلك في قوله تعالى:
(بَلْ أَنتُمْ قَوْمٌ مُّسْرِفُونَ) الأعراف 81.
(فَانظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُجْرِمِينَ) 84 الأعراف.
(وَمَا كَانَ جَوَابَ قَوْمِهِ إلآَّ أَن قَالُوآ أَخْرِجُوهُم مِّن قَرْيَتِكُمْ إِنَّهُمْ أُنَاسٌ يَتَطَهَّرُونَ).
(فَمَا كَانَ جَوَابَ قَوْمِهِ إلآَّ أَن قَالُوآ أَخْرِجُوآ ءَالَ لُوطٍ مِّن قَرْيَتِكُمْ إنَّهُمْ أُنَاسٌ يَتَطَهَّرُونَ) النمل 56.
(بَلْ أَنتُمْ قَوْمٌ عَادُونَ) 166 الشواء.
(إِنَّهُمْ كَانُواْ قَوْمَ سَوْءٍ فَاسِقِينَ) 74 الأنبياء.
وقال ـ صلى الله عليه وسلم: (يا معشر المهاجرين: خمس خصال إذا ابتليتم بهن، وأعوذ بالله أن تدركوهن، وذكر منها: (... ولم تظهر الفاحشة في قوم قط يُعمَل بها علانية إلا فشا فيهم الطاعون والأوجاع التي لم تكن في أسلافهم) رواه ابن ماجة والبزار.
وقوله ـ عليه الصلاة والسلام: (إذا ظهر الزنا والربا في قرية فقد أحلُّوا بأنفسهم عذاب الله).
وفي الحديث الآخر: (ولا فشا الزنا في قوم إلا كثر فيهم الموت) رواه الحاكم، صدق رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم.
تمييز أداة العقاب:
يتميز الفيروس المسبب للإيدز بمميزات بيولوجية تختلف عن كل أنواع الجراثيم التي تصيب الإنسان، حتى ليبدو متفردًا بهذه المميزات، إن هذا المرض وأمثاله عقوبة إلهية لمن انتكست فطرهم من الخلق فاستبدلوا بالعفة والطهارة فواحش السلوك المحرم من الزنا واللواط، واستعلنوا بتلك الفواحش إباحة ورضى وتفاخرا! أليس ذلك هو عين ما أخبر عنه نبي الإسلام ـ صلى الله عليه وسلم ـ منذ أربعة عشر قرنًا من الزمان.
إن هذه الأحاديث تشير إلى حقيقة هامة وهي أن هذا الأمر سنّة جارية، ونظام لا يتخلف في أي قوم قط من أي دين أو جنس أو بلد، طالما ظهرت وكثرت فيهم الفاحشة واستعلنوا بها واستمرؤوها ـ ظهرت فهيم الأوبئة والأوجاع الجديدة التي لم تبتلى بها الأجيال قبلهم، والذي يؤكد هذه الحقيقة طبيعة الأمراض التي تنتقل عن طريق الزنا واللواط، فهي أمراض تسببها جراثيم ذات طبيعة خاصة، فهي لا تصيب إلا الإنسان، ولا تنقل إليه إلا عن طريق الجنس، ولهذه الجراثيم مقدرة عجيبة في اختراق جسم الإنسان.
وهذا يؤكد أن المزيد من هذه الأوبئة الكاسحة والأوجاع المميتة ما زالت تنتظر الشاردين عن نداءات الفطرة وتعاليم السماء.
أليس هذا دليلاً على أن محمدًا ـ صلى الله عليه وسلم ـ رسولُ الله حقًّا لا ينطق إلا صدقًا، ولا يتكلم إلا بنور الله ووحيه؟. قال تعالى: (وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى * إِنْ هُوَ إِلاَّ وَحْىٌ يُوحَى * عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَى) (النجم 3 - 5).
ويوضح لنا الإعجاز العلمي للقرآن الكريم هلاك قوم لوط...
قال ـ تعالى: (كَذَّبَتْ قَوْمُ لُوطٍ بِالنُّذُرِ * إِنَّآ أَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ حَاصِبًا إلاَّ ءَالَ لُوطٍ نَّجَّيْنَاهُم بِسَحَرٍ) القمر 33 ـ 34.
أهلك قوم لوط بالصيحة أولاً. وهي الصوت الشديد المتأتي من ارتجاجات هوائية ذات ذبذبة عالية، وهي من أشد أسباب التدمير فتكًا كما تبين للخبراء العسكرين اليوم. ثم أمطروا مطرًا جارفًا مهلكًا، فأصبح هذا الماء ملوثًا من كثرة الأمراض المعدية المتفشية فيهم (الإيدز، الزهري، الهربز، السيلان) (فَسَآءَ مَطَرُ الْمُنذَرِينَ).
ثم أرسل الله عليهم أخيرًا (حَاصِبًا) أي حجارة (.... عَلَيْهِمْ حِجَارَةً مِّن طِينٍ) هي على درجة كبيرة من الحرارة بفعل احتكاكها بطبقات الجو، فحرّقت وطهّرت كل ما في قرية لوط من أوبئة من أثر الممارسات الشاذة، ومن هنا نجد الإعجاز، فالحرارة العالية الجافة هي من أقوى أنواع المطهرات ـ كما هو معروف في علم التعقيم. (وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ) يوسف 21.
تعليق:
مهما أوتي الإنسان من علم ومقدرة في اكتشاف أسباب الأمراض المختلفة وعلاجها، والأمراض الجنسية التي تنتقل بالعلاقات الجنسية الآثمة جزاء وعدالة من السماء مصداقًا لقوله تعالى: (وَلَنُذِيقَنَّهُم مِّنَ الْعَذَابِ الأَدْنَى دُونَ الْعَذَابِ الأَكْبَرِ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ) (السجدة ـ 21).
والمنطق يفرض علينا التساؤل عن دور الميكروبات والفيروسات التي تسبب الأمراض الجنسية المتأنية عن علاقات غير شرعية، أليست هي خلقًا من مخلوقات الله، والمولى ـ سبحانه وتعالى ـ لم يخلق شيئًا باطلاً؟، بل بالحق ولقدر ومهمة محددة. ولخير جميع المخلوقات؟ فلكل مخلوق أوجه خير وأوجه شر، فأوجه الشر الظاهرة في بعض المخلوقات هي في الحقيقة لخير الآخرين، والميكروبات والفيروسات التي تسبب الأمراض الظاهرة في بعض المخلوقات هي في الحقيقة خير رادع للإنسان، إذ تمنعه من التردّي في مهاوي العلاقات الجنسية الآثمة التي دكّت وتدكّ القيم الاجتماعية والنفسية والاقتصادية من المجتمعات.
محاولات فاشلة حتى الآن:
في أحدث تقرير نشر عن مجلة الطب الطبيعي (نانيرميدسي) الفرنسية بتاريخ (نوفمبر 2004) عن نتائج تجارب المصل العلاجي للإيدز الذي توصل إليه البروفيسور الفرنسي (جان ماري اندريو) وفريقه في المستشفى الأوروبي (جورج بومبيدو) بالعاصمة الفرنسية ويعمل المصل الجديد على تقوية وتنشيط الجهاز الدفاعي في جسم مريض الإيدز (وليس علاجًا للقضاء على الفيروس)، فلا يوجد علاج حتى الآن ـ وذلك عن طريق حقن هؤلاء المرضى بخلايا تساعد على رد فعل معاكس لمقاومة الفيروس، وتم استنباط المصل من كرات الدم البيضاء للمريض، ومعالجتها معمليًّا حتى تصل إلى ما يسمى بمرحلة تفرعات الخلية العصبية مما يساعدها على تدمير الخلايا المصابة عن حقن الخلايا المتفرعة التي تحتوي على الجين المضاد لفيروس المريض، وكانت قد تمت تجربة هذا المصل العلاجي وليس الوقائي على 18 مريضًا فقط مصابًا بالإيدز في البرازيل، وأظهرت التجارب انخفاض نسبة الفيروس ـ وليس القضاء عليه ـ بنسبة 80%، وذلك بعد استعمال الحقن اليومي لمدة 112 يومًا متواصلة.
(الحل الشرعي) للقضية:
الالتزام بتعاليم الإسلام الذي حرم الزنا والبغاء العلني والسري، وأمر بتطبيق حدود الله على الزناة والقوادين والشاذين جنسيًّا، وتحريم الخمور والمخدرات والتي تسبب الإصابة بمرض الإيدز.
نشر الوعي الديني والعلمي وتعميق الإيمان في نفوس الناس. ووضع برامج إعلامية هادفة، ومحاربة وسائل الإعلام التي تشيع الفاحشة علنًا في القنوات الفضائية في المجتمعات الغربية.
توفير السلوك الجنسي القويم في إطار العلاقات الزوجية، وتجنب تعدد القرناء الجنسيين هو الضمانة الأكيدة ضد الإصابة بالعدوى، استعمال الواقي الذكري عند كل جماع في حالة إصابة أحد الزوجين بالعدوى، وذلك للحد من انتشار هذا المرض الخبيث الفتاك، وخاصة إصابة المواليد فهم الجيل القادم الذي يحمل أوزار الآباء.
كلمة أخيرة:
(وَلا تَقْرَبُواْ الزِّنَى إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَآءَ سَبِيلاً) الإسراء ـ 32.
(وَلا تَقْرَبُواْ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ) الأنعام ـ 151.
ليفتش الإنسان عن شفاء لما كسبت يداه من سوء، فهو كمن يركض وراء سراب، فالميكروبات والفيروسات التي تنقل الأمراض الجنسية مأمورة من خالقها بأن تكون الجزاء العادل لمن يخالف أوامره:
(فَهَلْ يَنظُرُونَ إِلاَّ سُنَّةَ الأَوَّلِينَ فَلَن تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَبْدِيلاً وَلَن تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَحْوِيلاً) (فاطر ـ 43).


حمزة الجنوبي
عضو شرف آلآستــــرآتيــجي
عضو شرف آلآستــــرآتيــجي

الابراج : الجدي الكلب
عدد الرسائل : 25
احترام القانون :



تاريخ التسجيل : 03/08/2010
نقاط : 2911
السٌّمعَة : 10

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الامراض المتنقلة عن طريق.......

مُساهمة من طرف اَلَمَلَكَهَ بَلَقَيَــسَ في الأربعاء ديسمبر 08, 2010 11:00 am

اشكرك من الاعماااااق

--------------------

اَلَمَلَكَهَ بَلَقَيَــسَ
[ اَلَمَدَيَرَ آلَآسَتَــــرَآتَيَجَيَ ]
[ اَلَمَدَيَرَ آلَآسَتَــــرَآتَيَجَيَ ]

انثى الابراج : الاسد التِنِّين
عدد الرسائل : 2094
الموقع : هوَ يشَبِه السّعادَةَ ؛ كلِ ماَ فكَرت فيَه ابتسَم !*
المزاج : لسى بدري...
احترام القانون :





تاريخ التسجيل : 26/02/2008
نقاط : 45314
السٌّمعَة : 24
تعاليق : يمـكن يجي بــكرهـ ..
........... أحلى من أول أمس..
.. ظنـك كذا يـا شمس ؟
--------------
يُوجَد أجمَل من التّعبير عنِ الحُبِّ ؛ ...
نَسعَى وَ نَمضِي ؛ وَ نَتعبّ وَ نَبكِي ؛
وَ يَبقَى ما اختَارهُ الله هُوَ { الخَير } !*
-------------
تعآلَ حبيْبـيٌ لـِ نرْقُص علىآ أنغآمهآ سوويآ
تعآل حبيبـي لـ نخطُوْ لـ مديْنة آلأحلآم سوويآ
تعآل حبيبـي لـِ نحتَضِن دمْعآت آلوَلهٌ وَحنيْن الأشْوَآقٌ
وَ نطيْـر لـِ عَآلمْ لآيحوْيْ ألا ( أنا وَ أنت ) !



بطاقة الشخصية
معلومات: اهتماماتي للبحث العلمي

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الامراض المتنقلة عن طريق.......

مُساهمة من طرف rmasoud في الجمعة يوليو 15, 2011 12:26 pm

مشكور

rmasoud
الفعــال آلآستــــرآتيــجي
الفعــال آلآستــــرآتيــجي

انثى الابراج : الجوزاء الماعز
عدد الرسائل : 12
المزاج : أملي كبير
احترام القانون :

تاريخ التسجيل : 15/07/2011
نقاط : 2520
السٌّمعَة : 10

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى